عمار ديوب - من النظام إلى القواعد العسكرية الأجنبية
استهدفت الثورة السورية في مارس/ آذار 2011 تغيير النظام بشكلٍ متدرّج، ولكنّ عنف النظام حوّلَها سريعاً إلى ثورة شعبية عارمة في أغلبية المدن السورية. وها هي في مارس/ آذار 2017، وفي ذكراها السادسة، تُواجَهُ بعدةِ احتلالاتٍ وبأدوات الأخيرة السياسيّة، كالنظام والمجموعات الجهاديّة والسلفيّة وقوات حزب الاتحاد الديمقراطي (الكردي) وغيرها؛ انتقلت الثورة في صراعها من المحليّ إلى الدوليّ إذاً.
وليد شقير - تقلب الوقائع السورية مجدداً
تقلبات المعادلة التي تتحكم بمصير سورية أخذت وتيرة متسارعة هذا الأسبوع، عبر وقائع كثيرة تزاحمت في الميدان العسكري، فالحرب السورية عوّدتنا في كل مرة ترسو الأمور على معادلة معينة خلال السنوات الماضية، على المفاجآت التي تعود فتقلب ما سبقها من أحداث بدت وكأنها ثوابت... وهكذا دواليك منذ عام 2011.
أكرم البني - الثورة السورية إذ تتحدث عن نفسها
أصبح عمري ست سنوات، فاجأت الكثيرين ولادتي، فالمخاض كان عسيراً والمعوقات كثيرة، أهمها الاستبداد المديد الذي كمم أفواه الناس وأخضعهم لتربية وتعبئة قاسيتين كي يحجموا عن تداول أية أفكار أو رغبات في التغيير.
ميسرة بكور - الأستانة… منصة استهزاء موسكو بالفصائل المسلحة
رواية تنظيم الأسد وإيران عن اسقاط طائرة صهيونية رواية كاذبه هدفها التسويق الإعلامي التافه ليس أكثر قالت رواية تنظيم الأسد: إن أربع طائرات صهيونية أتت من لبنان واخترقت الأجواء السورية وسط البلاد ثم توجهت شرقا إلى عمق البادية السورية «تدمر «وقصفت موقع لميليشيا الأسد هناك، بينما القتيل كان قائدا ميدانيا من حزب الله.
بشير البكر - دروس عملية دمشق
أثارت العملية العسكرية التي شنتها فصائل معارضة ضد مواقع النظام السوري في مدخل دمشق، يوم الأحد الماضي، موجة ارتياح واسعة بين المعارضين السوريين. ومع ذلك، كان الملاحظ من ردود الفعل أنها اتسمت بالحذر الشديد، وعدم الرهان أن تؤدي العملية إلى إسقاط النظام الذي يضع كل ثقله في العاصمة، باعتبارها حصنه الأخير.
عبد الوهاب بدرخان - عودة إلى جنيف: لماذا لا توحّد موسكو منصّاتها «المعارضة»؟
مع استئناف المفاوضات السورية في جنيف، يُحتمَل أن تُطرح مجدّدا مسألة تعديل وفد المعارضة. إذا لم تعاود موسكو إثارتها فقد تكلّف المبعوث الأممي بذلك، وإذا لم يفعلا فإن وفد النظام سيستغلّ الأمر للتشكيك في تمثيل الوفد الآخر للمعارضة، من قبيل إضاعة الوقت أو كسبه، وبالأخصّ للهرب من استحقاق التفاوض نفسه حتى بعدما بذل ستيفان دي ميستورا أقصى جهده لتمييع هدف «الانتقال السياسي»، وكأن مهمته ليست تنفيذ القرار 2254 بل إرضاء الروس والنظام، الذين لا يعترفون فعليا بأي انتقال سياسي، وعملوا على تفريخ «المنصات» لئلا يعترفوا بوجود معارضة.
سلامة كيلة - دول تنهب
لم تغير الثورات من سياسات الدول على الصعيد الاقتصادي، فعلى الرغم من أن الثورات أوقفت السياسة الليبرالية التي فرضها صندوق النقد الدولي، ظهر ذلك كتوقيف مؤقتٍ، من أجل أن تعيد هذه النظم توازنها بعد الهزّة الكبيرة التي شهدتها. لهذا، عادت إلى إكمال ما كان قد توقف بفعل الثورات، وكأن الأمر قد عاد إلى طبيعته. وكأن الشعوب قد عادت إلى السكون، ولم يعد بإمكانها الثورة من جديد. فإضافة إلى العودة إلى الخصخصة التي طاولت التعليم والصحة وبنوك الدولة، فقد ظهر أن تكمل "شروط صندوق النقد الدولي" في مسألتين: تحرير العملة وزيادة الضرائب، فقد قام النظام المصري بتحرير الجنيه، وتسير تونس نحو الهدف نفسه، والدينار يتراجع بشكل مضطرد، وجرى الحديث عن الأمر…
الصفحة 2 من 332

Tabah Live - طابة لايف

  • نشرة المنتصف         27 / 03 / 2017