على أرض المعركة أبطال وفي استعمال الكلمة حكماء حتى كسح تنظيم الدولة

آب 12, 2017
على أرض المعركة أبطال وفي استعمال الكلمة حكماء حتى كسح تنظيم الدولة

لطالما كان تنظيم داعش مختلف عن باقي الجماعات الارهابية في قدرته على استخدام أحدث الوسائل للتواصل مع الشباب وغسل دماغهم وتجنيدهم في صفوفه, ولكن سرعان ما أدركت الحكومات والوحدات الأمنية والمرجعيات الدينية الاسلامية الشرعية أن حربهم ضد تنظيم داعش الارهابي ليست فقط على ساحة المعركة بل على كل جبهة يستخدمها الدواعش لنشر كذبهم وتشويه الاسلام وتضليل المسلمين

وبعد الانتصارات المتتالية التي تسجل ضد الدواعش وهزيمتهم المذلة في كل من ليبيا وسوريا والعراق عندما التمست القوات خطورة حملات داعش على الفضاء الإلكتروني وعلى صفحات التواصل الاجتماعي, تأهب كل من لا يدافع بالسلاح بل بالذكاء والفتنة والابتكار لشن معركة طاحنة لردع الدواعش من ضل المزيد من الشباب. حتى الشيوخ ورجال الدين الشرعيين أبدوا استعدادهم وبذلوا جهدهم لمعاكسة الفكر الداعشي وهزيمته ليس فقط على ساحة المعركة بل أيضا عبر جميع وسائل تواصله وخداعه.

وفقا لقناة "الحرة" الأمريكية أعلن المتحدث باسم التحالف الدولى لمحاربة تنطيم داعش الارهابي، العقيد رايان ديلون، تراجع نسبة المشاركة المرئية الدعائية للتنظيم الارهابي على شبكة "توتير" للتواصل الاجتماعي, خلال شهر مايو/ايار الماضي، مقارنة بالشهر ذاته من العام السابق، إلى 92%.

وقال العقيد ديلون "إن التحالف أنشأ هاشتاغ بعنوان #اسقطوا_داعش، من أجل إرشاد مستخدمى وسائل التواصل الاجتماعي إلى كيفية الإبلاغ عن أى مواد داعش متطرفة".

ويعتبر موقع التواصل الاجتماعي "تويتر" و"تيليغرام" من أبرز المنصات التى استغلتها داعش الارهابي لبث دعايته المرئية والمكتوبة لتجنيد المقاتلين من مختلف أنحاء العالم.

وفي ذات السياق, أكد مرصد الفتاوى التكفيرية والآراء المتشددة التابع لدار الإفتاء المصرية، أن نسبة المشاركة الدعائية لتنظيم داعش الإرهابي على موقع التواصل الاجتماعي "تويتر" قد تراجعت فعلياً.

وأضاف مرصد الإفتاء، في تقرير له، أن هذه النسبة الكبيرة (92%) تعد مؤشرًا على انهيار التنظيم الإرهابي واندحاره في العالم الافتراضي كما هو الحال على أرض الواقع، لافتًا إلى أن التنظيم عمد منذ ظهوره إلى استخدام موقع التواصل الاجتماعي كسلاح فتاك مواز لأسلحته في أرض الواقع.

وأفادت مصادر اعلامية مصرية أن "دعا مرصد الفتاوى التكفيرية والآراء المتشددة إلى ضرورة التصدي للتنظيمات الإرهابية وما تشنُّه من حرب إلكترونية هائلة تستهدف العالم أجمع؛ مما يستدعي إيجاد أرضية مشتركة لصياغة منظومة قوانين وتشريعات دولية تتصدى لجذور الظاهرة الإرهابية وامتداداتها في الفضاء الإلكتروني والعالم الافتراضي".

وأشار المرصد إلى أن "دار الإفتاء حذرت مرارًا من خطورة استخدام التنظيمات الإرهابية وخصوصاً داعش لموقع التواصل الاجتماعي لتجنيد مزيد من العناصر والمقاتلين؛ لأن تهديد داعش على «تويتر» هو من أخطر التهديدات على العالم؛ حيث أن 62% من مستخدمي تويتر في مرحلة الشباب من سن 14 إلى 34 عامًا، و80% من المستخدمين خارج الولايات المتحدة، إضافةً إلى أن أعداد المستخدمين تتزايد بشكل سريع يصل إلى 9 ملايين شهريًّا.

وذكر المرصد أنه رغم وجود أكثر من 300 مليون حساب على تويتر، وصعوبة مراقبة جميع الحسابات ومتابعتها، فإن إدارة تويتر قد نجحت في إغلاق أكثر من نصف مليون حساب لداعش ومؤيديه على تويتر، وهي السياسة التي بدأت تؤتي ثمارها الآن.

 

البث المباشر

رأيك في الموضوع

تأكد من ادخال المعلومات في المناطق المشار إليها ب(*) . علامات HTML غير مسموحة

Tabah Live - طابة لايف

أقسام السياسة

  • نشرة المنتصف         17 / 10 / 2017

كاريكاتير