منصور حسين - يسألونك عن الغوطة ؟ قل هي بين يدي الله وحده

شباط 23, 2018
منصور حسين - يسألونك عن الغوطة ؟ قل هي بين يدي الله وحده

أنهى الشبان حفر النفق تحت ركام القصف الذي لم يتوقف منذ أيام، تهرع عائلات الزقاق إليه، نفق لايتجاوز طوله الخمسة أمتار بعمق ثلاثة أمتار أو أقل تحت الأرض، ثم تقوى سمائه التي تأوي تحتها عشرة عائلات أو أكثر بالتراب.

أطفال تبكي ونساء ترتجف من الخوف، هناك في آخر رواق النفق وبمحاذاة الحائط الترابي الذي يحاول التماسك لأجل الأطفال فقط، أم تحاول تهدئة طفلها، تقبل يديه الناعمتين، تحاول ضمه بيديها وجسدها متمنية أن يعود إلى بطنها فيحميه جسدها من قذيفة قد تدمر ملجأهم في أي لحظة.

 بالقرب عجوز هرم أبيض الشعر واللحية ضعيف القوة قد نال منه الحصار أكثر من أي شخص آخر، يحاول اسكات أنين حفيده المختلط مع البكاء ونداء والديه المشغولين بنقل الجرحى واسعافهم.

رطوبة المكان بدأت تتسرب إلى صدور المتواجدين، الآلام المزمنة، الربو والكلى وحتى "هداك المرض" كما يصفه السوريون خشية نطق اسم مرض "السرطان"، كل المرضى اجتمعوا هنا، متلاصقين فيما بينهم ينصتون لبكاء الأطفال، فهو الوحيد الذي يعلو فوق أصوات انفجار الصواريخ.

في الخارج تبدو وكأن القيامة قد حلت فعلاً، سكارى وما هم بسكارى يتمايلون مسندي الروؤس، يصرخون ألماً، تسيل الدماء من مختلف المواضع والأماكن، بقايا البراميل والصواريخ مستقرة داخل أجسادهم، اخترقت الأنسجة واستقرت بين العظام تغلي ويغلي معها الجسد من مبهم القدمين حتى نواة الجمجمة.

نساء يركضن في شوارع مغبرة، يضعن بعض الأقمشة الممزقة على أجسادهن وشعورهن: "زوجي وأطفالي، أمي وأخوتي" .. صفات للمفقودين من العائلة تطلق مع زفير وحشي قضى على كل معاني الأنوثة داخلهن، تمسك امرأة في الثلاثين من عمرها معصم شاب، ترجوه وتتوسل إليه التوجه إلى منزلها للمساعدة في اخراج زوجها وأطفالها المطبقة عليهم جدران المنزل.

لكن، هو أيضاً يصرخ مدهوشاً من هول ما ألم به، أطفاله ووالدته تحت أنقاض القصف، لايجد سبيلاً ينقذهم أو حتى لإخراج أجسادهم المهشمة ودفنها بطريقة لائقة لميت.

وبين الصراخ والألم، يركن رجل رزين، تجاوز الخمسين من سنوات عمره، لايسمع له صوت، يبدو وكأنه غير مبالي بما يدور حوله من خوف وقلق وألم .. يسند رأسه براحة يده ويناظر كومة الركام أمامه، هنا تدفن عائلته، أطفاله الخمس وزوجته، جميعهم رحلوا ببرميل سقط فوق رؤسهم الصغيرة أثناء عمله في حفر خندق كان يفترض أن يؤويهم.

تحت الأرض بأمتار وفي قبو صغير، تتحرك عشرات الملاآت البيض، كنمل أبيض يستعد لاستقبال أولى قطرات المطر، يحملون عُدد العمليات وأكياس "مصل الدم" وماتبقى من القماش والضماد الأبيض، يركضون من غرفة إلى أخرى يناظرون مواضع أقدامهم كي لا تدوس يداً مبتورة وضعت بجوار صاحبها، أو أجساداً ممددة تنتظر دورها في تلقي المسكنات.

في تلك الغرفة اجتمعت أم وطفلاها الصغيران، الأم في آخر أسابيع حملها، وطفل اخترقت إحدى الشظايا الصاروخية عينه، والآخر بترت يده اليسرى، تناظرهم وتنظر إلى الطبيب المنتصب دون حراك، تأخذ أنفاسها بصعوبة بالغة، ثم ما تلبث أن تزرفها وكأنها تلعن كل من يشاركها الهواء على هذه الأرض.

أكثر من ثلاثين موضع اصابة في جسدها، الكليتين والرأتين والقفص الصدري والكبد والرقبة واليدين والقدمين وحتى الجمجمة، جميع تلك الأعضاء أصبحت خارج الخدمة، تلفظ أنفاسها الأخيرة بينما تراقب صاحبتها طفليها محاولة البكاء أو الابتسامة قبل أن تندفع إلى الصراخ.

الطبيب لم يعد يمتلك تلك القوة التي كانت تلازمه طيلة سنين الحصار، وبجواره زميله يطلب منه اخراج الجنيين إلى الحياة، انقاذ مايمكن انقاذه من سيدة تحتضر، لكن وأي حياة تنتظر الجنين، حياة حصار وموت، من يرضعه في مكان انعدمت فيه علب الحليب المجفف، ومن يعتني به ويأتي بلوازمه في لحظة يقتل فيها شخص كل عشر دقائق.

فارقت الأم الحياة وهي تحاول تذكر وجوه وابتسامات أطفالها قبل أن تشوه وجوههم الصواريخ والبراميل المتفجرة، صدح صراخ الطفلين في الغرفة وكأن غريزة الحاجة للام قد أطلقتها، ومعها ترك الطبيب مشرطه ومقصه وخرج، ليترك مهمة اخراج حياة إلى أرض تباد لصديقه الذي نجح، وخرج من الغرفة بجنيين يلف خصره "بحبل سره الطويل" الذي قطع قبل أوانه من الجسد الذي كان يتغذى عليه قبل قليل، ليكون شاهداً جديداً على "هولوكوست العصر الحديث"  في الغوطة الشرقية بريف دمشق.

 وطن اف ام 

رأيك في الموضوع

تأكد من ادخال المعلومات في المناطق المشار إليها ب(*) . علامات HTML غير مسموحة

Tabah Live - طابة لايف

  • نشرة الأخبار         12 / 06 / 2018