أدان الائتلاف الوطني لقوى المعارضة السورية، الجمعة، استمرار عمليات استهداف وتهجير اللاجئين بمنطقة عرسال في لبنان، من خلال الاعتقالات العشوائية والتعذيب وحرق المخيمات، وإرغام قاطنيها على العودة القسرية إلى سوريا.

نشر في سياسة

أعلن الإعلام التابع لميليشيا "حزب الله" اللبناني، اليوم الخميس، عن وقف لإطلاق النار على جميع جبهات جرود عرسال الحدودية شرقي لبنان منذ السادسة صباحا.

نشر في اخبار سوريا

لمن سيهدي “حزب الله” انتصاره الجديد؟ في العام 2006، انتقل “حزب الله” من حرب ذلك الصيف التي افتعلها مع إسرائيل ليحتل وسط بيروت، متابعا عملية تدمير البنية التحتية للبلد بغية نشر الفقر والبؤس وتهجير أكبر عدد من الشباب اللبناني من البلد.

نشر في مقالات
الأربعاء, 26 تموز/يوليو 2017 15:31

حازم صاغية - هذا ليس انتصاراً

صباح الإثنين الفائت، ظنّ اللبنانيّون أنّهم سيفيقون على انتصار: «حزب الله» يهزم خصومه، وخصومنا، في جرود عرسال.

نشر في مقالات

حذرت مندوبة واشنطن الدائمة لدى الأمم المتحدة "نيكي هيلي" اليوم، من مخاطر التهديد الذي تشكله ميليشيا "حزب الله" للشعب اللبناني.

نشر في عربي

هاجم الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، الثلاثاء، حزب الله اللبناني، واصفا إياه بأنه "تهديد" للبنان والمنطقة برمتها.

نشر في سياسة
الثلاثاء, 25 تموز/يوليو 2017 17:58

حازم صاغية - أهي موجة طحن جديدة تنتظرنا؟

لو أجرينا اليوم استفتاء في أيّ بلد عربيّ: من الذي يؤيّد نظاماً ينهض على مبادئ القانون والحرّيّة والمساواة، لانتهينا إلى أقلّيّات هزيلة تؤيّد. هذه الأقلّيّات زادها ضموراً انهيار الثورات العربيّة ما بين تحطيم خارجيّ وتحطيم ذاتيّ، فاندفع البعض إلى إيثار الوضع القائم، أي الاستقرار والأمان كيفما اتّفق. تلك الأقلّيّات إيّاها يُرجّح أن تزداد ضموراً: ذاك أنّ الأديان والطوائف والإثنيّات، المتورّطة في النزاعات، ستستعيد بعض أبنائها «الضالّين» الذين لا تزال تتوزّعهم الحيرة بين العقل والغريزة، أو بين الضمير والجماعة. في المحيط العريض، سوف يزداد الالتحام بالبنى التقليديّة طلباً للحماية و/أو طلباً للترقّي. ما تبقّى من حقوق الإنسان سيُسحق، والمنظّمات والجمعيّات التي تدافع عنها ستبحث عمّن يدافع عنها.

نشر في مقالات

أعلنت هيئة تحرير الشام، قتل سبعة عناصر من ميليشيا حزب الله " الشيعي" اللبناني، وإسقاط طائرة استطلاع محملة بالقنابل خلال معارك القلمون.

نشر في اخبار سوريا

لا أعرف ما الذي بقي ولم يفعله بعض المثقفين اللبنانيين، بخاصّة منهم الشيعة، وكتّاب ومثقفون آخرون مسيحيون وسنّة، ممن عارضوا نظام الأسد، وساندوا ثورة الشعب السوري، حتى يقتنع بعض المثقفين السوريين، الذين يحسبون أنفسهم على ثورة الحريّة والكرامة، أن هؤلاء اللبنانيين ما زالوا معارضين لنظام الأسد، وما زالوا مع مطالب ثورة الحريّة والكرامة السوريّة، وأنهم براء من اللوثات الطائفيّة التي يلحقونها بهم؟!.

نشر في مقالات

وهكذا وقع المحظور وازداد خطر الفتنة بين المواطنين السوريين واللبنانيين، التي كانت نائمة ولعن الله من أيقظها أو صب الزيت على النار ليشعلها ويفتح الباب على مصراعيه لحرب عنصرية وطائفية ومذهبية.

نشر في مقالات
الصفحة 9 من 49