حمل تلامذة مدرسة بمدينة درعا صوراً للرئيس الروسي فلاديمير بوتين مصحوبة بالأعلام الروسية وصور بشار الأسد.

نشر في اخبار سوريا

أشاد الرئيس الروسي فلاديمير بوتين بنتائج التدخل العسكري المباشر لقواته في سوريا، معتبرا أن جهود روسيا وفرت الظروف للشعب السوري لممارسة حياته السلمية، حسب زعمه.

نشر في اخبار سوريا

كشفت صحيفة "يديعوت أحرنوت" الإسرائيلية في عددها الصادر الثلاثاء، تفاصيل جديدة لافتة حول الكيفية التي تم بها اللقاء بين الرئيس الروسي فلادمير بوتين ورئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو مؤخرا في "سوتشي".

نشر في دولي

يؤكد لقاء بنيامين نتنياهو وفلاديمير بوتين، في سوتشي يوم 23 أغسطس الجاري، دخول إسرائيل على خط الصراع الدولي والإقليمي الدائر في سوريا، بطريقة مباشرة هذه المرة، علما أن هذه هي الزيارة السادسة من نوعها لرئيس الحكومة الإسرائيلية إلى روسيا، منذ أواخر العام 2015، تاريخ انخراط الجيش الروسي في الصراع الدائر في سوريا، والتي تركّزت على بحث الأوضاع في هذا البلد، والتنسيق مع روسيا في المجال الأمني في شأن ما تعتبره إسرائيل أمنها القومي، لا سيما في ما يخص إبعاد إيران وميليشياتها (العراقية واللبنانية) عن حدودها الشمالية؛ ناهيك عن تطوير العلاقات الثنائية بينهما.

نشر في مقالات

أبلغ رئيس وزراء الاحتلال الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، أمس الأربعاء، أن إسرائيل مستعدة للتحرك منفردة لمنع إيران من إقامة وجود عسكري موسع لها في سوريا.

نشر في دولي

قال رئيس وزراء الاحتلال الإسرائيلي، "بنيامين نتنياهو"، إنه سيبحث اليوم في مدينة سوتشي الروسية مع الرئيس الروسي "المحاولات الحثيثة التي تقوم بها إيران بهدف التموضع عسكرياً في سوريا".

نشر في سياسة

يلتقي رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، الأربعاء، الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، في منتجع سوتشي على البحر الأسود؛ لعقد مباحثات تتركز خصوصا حول الملف السوري، بحسب ما أعلن مكتب نتنياهو مساء السبت.

نشر في دولي

أغلب التقديرات تفيد بأن إدارة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب نفضت يدها من الحل العسكري في سوريا. وتستند هذه التقديرات لثلاثة تطورات مهمة. الأول الاتفاق الأمريكي الروسي على إقامة مناطق خفض التوتر في سوريا وإدامتها ميدانيا.

نشر في مقالات

اتفاق الرئيسين دونالد ترامب وفلاديمير بوتين في هامبورغ ماض في سورية. ثمة حرص ثنائي على مواصلة التفاهم ومراعاة المصالح، بعيداً عما يحصل بين واشنطن وموسكو من تدهور كبير للعلاقات.

نشر في مقالات

العقوبات الأميركية الجديدة على روسيا تعقد العلاقات بين البلدين. لكنها لن تثني الرئيس فلاديمير بوتين عن مواصلة إستراتيجيته. حتى وإن حذر مستشاره أليكسي كودرين من أنها قد تشكل عبئاً لعقود، وتحد من النمو الاقتصادي لبلاده وتحول دون استعادتها مكانتها قوة اقتصادية رائدة. والدليل أن العقوبات السابقة التي أقرها الغرب عموماً على موسكو بعد تدخلها في أزمة أوكرانيا و «استعادتها» شبه جزيرة القرم لم تدفعها إلى تليين موقفها، بقدر ما أثارت مخاوف دول البلطيق وبولندا وغيرها من دول «المعسكر الشرقي» السابق. بل شكلت حافزاً لها على مزيد من التدخل في أماكن أخرى، خصوصاً في المنطقة العربية عموماً. ومع أن هذه السياسة لاستعادة روسيا مكانتها على غرار ما كانت عليه أيام الاتحاد السوفياتي، إلا أنها تبقى بعيدة عن إعادة بعث الحرب الباردة.

نشر في مقالات
الصفحة 8 من 33