×

تحذير

JUser: :_load: غير قادر على استدعاء المستخدم برقم التعريف: 894
JUser: :_load: غير قادر على استدعاء المستخدم برقم التعريف: 885

أعلن حزب الله اللبناني الاحد ان عددا من عناصره قتلوا في الغارة الجوية التي شنتها مروحية اسرائيلية على منطقة في هضبة الجولان السورية الاحد، حسب ما جاء في بيان اذاعته قناة المنار التابعة للحزب.

نشر في سياسة
الأحد, 18 كانون2/يناير 2015 18:37

ميشيل كيلو - معركة الخير ضد الشر

بعد أن طوى صفحة صراعه مع إسرائيل، ونقل مقاتليه وخبراته إلى سورية والعراق واليمن، وحوّلهم من مقاتلين يحررون أرض لبنان من الاحتلال الإسرائيلي إلى مرتزقة يقاتلون العرب والمسلمين، نقل حزب الله اهتمامه الاستراتيجي من صراعه المزعوم مع الصهيونية وإسرائيل إلى مجال جديد، غير مزعوم إطلاقا، هو محاربة التكفير، كما يجسده الإسلام الآخر، غير الشيعي الذي فقد حقه في أن يكون إلى جانب الله، بعد أن احتكر عملاء إيران هذه الصفة، وتركوا لغيرهم من المسلمين خانة وحيدة، يحشرون فيها، هي ضروب من الإرهاب والتكفير، لا يستطيع حزب الله تجاهلها أو عدم خوض الحرب ضدها، انطلاقا من إطارٍ كان حسن نصر الله قد حدده في دروس تعليم ديني ألقاها في عاشوراء، رأت في صراع الحسين ويزيد صراعاً بين الخير والشر، وجعلت الخير من نصيب الأول والشر حصة الثاني، وأكدت أن صراعهما ليس شخصياً، وانه أبدي يتجاوز الأزمنة والأمكنة، وأن التراخي فيه كفر وخيانة للدين، وأن انتصار الخير فيه يعادل نجاة البشرية، والخسارة تقود إلى جاهلية ضلال، لا يبقى معها حق وخير وجمال!.

نشر في مقالات

قال الأمين العام لـ"حزب الله" حسن نصر الله إن الحزب يمتلك الكثير من الأسلحة مما "تتوقّعه اسرائيل وما لا تتوقّعه".

نشر في دولي
الأحد, 28 كانون1/ديسمبر 2014 14:33

استقالة قيادي بارز في حزب الله من منصبه

قال مصدر مقرب من حزب الله اللبناني، اليوم الأحد، أن أحد القادة البارزين في الحزب وعضو المجلس السياسي فيه قدم استقالته قبل يومين، مشيرا الى أن قيادة الحزب قبلتها.

نشر في عربي

في الوقت الذي مازالت فيه قضية العسكريين اللبنانيين المحتجزين لدى "جبهة النصرة" وتنظيم "داعش" تخضع لعمليات ابتزاز من قبل المسلحين المتطرفين، وتجري المفاوضات فيها على حد السكين، خاصة بعد إعدام العسكري علي البزال الأسبوع الماضي

نشر في اخبار سوريا

اندلعت مواجهات عنيفة بين عناصر “حزب الله” الشيعي اللبناني، وميلشيات الدفاع الوطني في منطقة يبرود في القلمون بريف دمشق، وذلك على أثر نشوب خلافات بين عناصر من الحزب والدفاع الوطني على تعبئة مادة “البنزين”، في إحدى محطات الوقود في المدينة، والتي بالمفترض أن تكون تحت رعاية نظام الأسد، على اعتبارها من أملاك الدولة السورية.

نشر في سياسة
الصفحة 41 من 41