في إنكارها تقرير «أمنيستي» (منظمة العفو الدولية)، المتعلق بإعدام نحو 13 ألف معتقل بين 2011 و2015، تقول وزارة «عدل» نظام بشار ما مفاده: لو كان الأمر هكذا من أين أتى أولئك الناجون ليدلوا بشهاداتهم؟ المنطق الذي تستخدمه الوزارة هو التالي: طالما هناك ناجون إذاً لم تكن هناك إبادة، فإما أن الإبادة كذبة أو أن الناجين هم الكذبة، بوجودهم أو بأقوالهم.

نشر في مقالات

استشهد شخص واحد، في هجوم لنظام الأسد بغاز الكلور على الغوطة الشرقية، في الريف الشرقي للعاصمة دمشق، اليوم الخميس.

نشر في ميداني

أعلن الجيش الإسرائيلي، مساء الأربعاء، عن قصف مدفعيته موقعا عسكريا يتبع للنظام، ردا على سقوط قذيفة أطلقت من الأراضي السورية على هضبة الجولان المحتلة.

نشر في ميداني

يشعر الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريس بـ"الرعب"، إزاء تقرير منظمة "العفو الدولية"، بشأن إعدام الأسد آلاف المدنيين في سجن عسكري قرب دمشق، بحسب المتحدث باسمه.

نشر في سياسة

يلاحق كابوس سجن صيدنايا المعتقلين، ويعد من أكبر السجون السورية، ويقع على بعد نحو 30 كيلومترا شمال دمشق وعرف منذ تشييده عام 1987 بأنه الأسوأ والأكثر قسوة،

نشر في اخبار سوريا

أكثر من 13 ألف سوري شنقهم الأسد في 5 سنوات بسجن قرب دمشق، وبتعليقهم على حبال الموت ضرب الرقم القياسي الإجرامي العالمي بالقرن الواحد والعشرين، في "سياسة إبادة" ممنهجة،

نشر في اخبار سوريا

بلغ حجم الفساد في نظام بشار الأسد، حداً جعل من المتربّحين من حكمه والمنتفعين من نظامه، يطلقون تهديدات مباشرة بحق وزير في حكومته لأنه فتح ملفات فساد في وزارته.

نشر في اخبار سوريا

لم يحقق اجتماع أستانة وكما كان متوقعا أيّ تقدم يذكر على الصعيد السياسي، لكنه على الأقل أعاد تذكيرنا بأن ثمة إمكانية للتفاوض بين المتخاصمين، وحتى وإن كان ذلك التفاوض شكلياً ولن يُؤتي أكله، كما تشير إلى ذلك التعقيدات التي سبقت ورافقت اجتماع أستانة خلال يوميه، وما رشح من معلومات عن استحالة الوصول إلى حلّ نهائي، طالما أن الاجتماع لم يضع نصب عينيه التعريف الحقيقي لما يحدث في سوريا، فهو يعتبر ما يحدث حربا، وهذا بحدّ ذاته وضع الاجتماع في خانة الفشل كما وضع وسوف يضع سواه من الاجتماعات واللقاءات في الخانة نفسها.

نشر في مقالات

يبدو الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، سواء في سياسته السورية أو في استراتيجيته الأميركية الآن، أمام خيار من اثنين: إما الدفع باتجاه تسوية سياسية سورية، ولو على حساب حليفيه فيها، نظام الأسد والنظام الإيراني، أو الغرق في وحول حروب مديدة، سورية وإقليمية، لا يعرف أحد متى وكيف تنتهي. وتجاه الإدارة الأميركية الجديدة، برئاسة دونالد ترامب، التي يراها بوتين أكثر تفهماً له ولدوره من الإدارة السابقة برئاسة باراك أوباما: إما إرساء سياسة تقوم على حد أدنى من التنسيق على المستوى الدولي، والإقليمي/ الشرق أوسطي تحديداً، أو إعادة إنتاج ظروف تضع العالم أمام حرب باردة جديدة، لا يعرف أحد بدوره متى وكيف تنتهي.

نشر في مقالات
الثلاثاء, 03 كانون2/يناير 2017 15:49

أحمد عياش - سوريا 2017: تانغو الأسد والبغدادي

لن يستطيع الذين يمارسون مهنة العرافة، واليوم موسمهم السنوي مع نهاية كل عام، الإحاطة بتطورات سوريا التي صارت اليوم قضية إقليمية ودولية في آن. ربما كان إتفاق وقف النار الذي بدأ سريانه بالامس أمرا يدعو الى الاسترخاء بعض الشيء، لكنه إتفاق مدعوم فعليا من روسيا وتركيا فيما كانت الولايات المتحدة الأميركية مبتعدة وإيران حذرة على رغم الالفاظ المنمقة التي أطلقها وزير الخارجية الايراني محمد جواد ظريف.

نشر في مقالات
الصفحة 9 من 36