سيطر الجيش السوري الحر، على تلال استراتيجية في مدينة الباب بدعم من القوات المسلحة التركية في إطار عملية "درع الفرات".

نشر في ميداني

أعلن الجيش التركي، اليوم الثلاثاء، تحييد 21 عنصرًا من تنظيم "داعش" الإرهابي، شمالي سوريا، في إطار عملية "درع الفرات".

نشر في ميداني
الإثنين, 06 شباط/فبراير 2017 16:36

ياسر أحمد - مجازر الأسدين في سوريا

المصدر : العرب 

نشر في كاريكاتير

بعد أكثر من 20 يوماً على العمليات العسكرية والاشتباكات في مدينة الباب، بات داعش محاصراً بالكامل داخل المدينة، التي تعد أكبر معاقل التنظيم المتبقية تحت سيطرة الأخير في ريف حلب،

نشر في ميداني

أضحت مدينة أعزاز الخاضعة لسيطرة الجيش الحر بمحافظة حلب، ملاذاً آمناً للمدنيين الذين نزحوا من مدينة الباب وقراها، هرباً من ممارسات تنظيم "داعش" الإرهابي.

نشر في اخبار سوريا

تباشير تراجع القتال في سوريا والتوجه الى ارساء اطلاق نار في مختلف الاراضي السورية خلال بضعة أشهرأمر يشجع على توقع نهاية مآساة سوريا واهلها، كما يشجع على توقع بدء عودة المهجرين قسراً الى قراهم أو استيعابهم تدريجاً في مناطق تنشأ خصيصاً إما للاستيعاب الموقت وإما حتى لإقامة دائمة وتنشيط لمناطق كانت خالية من الاعمار والمؤسسات الصناعية والتجارية.

نشر في مقالات

يكفي أن تصدر عن الرئيس الأميركي دونالد ترامب أفكار لإقامة مناطق آمنة في سوريا حتى ترتبك كل السياقات الجارية وتنطفئ محركات الدبلوماسية، في بعديها الروسي في أستانة والأممي في جنيف، بانتظار تموضع جديد تضخه الأفكار المجهولة في قلب الصراع في سوريا وحولها.

نشر في مقالات

يوم جديد من المعارك العنيفة يخوضها الثوار من غرفة عمليات درع الفرات المقاتلة بريفي حلب الشمالي والشرقي في محاولة منها السيطرة على مدينة الباب والمناطق المحيطة بها قبل وصول المليشيات الايرانية اليها.

نشر في ميداني

حلب، آستانة، موسكو... ما هي المحطة أو المحطات التالية؟ وما أهميتها بالنسبة إلى تركيب سورية المقبلة، أو"سوريات وليدة" يعتقد الكثيرون بأنها باتت في البرزخ الفاصل بين الوجود بالقوة والوجود بالفعل؟ تساؤل مشروع يطرحه السوريون، وينتظرون الإجابة عليه.
فقد أوحى التحرّك الروسي المكثّف بعد انقشاع غبار معركة التوافقات وعلامات الاستفهام في حلب، تلك المعركة التي انعكست على البشر والعمران والممتلكات قتلاً وخراباً ولصوصية، بوجود خطة روسية هدفها ترتيب الأمور ميدانياً وسياسياً استعداداً للتفاوض مع إدارة ترامب، التي يبدو أنها ستكون أكثر استعداداً من إدارة أوباما لاتخاذ قرارات تؤثر في الواقع الميداني، على الأقل من جهة تقاسم مناطق النفوذ كمرحلة أولى، انتظاراً لما سيكون مستقبلاً. ولعل الحديث الأميركي عن المناطق الآمنة يشير إلى جانب من ملامح الآتي الذي سيشهده السوريون في مختلف المناطق.

نشر في مقالات

تواصل قوات الأسد والمليشيات الموالية لها تقدمها في ريف حلب الشرقي والجنوبي الشرقي على حساب تنظيم الدولة الإسلامية "داعش" الذي انسحب من عدة قرى وبلدات قريبة من مدينة الباب وريفها الجنوبي.

نشر في ميداني
الصفحة 8 من 122