الأربعاء, 18 كانون2/يناير 2017 12:25

عمار ديوب - لا مكان لإيران في سورية

تبدو مسألة إيران في سورية معقدة للغاية. ويتأتى التعقيد من الضعف العربي الداعم للوطنيين السوريين، ومن ضعف الأخيرين، وهيمنة العقلية الماقبل وطنية على أغلبية السوريين، ومن رضىً أميركي على التغلغل الإيراني في أكثر من دولة عربية. مشكلة إيران هي في غياب رؤية استراتيجية للمنطقة، تتجاوز البعد الطائفي والاعتماد على مجموعات طائفية مغلقة، تقرّ بمسألة ولي الفقيه الإيراني والطاعة له؛ هذه المجموعات محصورة في الطائفة الشيعية (والحوثيين في اليمن) ومجموعات سياسية عربية معزولة عن وسطها الاجتماعي المحيط، وتستفيد من هيمنتها على الدولة الهشّة والحروب. وبتوقف تلك الحروب، ستذوب تلك المجموعات تلقائيا، فلا الدعم الإيراني سيستمر، ولا المجتمع المحلي سيتقبلها.

نشر في مقالات

يدرك الجميع، وقد يكون رأس نظـام دمشق أولهم، أن سوريا التي يتم تناول اسمها في وسـائل الإعلام بشكل يومي منذ ما يقارب الست سنوات، مختلفة تماما عن تلك التي يتحدث عنها بشار الأسد في كل ظهور إعلامي له، بل إن الأسد نفسـه ليس هو ذلـك الشخص الذي كـان يحكم تلك الدولة، فقد تغير كل شيء واختلت موازين الدولة وباتت نهبا لكل الاحتمالات، ولم تعد وعود الإصلاح والمصالحات الشكلية قادرة على رأب الصدوع التي حدثت. فقد تحول الأمر برمته إلى أيدي لاعبين دوليين وإقليمين، ليس بشـار الأسد واحدا منهم على أي حال، ورُسمت مشاريع معقدة ومتشعبة ليست من بينها فكرة الدولة السورية على الإطلاق.

نشر في مقالات

توسعت المواقف السياسية على اختلافها منذ الاعلان عن زيارة رئيس الجمهورية العماد ميشال عون الى المملكة العربية السعودية مستهلا زياراته الخارجية وجولته على دول المنطقة في الكلام، وعن حق، عن اهمية الزيارة للمملكة واعادة وصل ما انقطع مع الدول الخليجية على نحو يعبر عن مدى الضيق الذي اعترى لبنان نتيجة التشنج الذي ساد بين لبنان وهذه الدول في الاعوام الاخيرة. هذا الترحيب شبه العامر بالزيارة الرئاسية يخفي في طياته اسئلة يطرحها البعض في الصالونات الضيقة عما اذا كان المعيار نفسه سينسحب على سوريا ايضا في ظل ضغوط سياسية قد يعتمدها البعض من اجل ان يسري الحياد اللبناني على كل الدول العربية فيتعاطى معها على قدم المساواة بصرف النظر عن مشاكلها الداخلية.

نشر في مقالات

أدرجت الولايات المتحدة الأمريكية، الاثنين، 5 شخصيات روسية، وعضوين في منظمة "حزب الله" اللبنانية، ضمن قائمة عقوباتها.

نشر في سياسة

التقى أمس النائب الفرنسي اليميني تييري مارياني بشار الأسد في دمشق بعد أن زار حلب الشرقية. السيد مارياني الذي قام بهذه الزيارة بحجة انه نائب يبحث عن الحقيقة، هكذا برر إلى إذاعة RTL زيارته، لم يدخل سورية من دون تأشيرة وإذن من النظام السوري.

نشر في مقالات

رفضت ميليشيات تابعة لحزب الله اللبناني الإرهابي، التي تحاصر منطقة وادي بردى بالريف الغربي للعاصمة دمشق، دخول وفد روسي للمنطقة.

نشر في اخبار سوريا

لطالما كان الطموح إلى كشف بواطن الحدثيات التي تشكل المفاصل الكبرى في حياة الإنسان، والمجتمعات، المحرّك الأكبر لاجتهاد العقل البشري منذ فجر الحضارة الأول؛ بالتوازي مع السعي الذي لم تنقطع مسبباته لكل مفكّري المعمورة، كُلٌّ حسب منظاره لتفسير تلك الحياة وتغييرها.

نشر في مقالات

أفاد مراسل وطن اف ام بريف دمشق بأن نظام الأسد مدعوماً بميليشيات حزب الله الإرهابي قد خرق الهدنة في قرى وادي بردى وذلك بقصف عنيف عليها.

نشر في اخبار سوريا

بعد حكومة نجيب ميقاتي الأولى في لبنان، عقب جريمة اغتيال رفيق الحريري مباشرة، ولم تعمر أكثر من ثلاثة أشهر، تتالت ست حكومات على لبنان، التزمت بتعداد أعضاء من مضاعفات العدد ثلاثة.

نشر في مقالات

قال رجل الدين الشيعي اللبناني البارز الشيخ عباس الجوهري، إن "مشاركة حزب الله، في الحرب الجارية في سوريا إلى جانب بشار الأسد، خطيئة تاريخية واستراتيجية، .. كما أنها مستنكرة ومدانة".

نشر في دولي
الصفحة 10 من 35