ميشيل كيلو - لماذا تركت "الائتلاف"؟
لا بد من قول بعض الجمل حول أسباب تركي الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة السورية في هذه اللحظات المهمة من المعركة الدائرة حول وطننا وداخله.
بشير البكر - سورية واللاعبون الثلاثة
يشكّل اجتماع موسكو في 20 ديسمبر/ كانون الأول الحالي منعطفاً رئيسياً في المسألة السورية لعدة أسباب. الأول أن اقتصاره على وزراء خارجية ودفاع روسيا وإيران وتركيا يعني أن الأطراف الثلاثة هي المعنية مباشرةً بإدارة الموقفين، الميداني والسياسي، في سورية، وأن ما صدر عنها (إعلان موسكو) سيتم اعتماده خريطة طريق. والثاني إبعاد الولايات المتحدة والأمم المتحدة كطرفين أساسيين معنيين بالمجريات السورية منذ بداية الثورة في مارس/ آذار 2011.
خير الله خير الله - لعنة حلب…
لا يجرّ العنف سوى العنف، ولا يأتي الإرهاب سوى بالمزيد من الإرهاب. لم يكن اغتيال السفير الروسي في أنقرة، أندريه كارلوف، سوى عمل إرهابي يعبّر عن شعور باليأس لدى الكثيرين داخل سوريا وخارجها بعد الإرهاب الذي تعرّض له الآلاف من المواطنين السوريين منذ العام 2011 تحديدا عندما قامت ثورة سلمية في البلد. قُمعت هذه الثورة بالحديد والنار والبراميل المتفجّرة من دون صدور إدانة روسية لهذا الفعل الجبان والمتوحّش في آن. شاركت روسيا في الأعمال الإرهابية التي يتعرّض لها الشعب السوري للأسف الشديد. أدخلت نفسها في دوامة كانت في غنى عنها لا أكثر.
راغدة درغام - إنجاز معركة حلب هدية بوتين إلى ترامب
الثلاثي «الضامن» لتسوية سياسية في شأن سورية تطيح أسس ما يسمى ببيان جنيف ومبادئه وعملية فيينا، هو الثلاثي الميداني في الحرب السورية الذي يعتبر المعادلة العسكرية جاهزة لبدء تقاسم النفوذ واقتسام الكعكة في صفقة ثلاثية غيّبت الولايات المتحدة وأوروبا والدول الخليجية والأمم المتحدة. وزراء خارجية ودفاع روسيا وإيران وتركيا اجتمعوا هذا الأسبوع في لقاء ما بعد حلب لرسم خريطة طريق سياسية تلغي ما كان تم الاتفاق عليه لعملية انتقالية لهيئة حكم ذات صلاحيات كاملة تنتهي بانتخابات رئاسية.
طه أكيول -إذاً تركيا لن تطالب برحيل الأسد والجيش الحر ليس إرهابياً ! (مترجم )
أعلن من موسكو البيان المشترك لوزراء خارجية تركيا وروسيا وإيران، وبالطبع إن إعلان تركيا التي هي عضو في حلف الشمال الأطلسي وتنتمي إلى التكتل الغربي لبيان مشترك مع روسيا وإيران هو أمر في غاية الأهمية.
شادي العبد الله  - ما بين جنيف والأستانة؛ مصلحة السوريين أين؟!
استطاع نظام الأسد من السيطرة على شرق حلب وقبلها جزء واسع من ريف دمشق عبر الحصار الطويل والقصف الدموي واستخدام السلاح الكيماوي ودعم مستميت من الروس بأكثر من 50 ألف غارة نصفها ألقي فوق حلب ناهيك عن الحرس الثوري الإيراني والمليشيات العراقية واللبنانية الشيعية.
بكر صدقي - أسئلة الاغتيال وأبعاده
بعد تقديمه أوراق اعتماده للرئيس التركي عبد الله غل، عام 2013، قال السفير الروسي أندريه كارلوف إنه يحمد الله على أنه عيِّنَ في تركيا وليس في سوريا. غير أن شرارات الحرب السورية ستلاحقه إلى أنقرة، ليقتل بإحدى عشرة رصاصة انطلقت من مسدس شرطي شاب من «القوة الفولاذية»، وسط جو من المرارة والإحباط في الشارع التركي بسبب مأساة مدينة حلب.
الصفحة 9 من 309

Tabah Live - طابة لايف

  • نشرة الحصاد      16 / 01 / 2017