همام نبيل الحلبي - كلكم ستصبحون فقراء… ترامب يهدد العالم
في ذات الشهر الذي جلست فيه زعيمة الإتحاد الأوروبي الآيل للسقوط تحت ضربات اليمين المتطرف، بإنكسار، أمام قيصر روسيا الطامح سياسياً، وخففت من لهجتها العدائية المعتادة مع سلطان تركيا القلق إقتصادياً؛ حنكة ورغبة منها في رأب ما تستطيع من أزمات سياسة واقتصادية تلوح بالأفق القريب، معتمدة على واقعية سياسية وذاكرة جمعية ألمانية تكونت عبر تاريخ طويل من الانتصارات والهزائم والحرب، في الشهر نفسه، يخرج الرئيس الأمريكي دونالد ترامب مهدداً بخلع الباب المتماسك بصعوبة كبيرة أمام تسونامي إقتصادي، ويتوعد بإفقار الجميع في أمريكا وخارجها؛ الرئيس الأمريكي صاحب شعار « أمريكا أولاً « قال حرفياً: « في حال تم عزلي، أعتقد أن الأسواق ستنهار، وأن الجميع سيصبحون فقراء جداً «، في رده…
سمير سعيفان - روسيا وعقدة الحل في سورية
تربح موسكو الحرب في سورية، ولهذا أهمية خاصة، ضمن علاقاتها الدولية، لكن صفقة سورية بحد ذاتها قد تكون ربحّا أسوأ من الخسارة، فقد دمر اقتصادها ودمرت بنيتها التحتية، وتهدم أكثر من مليون بيت ومؤسسة تعليمية وخدمية، ودمر مجتمعها، ووقع أكثر من مليون قتيل، بسبب الحرب وظروفها وبسبب التهجير، وجرح نحو مليونين ونصف المليون، منهم أكثر من 10% معاقون، وهجر قسرًا نحو سبعة ملايين للخارج، ونحو ستة ملايين في الداخل، إضافة إلى انقسام مجتمعي حاد، ورغبة قوية مضمرة بالانتقام بين جميع الأطراف. وتتحمّل روسيا مسؤولية سياسية وأخلاقية لكل ما جرى، بل وساهمت قواتها على نحو مباشر في هذا الدمار، بغض النظر عن أي مبرّرات.
زياد ماجد - سوريا: نظام التعفيش وابتلاع الجثث
كثيرةٌ هي الأهوال التي سلّطها نظام الأسد على عموم السوريّين على مدى عقود. ومخيفٌ مقدار العنف الذي أنزله بهم في السنوات السبع الماضية. يكفي تعداد أسماء مدن وبلدات على مدى الخريطة السورية لاستذكار المجازر التي نُفّذت فيها وحالات الحصار والتهجير والقتل بالبراميل أو بالغاز الكيماوي التي أصابت أهلها.
عمر قدور - نحن وترامب وما بعد الديموقراطيّة
أن يصف دونالد ترامب مستشارة سابقة في البيت الأبيض بالمسعورة والكلبة، هذا بالتأكيد يرفع من أسهم تغريداته على «تويتر»، ولا يُستبعد أن يرفع من رصيده لدى جمهوره الشعبوي. كان في وسع الناطقة باسم البيت مثلاً، تكذيب مزاعم المساعدة السابقة أوماروسا مانيغولت، والدعوة إلى الاحتكام إلى القضاء، سواء لتفنيد ما قالته في حق الرئيس أو بسبب انتهاكها قرارات سارية في البيت الأبيض بخصوص السرية والأمن.
فاطمة ياسين - معركة إدلب.. وتصفية الحسابات
اختصر مستشار الرئاسة الأميركي، جون بولتون، مهمات الوجود الأميركي في سورية بنقطتين، إلحاق الهزيمة بمسلحي "داعش" بشكل كامل، وإخراج إيران من سورية. يوحي التشديد على عبارة "بشكل كامل" بوجود طويل الأمد، وكأن الإدارة الأميركية قرّرت أن تبقى هنا في سبيل إنجاح خطتها لكن ضد إيران.
مصطفى فحص - لبنان... بوابة روسيا لتعويم الأسد
في موسكو عزف وزير الخارجية اللبناني جبران باسيل على وتر الطموحات الإمبراطورية الروسية، أثناء اجتماعه مع مهندس عودة موسكو الخشنة إلى الساحة الدولية نظيره الروسي سيرغي لافروف، المنشغل بإعادة استقطاب الجماعات الإثنية والدينية المقيمة ضمن ما كان يُعرف سابقاً بالمجال الحيوي السوفياتي الممتد من الفضاء الإسلامي جنوب روسيا حتى المياه الدافئة شرق البحر المتوسط، فقد استغل باسيل المؤتمر الصحافي المشترك مع لافروف وكرر دعوته لروسيا العظمى إلى القيام بدورها التاريخي في حماية الأقليات الدينية.
رندة تقي الدين - أين النأي بالنفس في لبنان؟
استقبال «حزب الله» في الضاحية الجنوبية وفداً من الحوثيين يمثل تحدياً إضافياً وجديداً للبنانيين الذين يتطلعون إلى بلد هادئ ومستقر. فلبنان مخطوف من حزب يضحي بأبنائه دفاعاً عن بشار الأسد وجماعته. وهو مخطوف أيضاً من حزب يتدخل بكل وقاحة بحرب اليمن. فهو يدرب الحوثيين ويعطي الفرصة لتلفزيونهم أن يبث من لبنان ويستقبل وفد الحوثيين كضيف شرف في احتفالاته. ويضع مع شريكه المسيحي الخط العريض للسياسة الخارجية. فوزير الخارجية اللبناني الطامح لخلافة عمه في الرئاسة يسير وفق رغبة «الحزب». فهو يطالب بالتطبيع مع دمشق لأن شريك «حزب الله»، الأسد، في حاجة إلى شرعية. فوزير الخارجية لا يبالي بمبدأ النأي بالنفس. هو بحجة إعادة اللاجئين السوريين يريد التنسيق مع النظام السوري وعودة…
الصفحة 2 من 417

Tabah Live - طابة لايف