صبحي حديدي - ذكرى الانتفاضة السورية: مسرح واشنطن وخشبة الجهاد
لم يكن ينقص الذكرى السادسة لانتفاضة الشعب السوري ضدّ سلطة آل الأسد، نظام الاستبداد والفساد والتوريث والمزرعة العائلية؛ إلا التراشق اللفظي بين مايكل راتني، مبعوث الولايات المتحدة الخاصّ إلى سوريا، و»هيئة تحرير الشام»، أو «فتح الشام»، أو جبهة النصرة» سابقاً ولاحقاً ودائماً. طريف سياسياً، ولكن خطابياً أيضاً، أنّ راتني (الذي يُفترض أنه يفرغ أدراجه استعداداً لمغادرة منصب عيّنه فيه جون كيري، وزير الخارجية السابق)، يتباكى على «الثورة السورية» وكأنه ناطق باسم الشعب السوري؛ أو كأنه معارض سوري يقود «منصّة» جديدة، أين منها منصات القاهرة وموسكو وبيروت، فضلاً عن «المجلس الوطني» و»الائتلاف» و»هيئة التفاوض»…
ألان غريش - موسكو عاصمة الشرق الأوسط في انتظار ترامب
الشرق الأوسط: متى يصل الغد؟... عنوان ظريف، شبه شاعري، للقاءٍ جمع شمل مشاركين عديدين نهاية الشتاء، في فندق فخم وسط موسكو، غير بعيد عن الساحة الحمراء والكرملين. جاء حوالى مائة من المدعوين من ثلاثين بلداً، ليناقشوا مستقبل منطقةٍ تتخبط بالحروب والنزاعات، بدعوة من مركز الأبحاث في السياسة الدولية.
بريل ديدي أوغلو - عن ردات الفعل التركية الأوربية.. أين الدبلوماسية؟! (مترجم)
نحن الآن كتركيا وأتراك نعيش مشكلة مع كل بلد أوروبي عدا دول جنوب أوروبا والأمر ليس كما يتم الشرح على أنه إسلام فوبيا بل المتوقع أن تكون المسألة هي تركيا فوبيا وكلنا نعلم الأحداث التي وقعت في هولندا حيث يتم الآن وضع جميع الأحداث مع أسبابها على الطاولة كي يتم مناقشتها.
عبد الرحمن الراشد - انفراجات مهمة للرياض
هذا أسبوع مهم للدبلوماسية السعودية... تعزيز العلاقة مع الصين، أكبر مستورد للبترول في العالم، وفتح صفحة جديدة مع الرئيس الجديد الأمريكي دونالد ترامب؛ لإصلاح ما أفسده الرئيس السابق، باراك أوباما، الذي تقارب مع إيران ضد مصالح وأمن الخليج والسعودية.
هشام ملحم - من يصنع القرار في واشنطن؟
بعد أكثر من خمسين يوماً من تنصيب الرئيس دونالد ترامب، لا يزال معظم المناصب الرئيسية في الوزارات شاغراً، لأكثر من سبب من ابرزها رغبة البيت الابيض في احتكار حق تعيين من يتولاها، بدل اعطاء الوزراء هذه الصلاحية، اضافة الى ان العديد من الشخصيات الجمهورية التي تشغل عادة وظائف الدرجات الثانية والثالثة كانوا قد عارضوا ترشيح ترامب ووقع العديد منهم عرائض نددت بترشيحه.
عبد الوهاب بدرخان - أميركا إذ تباشر التعايش مع استعادة الأسد سيطرته
إذا لم يكن الوجود الأميركي في منبج تدخّلاً في سورية، فما عساه يكون. وإذا لم يشكّل حضور رئيس الأركان الروسي في أنطاليا، إلى جانب نظيريه الأميركي والتركي، اعترافاً بذلك التدخل، فكيف يمكن أن يُفهم. لم تصرّ موسكو على تنسيق أميركي مع بشار الأسد، لكنها لا تزال تتوقّع أو تأمل بأن يحصل. في منتصف شباط (فبراير) الماضي التقى الجنرالان جوزف دانفورد وفاليري غيراسيموف في باكو، في إطار التنسيق الأميركي-الروسي «المحدود»، حرص البنتاغون على تأكيد أنهما لم يبحثا في نشر قوات أميركية (بلغت بضعة آلاف) في سورية، ولم يكن قد حصل لقاء كهذا بينهما منذ كانون الثاني 2014، أي قبل شهر من الحدث الأوكراني. ومع أنهما أنشآ تنسيقاً محدوداً لتفادي أي احتكاك…
بكر صدقي - السباق على الرداءة بين تركيا وهولندا
حين مررتُ قرب السيارات المصفحة للشرطة التركية، المعززة بعناصرها المدججين بالرشاشات، عند مدخل حي «غازي» الشعبي عند أطراف إسطنبول، سرت في بدني قشعريرة رعب مألوفة لدى السوريين في المواقف المشابهة. لولا عمل اضطراري لما اتجهتُ إلى ذلك المكان في الثامنة من صباح يوم الأحد. فقد سبق لي وقرأت إعلاناً عن مظاهرة سلمية دعت إليها مجموعات يسارية معارضة، في ذلك اليوم هناك، رفضاً للتعديلات الدستورية التي تقرر إجراء استفتاء شعبي عليها في السادس عشر من شهر نيسان المقبل.
الصفحة 4 من 331

Tabah Live - طابة لايف

  • نشرة المساء         25 / 03 / 2017