عمر قدور - نحن وترامب وما بعد الديموقراطيّة
أن يصف دونالد ترامب مستشارة سابقة في البيت الأبيض بالمسعورة والكلبة، هذا بالتأكيد يرفع من أسهم تغريداته على «تويتر»، ولا يُستبعد أن يرفع من رصيده لدى جمهوره الشعبوي. كان في وسع الناطقة باسم البيت مثلاً، تكذيب مزاعم المساعدة السابقة أوماروسا مانيغولت، والدعوة إلى الاحتكام إلى القضاء، سواء لتفنيد ما قالته في حق الرئيس أو بسبب انتهاكها قرارات سارية في البيت الأبيض بخصوص السرية والأمن.
فاطمة ياسين - معركة إدلب.. وتصفية الحسابات
اختصر مستشار الرئاسة الأميركي، جون بولتون، مهمات الوجود الأميركي في سورية بنقطتين، إلحاق الهزيمة بمسلحي "داعش" بشكل كامل، وإخراج إيران من سورية. يوحي التشديد على عبارة "بشكل كامل" بوجود طويل الأمد، وكأن الإدارة الأميركية قرّرت أن تبقى هنا في سبيل إنجاح خطتها لكن ضد إيران.
مصطفى فحص - لبنان... بوابة روسيا لتعويم الأسد
في موسكو عزف وزير الخارجية اللبناني جبران باسيل على وتر الطموحات الإمبراطورية الروسية، أثناء اجتماعه مع مهندس عودة موسكو الخشنة إلى الساحة الدولية نظيره الروسي سيرغي لافروف، المنشغل بإعادة استقطاب الجماعات الإثنية والدينية المقيمة ضمن ما كان يُعرف سابقاً بالمجال الحيوي السوفياتي الممتد من الفضاء الإسلامي جنوب روسيا حتى المياه الدافئة شرق البحر المتوسط، فقد استغل باسيل المؤتمر الصحافي المشترك مع لافروف وكرر دعوته لروسيا العظمى إلى القيام بدورها التاريخي في حماية الأقليات الدينية.
رندة تقي الدين - أين النأي بالنفس في لبنان؟
استقبال «حزب الله» في الضاحية الجنوبية وفداً من الحوثيين يمثل تحدياً إضافياً وجديداً للبنانيين الذين يتطلعون إلى بلد هادئ ومستقر. فلبنان مخطوف من حزب يضحي بأبنائه دفاعاً عن بشار الأسد وجماعته. وهو مخطوف أيضاً من حزب يتدخل بكل وقاحة بحرب اليمن. فهو يدرب الحوثيين ويعطي الفرصة لتلفزيونهم أن يبث من لبنان ويستقبل وفد الحوثيين كضيف شرف في احتفالاته. ويضع مع شريكه المسيحي الخط العريض للسياسة الخارجية. فوزير الخارجية اللبناني الطامح لخلافة عمه في الرئاسة يسير وفق رغبة «الحزب». فهو يطالب بالتطبيع مع دمشق لأن شريك «حزب الله»، الأسد، في حاجة إلى شرعية. فوزير الخارجية لا يبالي بمبدأ النأي بالنفس. هو بحجة إعادة اللاجئين السوريين يريد التنسيق مع النظام السوري وعودة…
مروان قبلان - وجهة نظر عن انهيار الغرب
مع تصاعد الشكوك بشأن مستقبل النظام الليبرالي الدولي، في ضوء الضرر الذي تلحقه به سياسات الرئيس الأميركي، دونالد ترامب، تعود إلى الواجهة الطروحات التي تقول بانتهاء عصر الهيمنة الغربية، الأميركية تحديداً، واتجاه النظام الدولي إلى حال التعدّدية القطبية، اقتصادياً في هذه المرحلة على الأقل. ومع أنه يجدر عدم المبالغة في البناء على هذه الطروحات، والقفز إلى استنتاجات سريعة من خلالها، إلا أن هذا لا ينفي أن هناك وجهة نظر لها وجاهتها وتنبغي مناقشتها.
د. مثنى عبد الله - رمزية الحج ومحاولات تسييسه
في خضم ولوج السياسة إلى كل حقل ومحفل، غفل البعض من الساسة عن المعاني المقدسة للشعائر الدينية، وتدبر معانيها والتفتيش عن مغزاها. ومع أن الحج هو الشعيرة الأكثر أهمية في تجليات وحدة الأمة، حيث يقصد المسلمون بالملايين مكانا واحدا، ما يشكل مؤتمرا سنويا حاشدا لهم، ويضمن بقاء الأمة واستمرار وحدتها.
غازي دحمان - هل تستطيع روسيا تأهيل الأسد؟
تسارع روسيا الى إغلاق ملف الحرب في سورية، وتسعى إلى إيصال رسالة الى كل الأطراف الإقليمية والدولية أن الحرب انتهت، ليس مهماً كيف، المهم أن في سورية دولة وحكومة شرعية وعلى الآخرين قبول هذا الأمر تماماً كما تقبل المجموعة الدولية أي حكومة وطنية في العالم وصلت إلى السلطة من طريق الانتخابات، فليس من حق أي طرف وضع اشتراطات سياسية وتحديد كيف يكون أداء السلطات الوطنية، ما دامت القضية مرتبطة بالسيادة الداخلية، وما دامت حكومة هذه الدولة لا تمارس أعمالاً غير قانونية على المستويين الإقليمي والدولي.
الصفحة 2 من 417

Tabah Live - طابة لايف