كان لا بدّ من الحديدة حتى لا تطول الطريق إلى صنعاء. المدينة وميناؤها شكّلا عصب الاقتصاد اليمني، فإذا بهما يغدوان شريان الحياة للميليشيات الحوثية إذ تصادر المساعدات الإنسانية لتوزّعها على أتباعها وتعيد بيعها كما تبتزّ التجّار في ما يستوردونه. لم تقاوم الحديدة غزاتها الحوثيين حين جاؤوا منتصف تشرين الأول (أكتوبر) 2014 للسيطرة عليها، لأن حاميتها العسكرية والأمنية، كمثيلاتها في مدنٍ أخرى، لم تتلقَّ أوامر بمواجهتهم. كان الوضع بالغ التشوّش حين راحت الميليشيات تتمدّد من صنعاء نحو سائر المحافظات مرفقةً بعسكريين لم يكن مفهوماً إذا كانوا منشقّين أو موالين، على رغم أن الحاصل لم يكن شيئاً آخر غير انقلاب عسكري. وما زاد الغموض أن المبعوث الأممي جمال بن عمر آنذاك واصل الإيحاء بأن الحوار بين القوى السياسية مستمر ولن يتوقف بهدف تطبيق «اتفاق السلم والشراكة»، مع أن هذا الاتفاق الذي صيغ بشروط عبدالملك الحوثي (وبتشاوره المباشر مع طهران) كان مجرد خدعة نسجت لإظهاره كـ «انتصار لثورة الشعب»، كما وُصف، إذ أطاح الحكومة وأبقى الرئيس الشرعي، لكن إلى حين.

نشر في مقالات

رن الهاتف وإذا بي أسأل صديقي الذي لم أتحدث معه منذ مدة: «تبدو مختفيا، ماذا شغلك هذه الأيام».

نشر في مقالات
الأربعاء, 20 حزيران/يونيو 2018 18:02

مروان قبلان - النموذج التركي عشية الانتخابات

تتجه الأنظار إلى تركيا يوم الأحد المقبل، حيث تشهد البلاد انتخاباتٍ رئاسيةً وتشريعيةً، تعد الأهم منذ وصول حزب العدالة والتنمية إلى السلطة في نوفمبر/ تشرين الثاني 2002. يُنظر إلى هذه الانتخابات باعتبارها تمثل استفتاءً على شخص الرئيس رجب طيب أردوغان، ومجمل عهده وسياساته، في ضوء متغيرين رئيسين طرآ في العامين الماضيين. الأول، المحاولة الانقلابية الفاشلة عام 2016، والتي كادت تطيح الديموقراطية التركية، وما أعقبها من عمليات تطهير واسعة طاولت الجيش وأجهزة الأمن وقطاعات التعليم والقضاء التي كانت تعد معاقل للعلمانية التركية المتطرفة، قبل أن يجري اختراقها على نطاق واسع من جماعة فتح الله غولن التي تتهمها الحكومة التركية بالوقوف وراء المحاولة الانقلابية. المتغير الآخر أن الانتخابات تجري وفق الدستور الجديد الذي تم التصويت عليه في شهر إبريل/ نيسان من العام الماضي، وتحول بموجبه النظام السياسي التركي، من نظام برلماني إلى نظام رئاسي، شبيه بالنظام الأميركي، حيث يتمتع الرئيس بصلاحيات واسعة، باعتباره أيضاً رئيساً للحكومة والقائد العام للقوات المسلحة.

نشر في مقالات
الأربعاء, 20 حزيران/يونيو 2018 17:55

جيفري غولدبيرغ -عقيدة ترامب تبسيطية ... وواضحة

على خلاف سلفه أوباما، لا يملك الرئيس الأميركي، دونالد ترامب، القدرة على تفسير ما تدور عليه فلسفة سياسته الخارجية. ولكن وفاضه ليس خالياً من الأفكار. ففي الأشهر الأخيرة، سألتُ عدداً من المقربين من الرئيس وصف عقيدة ترامب. وكنت أسعى إلى فهم الطبيعة الثورية لمقاربة ترامب شؤون العالم.

نشر في مقالات

تعد منطقة الشرق الأوسط من أكثر مناطق الكرة الأرضية تقلباً من حيث عدم الاستقرار السياسي والأمني عبر التاريخ، وبقدر هذا التقلب الذي أنهك شعوبها تزداد أهميتها الجيوسياسية والاستراتيجية والاقتصادية، لذلك كانت ولا تزال تمثل محور الصراع والتنافس العالمي بين الإمبراطوريات السابقة وأقطاب النظام العالمي الحالي.

نشر في مقالات

أجرت صحيفة "إزفستيا" لقاء مع مستشار هنري كيسنجر، البروفيسور في جامعة ييل، مدير شركة "كيسنجر أسوشييتز" الاستثمارية "توماس غراهام"، حول وضع تحالف الغرب على جانبي الأطلسي اليوم، والدور الروسي في العالم، واحتمالات حرب إسرائيلية على إيران.

نشر في دولي

على الرغم من مرور نحو ثلاثين عاما على تطبيقها، لم تنجح سياسات طهران في تحقيق أي من أهدافها الاستراتيجية. لم تفكّ العزلة التي فرضت عليها من الغرب، وإزالة قرار العقوبات التي لا تزال تخضع لها من دون أفق واضح للخروج منها، ولم تحدّ من تغول إسرائيل ورفضها الاعتراف بحقوق الفلسطينيين. كما أنها لم تجعل من إيران الدولة الإسلامية المركز، ولا كرّست هيمنتها الإقليمية، وإنما زادت من عزلتها، وألبت عليها أكثر الدول العربية والإقليمية الخائفة من عملياتها التخريبية، ولم يساهم برنامجها العسكري الكبير واستراتيجيتها التوسعية في تعزيز أمنها القومي، ووقايتها من الانتفاضات الشعبية، ولكنه أطلق عنان أزمة إقليمية وحروب أهلية طويلة وعنيدة، لن يتأخر انتقالها إلى داخل إيران نفسها، ولم تفض سياسة تصدير الثورة "الإسلامية" إلى القضاء على نظم الطاغوت، وتحرّر شعوب المشرق العربية والإسلامية من الاستبداد العميم، لكنها أجهضت الجهود الهائلة التي قدمتها هذه الشعوب، من أجل التخلص من طغاتها، وأولهم حاكم سورية الحليف، وأدخلت المنطقة بأكملها في أزمةٍ تاريخيةٍ متعدّدة الأبعاد والمصادر، ليس هناك في الأفق بعد أمل بانحسار لهيبها، واقتراب نهايتها.

نشر في مقالات
الجمعة, 01 حزيران/يونيو 2018 17:27

بشير البكر - تركيا الجديدة

يشهد الأسبوع الأخير من شهر يونيو/حزيران الحالي، حدثاً تركياً على مستوى كبير من الأهمية، يتمثل في الانتخابات الرئاسية والتشريعية المقرّر أن تنقل هذا البلد إلى الرئاسة التنفيذية، لتحل محل نظام الحكم البرلماني القائم حاليا، وبذلك تتبع تركيا النظام الرئاسي، وتلغي منصب رئيس الوزراء. ويأتي هذا التحول الكبير وفقا للاستفتاء على التعديل الدستوري الذي جرى في إبريل/نيسان من العام الماضي، وفاز فيه مشروع تحويل تركيا إلى الوضع الجديد الذي يشبه الولايات المتحدة، من حيث هيكلية قيادة الدولة، ومنح الرئيس صلاحيات رئيس الحكومة، بالإضافة إلى صلاحياته التي أعطاها له الدستور القديم.

نشر في مقالات
الجمعة, 25 أيار 2018 17:48

ميشيل كيلو - لا يصح إلا الصحيح

من السذاجة بمكان الاعتقاد أن ايران لعبت دورها الحالي خلال الأعوام الأربعين الماضية رغما عن العالم، واختارت هذا الدور تعبيرا عن إرادتها المستقلة التي فرضتها على الشرق والغرب، بدهاء ملاليها وقوتهم.

نشر في مقالات

تواجه إيران من جديد حملة أميركية مركزة تستهدف تهذيب سلوكها في المنطقة، وإعادة صياغة أدوارها إقليمياً ودولياً، ما يجعل إيران أمام خيارات صعبة وضيقة بين المواجهة بالمثل، أو التعاطي الإيجابي مع الإرادة الأميركية التي صاغت مطالبها عبر النقاط الإثنتي عشر، التي أعلنها وزير الخارجية مايك بومبيو يوم 21 أيار (مايو)، أو اللجوء إلى المراوغة لتأجيل الصدام الحتمي، على أمل أن يستعيد حلفاء الرئيس الأميركي السابق باراك أوباما مواقعهم في تسيير القرار داخل أروقة المؤسسات الأميركية، لتعود أيام العسل البيني الأميركي- الإيراني تتصدر عناوين الصحف في أميركا، من دون أن تغير إيران خطابها العدائي الإعلامي تجاهها: «الموت لأميركا»، وضمن هذه الخيارات الثلاثة تبقى إيران تدور في عجلة الانهيار السياسي والاقتصادي في آن معاً.

نشر في مقالات
الصفحة 1 من 13

Tabah Live - طابة لايف

أقسام السياسة

  • نشرة الأخبار         21 / 06 / 2018

كاريكاتير