×

تحذير

JUser: :_load: غير قادر على استدعاء المستخدم برقم التعريف: 885
JUser: :_load: غير قادر على استدعاء المستخدم برقم التعريف: 894
طارق الحميد : أصدقاء الأسد في لحظة جنون!
مع تواصل انخفاض أسعار النفط بات من الواضح أن هناك حالة من الـ«بارانويا» تصيب كلا من إيران وروسيا، أصدقاء بشار الأسد، حيث خرجت تصريحات متشابهة تقريبا من طهران وموسكو منددة بانخفاض أسعار البترول، ومعتبرة ذلك مؤامرة دولية، وليس نتاج أوضاع اقتصادية.
منير الخطيب : عن مأزق السياسة الروسية في سورية
من الصعب أن ترث روسيا الدور السوفياتي في سورية، فتلك حقبة انتهت إلى الأبد، كما لن تنفعها مبادراتها الركيكة والتي فات أوانها في ما يتصل بإيجاد «حل سياسي» للقضية السورية، في إنقاذ ما تبقى من الرصيد الأخلاقي للسياسات السوفياتية السابقة في ضمائر السوريين.
عمار ديوب : التدخل الخارجي في سوريا وفشل المبادرة الروسية
طرحت المعارضة والنظام الثورة السورية كورقة للتفاوض الإقليمي والدولي، ليعاد ترتيب الإقليم والعالم بأكمله على جثة هذه الثورة المغدورة، وفعلت المعارضة والنظام ذلك. كان الخوف حقيقياً بالنسبة للطرفين ومنذ اللحظات الأولى للثورة.
هل حل الحركات "الإسلامية" في صالح الإسلام؟ (Getty)
الأزمة العميقة التي تمر بالحركات "الإسلامية" اليوم، أكثر تعقيداً من أن تحلها عمليات المراجعة الذاتية، التي نقرأ أو نسمع عنها هنا وهناك، لأسباب كثيرة، ليس أقلها أن من يقومون بالمراجعة هم أنفسهم السبب الرئيس للمشكلة، ولا يمكن أن تكون جزءاً من المشكلة، وجزءاً من الحل، أو أنت من تضع الحل. هذا في العموم، وما يقوله المنطق، فضلاً عن وجود جملة أسباب تعيد طرح مسألة جذرية، تتعلق بجدوى وجود حركات تحمل صفة "الإسلامية"، وتمارس العمل السياسي، على النحو الذي نراه في غير بلد عربي.
فلسطيني في غزّة يحمل طحيناً معونة من "أونروا" (نوفمبر/2012/أ.ف.ب)
كلما سمعت، أو قرأت، خبراً عن أزمة مالية تواجهها وكالة هيئة الأمم المتحدة لغوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين، "أونروا"، ينتابني خليط من المشاعر، والذكريات، الشخصية غالباً، والمثيرة، في الوقت نفسه، لمواجع إنسانية ووطنية عميقة.
سبقت حادثة موت البوعزيزي حوادث كثيرة مشابهة في تونس
لم يكن محمد البوعزيزي يدري يوم 17 ديسمبر/كانون الأول 2010 أنه سيصنع، بإقدامه على إشعال النار في جسده، حدثاً تاريخياً فاصلاً. والمفارقة الغريبة أنه لم يكن واعياً بأهمية الحدث نفسه، ولم يكن مشاركا فيه، أو من الذين عايشوا الأحداث اللاحقة عليه. وأهمية هذا الحدث التاريخي لا تكمن في لحظة حدوثه، وإنما في ما ترتب عنه. أي أنه ليس مجرد الفعل الذي أصبح ماضياً، وإنما هو مطلوب أن يقع في المستقبل، أي الأمر الذي نطلبه، لأنه غير معطى، أي ما هو موضوع طلب لأن المعنى المهم الذي يكتسيه ما أقدم عليه البوعزيزي لا يتحدد إلا في ما لم يقع بعد حينها، أما ما وقع فلم يعد موضوع رغبة وتطلع، لأنه أصبح…
جلال زين الدين: كيف يخسر تنظيم الدولة الإسلامية شعبيته؟
حرص تنظيم الدولة الإسلامية على حاضنته الشعبية في سوريا، التي هي سرّ بقائه وتمدده، لكن مؤشرات عديدة، تدل على تصدع هذه الحاضنة، وفقدانه الأرضية التي يقف عليها.
الصفحة 395 من 415

Tabah Live - طابة لايف