الثلاثاء, 17 نيسان/أبريل 2018 16:49

برهان غليون - العبث الغربي في سورية

لم تنقذ الضربة التي قام بها تحالف الولايات المتحدة وبريطانيا وفرنسا السياسة الغربية في سورية، ولم تخرجها من الطريق المسدود والفشل المستمر منذ سبع سنوات. وما ضاعف من تهافت الرد الغربي على كيميائي الأسد وروسيا إصرار ممثلي هذه الدول، وفي مقدمتها الولايات المتحدة الأميركية، على تأكيد أن الضربة المشتركة لا تهدف إلى التدخل في "الحرب الأهلية" السورية، ولا إلى تغيير النظام، ولا حتى إلى معاقبة الأسد الذي استخدم السلاح المحرّم، وإنما تقتصر على "إنزال العقاب" بالمؤسسات والمواقع والبنى المرتبطة بإنتاج الأسلحة الكيميائية واستخدامها. أي باختصار، ما أريد لها أن تكون ضربة تقنية ترد على استخدام وسيلة حربٍ محرّمةٍ، لا على مضمون هذه الحرب ومجرياتها.

نشر في مقالات
الإثنين, 16 نيسان/أبريل 2018 15:40

ياسر أحمد - من ضرب ترامب ؟

المصدر : العرب 

نشر في كاريكاتير

حمل وزير الاقتصاد الألماني، بيتر التماير، مساء اليوم الأحد، روسيا المسؤولية الأساسية عن "المأساة" التي تجري في سوريا، مستبعدا أن يؤثر التوتر الحالي بين الغرب وموسكو على الاقتصاد العالمي.

نشر في اقتصاد

نشرت صحيفة "إندبندنت"البريطانية تقريرا أعده كيم سينغوبتا، يعلق فيه على الهجمات الجوية، التي قامت بها كل من أمريكا وبريطانيا وفرنسا، وحصلت بعد أيام من الهجوم الكيماوي على دوما، الذي أدى إلى اتهامات متبادلة بين روسيا والغرب.

نشر في اخبار سوريا

كشف ولي العهد السعودي محمد بن سلمان لصحيفة "واشنطن بوست" الأمريكية أن انتشار الفكر الوهابي في بلاده يعود إلى فترة الحرب الباردة عندما طلبت دول حليفة من السعودية استخدام أموالها لمنع تقدم الاتحاد السوفييتي في دول العالم الإسلامي.

نشر في عربي

نشرت صحيفة "التايمز" مقالا للمعلق روجر بويز، يدعو فيه الغرب لرفض محاولات بشار الأسد التسلط في بلاده، وشراء صفقات إعمار البلاد منه.

نشر في سياسة

وصفت عواصم غربية، وعلى رأسها واشنطن، الاحتجاجات في إيران بـ"المظاهرات السلمية"؛ بينما اعتبرت طهران هذه التصريحات تدخلًا في شؤونها.

نشر في دولي

قال الرئيس التركي رجب طيب أردوغان الأربعاء، إن التزام الغرب بالصمت اتجاه الجرائم التي تحصل في سوريا منذ سبع سنوات "كشف حقيقتهم".

نشر في دولي

قالت مجلة فورين بوليسي الأميركية، إن الساسة الغربيين يحملون مسؤولية تراجع الثورة السورية، من خلال مواقفهم التي اتخذوها منذ اندلاعها.

نشر في سياسة

ما زال بعضهم يصّر على العزف خارج السرب الدولي، مستغرباً سبب قبول زعماء العالم الغربي بقاء رأس النظام السوري في السلطة، مدّعمين استغرابهم بأن بشار الأسد أكبر قاتل في العصر الحديث، وهذا سبب كاف لأن ينبذه زعماء العالم الحر، لا أن يتحسّر زعيم ليبرالي عولمي بوزن الرئيس الفرنسي، إمانويل ماكرون، على إغلاق سفارة بلاده في دمشق سبع سنوات، وانقطاع التواصل مع نظام الأسد وأجهزته.

نشر في مقالات
الصفحة 1 من 3

Tabah Live - طابة لايف

  • نشرة المساء         16 / 04 / 2018