لم يسبق أن نظّمت دولة مثل روسيا «مونديال» كرة القدم فيما ترتكب جرائم حرب في بلد آخر، هو سورية، حيث تغير طائراتها على المدنيين في درعا، فتقتل العشرات وتتسبّب بتشريد ألوف العائلات. أليس في ذلك تناقض فاضح بين أهداف روسيا وأهداف «الفيفا»، بين أن تكون كأس العالم رسالة سلام ووئام، وأن تكون وسيلة دعائية لتبييض صفحة نظام استمر في سفك الدماء وأحدث الدمار على خلفية المباريات ودوي الهتاف لـ «الأغوال»، إذ تهزّ أشباك المرامي. ثمة لا أخلاقية دولية في التمسّك بـ «لا سياسة في الفوتبول» والتعامي عن مآسي الشعوب، فعندما اختيرت روسيا لتنظيم الدورة الـ21 للمونديال، لم يكن العالم قد نسي الوحشية التي أخضعت بها غروزني (الشيشان)، ولا استغلال الانشغال بأولمبياد بكين لاحتلال أوسيتيا الجنوبية وانتهاك أراضي جورجيا، وعندما حان موعد المونديال الحالي كانت روسيا أصبحت تحت عقوبات دولية بعد ابتلاعها شبه جزيرة القرم وشروعها في تقسيم أوكرانيا، ومن ثمَّ استدعاها النظام السوري المنبوذ دولياً لإنقاذه، ففعلت وتعاونت مع نظام إيراني، منبوذ دولياً هو الآخر، لتدشين نمط جديد من الاحتلال الاستعماري.

نشر في مقالات

اعتقلت السلطات الألمانية دبلوماسيا إيرانيا بطلب من فرنسا، فيما قدمت طهران مذكرة احتجاج رسمية لكل من سفيري فرنسا وبلجيكا والقائم بأعمال السفير الألماني لدى إيران.

نشر في دولي

قالت "غرفة العمليات المركزية في الجنوب" إنها متمسكة بالحل السياسي وفق ثوابت الثورة ولكنها تبحث عن ضمانات حقيقية مطالة برعاية أممية لمفاوضات الجنوب السوري.

نشر في اخبار سوريا

بحثت حلقة اليوم من برنامج "في العمق"، الذي تبثه إذاعة "وطن اف ام" ظهير كل إثنين وخميس، في آخر تفاصيل المأساة الإنسانية، والتطورات الميدانية والسياسية، في محافظة درعا، جنوب غرب سورية، حيث تواصل قوات الأسد، مدعومة من الطائرات الروسية، هجومها العنيف هناك، منذ التاسع عشر من الشهر الجاري، والذي أدى لتشريد عشرات ألاف المدنيين، حيث تجاوز عددهم ربع مليون مدني بحسب الأمم المتحدة.

نشر في في العمق

قالت صحيفة "الإندبندنت" البريطانية، إن تنظيم الدولة يقوم بإعادة ترتيب صفوفه في سوريا بهدوء، وسط مشهد سياسي وعسكري ممزق، وفي ظل حالة الانقسامات الشديدة التي شهدتها مختلف الجبهات في سوريا.

نشر في اخبار سوريا

أكّد "فريق إدارة الأزمة حوران" الأربعاء، إنهم جاهزون "لأي تسوية" ولكن سيدافعون عن "وجودهم وكرامتهم"، وذلك على خلفية تعثر المفاوضات مع روسيا مع عودة القصف الجوي في درعا جنوبي سوريا.

نشر في ميداني

قمة هلسنكي المرتقبة بين الرئيسين الأميركي دونالد ترامب والروسي فلاديمير بوتين في ١٦ تموز (يوليو) لن تكون على نمط القمة التي سبقتها في ١٩٨٦ بين سلفيهما رونالد ريغان وميخائيل غورباتشوف. فالظروف تغيرت. لم يعد هناك اتحاد سوفياتي، وعلى رغم ذلك أصبح بوتين في موقع أقوى مما كان عليه غورباتشوف في حينه. ثم أن العلاقة الشخصية بين ترامب وبوتين، وكل ما يدور حول تدخل روسيا في الانتخابات الرئاسية الأميركية لمصلحة ترامب ضد هيلاري كلينتون، والشبهات الجارية حالياً حول الموضوع في الولايات المتحدة، يثبت أن قمة ترامب وبوتين لن تكون مثل قمة ريغان غورباتشوف، حيث غادر ريغان غاضباً وكانت نتيجة اللقاء فاشلة.

نشر في مقالات

اشترطت فصائل الجيش الحر وقف العمليات الجوية في درعا للجلوس على طاولة المفاوضات مع الجانب الروسي، حيث لم تشهد المنطقة أي طلعات جوية أمس واليوم، بحسب تأكيد مراسل وطن اف ام.

نشر في ميداني

أعلنت الخارجية الأمريكية أن الوزير مايك بومبيو ناقش مع نظيره الروسي سيرغي لافروف اليوم الثلاثاء سبل وقف إطلاق النار في جنوب سوريا. 

نشر في سياسة

قال وزير الخارجية الأردني أيمن الصفدي اليوم الأربعاء إنه أبلغ موسكو أن الحوار السياسي ووقف إطلاق النار من الأولويات في جنوب سوريا، مضيفاً أن الوضع قد يفضي لكارثة إنسانية. 

نشر في سياسة
الصفحة 9 من 267