الأربعاء, 11 تموز/يوليو 2018 17:19

ماجد عبد الهادي - ساعة بشار الأسد

من بين أطرف وأظرف وأعمق التعليقات التي راجت على مواقع الإعلام الاجتماعي، بعد إعلان إسرائيل استرداد ساعة جاسوسها الشهير إيلي كوهين الذي أُعدم في دمشق عام 1965 قول ناشطة سورية على موقع "تويتر": "طيب بدل الانتظار 53 سنة كمان، لماذا لا تستعيد (إسرائيل) بشار الأسد شخصياً؟".

نشر في مقالات

Tabah Live - طابة لايف

  • نشرة الأخبار         15 / 07 / 2018