اختصر مستشار الرئاسة الأميركي، جون بولتون، مهمات الوجود الأميركي في سورية بنقطتين، إلحاق الهزيمة بمسلحي "داعش" بشكل كامل، وإخراج إيران من سورية. يوحي التشديد على عبارة "بشكل كامل" بوجود طويل الأمد، وكأن الإدارة الأميركية قرّرت أن تبقى هنا في سبيل إنجاح خطتها لكن ضد إيران.

نشر في مقالات

في موسكو عزف وزير الخارجية اللبناني جبران باسيل على وتر الطموحات الإمبراطورية الروسية، أثناء اجتماعه مع مهندس عودة موسكو الخشنة إلى الساحة الدولية نظيره الروسي سيرغي لافروف، المنشغل بإعادة استقطاب الجماعات الإثنية والدينية المقيمة ضمن ما كان يُعرف سابقاً بالمجال الحيوي السوفياتي الممتد من الفضاء الإسلامي جنوب روسيا حتى المياه الدافئة شرق البحر المتوسط، فقد استغل باسيل المؤتمر الصحافي المشترك مع لافروف وكرر دعوته لروسيا العظمى إلى القيام بدورها التاريخي في حماية الأقليات الدينية.

نشر في مقالات

استقبال «حزب الله» في الضاحية الجنوبية وفداً من الحوثيين يمثل تحدياً إضافياً وجديداً للبنانيين الذين يتطلعون إلى بلد هادئ ومستقر. فلبنان مخطوف من حزب يضحي بأبنائه دفاعاً عن بشار الأسد وجماعته. وهو مخطوف أيضاً من حزب يتدخل بكل وقاحة بحرب اليمن. فهو يدرب الحوثيين ويعطي الفرصة لتلفزيونهم أن يبث من لبنان ويستقبل وفد الحوثيين كضيف شرف في احتفالاته. ويضع مع شريكه المسيحي الخط العريض للسياسة الخارجية. فوزير الخارجية اللبناني الطامح لخلافة عمه في الرئاسة يسير وفق رغبة «الحزب». فهو يطالب بالتطبيع مع دمشق لأن شريك «حزب الله»، الأسد، في حاجة إلى شرعية. فوزير الخارجية لا يبالي بمبدأ النأي بالنفس. هو بحجة إعادة اللاجئين السوريين يريد التنسيق مع النظام السوري وعودة العلاقات الطبيعية بين البلدين. ويقول باسيل إنها من أجل مصلحة لبنان. فكيف هي مصلحة لبنان في أن تعود علاقاته طبيعية مع نظام سوري هجر الملايين إليه ويدعي الآن أنه يريد عودتهم.

نشر في مقالات
الأربعاء, 22 آب/أغسطس 2018 17:08

مروان قبلان - وجهة نظر عن انهيار الغرب

مع تصاعد الشكوك بشأن مستقبل النظام الليبرالي الدولي، في ضوء الضرر الذي تلحقه به سياسات الرئيس الأميركي، دونالد ترامب، تعود إلى الواجهة الطروحات التي تقول بانتهاء عصر الهيمنة الغربية، الأميركية تحديداً، واتجاه النظام الدولي إلى حال التعدّدية القطبية، اقتصادياً في هذه المرحلة على الأقل. ومع أنه يجدر عدم المبالغة في البناء على هذه الطروحات، والقفز إلى استنتاجات سريعة من خلالها، إلا أن هذا لا ينفي أن هناك وجهة نظر لها وجاهتها وتنبغي مناقشتها.

نشر في مقالات

في خضم ولوج السياسة إلى كل حقل ومحفل، غفل البعض من الساسة عن المعاني المقدسة للشعائر الدينية، وتدبر معانيها والتفتيش عن مغزاها. ومع أن الحج هو الشعيرة الأكثر أهمية في تجليات وحدة الأمة، حيث يقصد المسلمون بالملايين مكانا واحدا، ما يشكل مؤتمرا سنويا حاشدا لهم، ويضمن بقاء الأمة واستمرار وحدتها.

نشر في مقالات

تسارع روسيا الى إغلاق ملف الحرب في سورية، وتسعى إلى إيصال رسالة الى كل الأطراف الإقليمية والدولية أن الحرب انتهت، ليس مهماً كيف، المهم أن في سورية دولة وحكومة شرعية وعلى الآخرين قبول هذا الأمر تماماً كما تقبل المجموعة الدولية أي حكومة وطنية في العالم وصلت إلى السلطة من طريق الانتخابات، فليس من حق أي طرف وضع اشتراطات سياسية وتحديد كيف يكون أداء السلطات الوطنية، ما دامت القضية مرتبطة بالسيادة الداخلية، وما دامت حكومة هذه الدولة لا تمارس أعمالاً غير قانونية على المستويين الإقليمي والدولي.

نشر في مقالات
الثلاثاء, 21 آب/أغسطس 2018 16:23

محمود الوهب - هل يحتاج السوريون جيشاً؟

قد يفاجئ بعضهم عنوان المقالة، وخصوصا الذين تربوا على الشعارات البرّاقة، وحب "القائد وجيشه الباسل"، وسيسألون على نحو بديهيّ: وهل تقام الدول على غير الجيوش، أو هل لدولةٍ أن تعيش بدون جيش؟ لعلَّ المتأمل عميقاً في حال جيوشنا العربية، وما قامت به منذ تأسيسها، يدرك حقيقة الوهم الكبير الذي تعيشه شعوب تلك الدول، كما يدرك خلفية تعظيم هذه الجيوش، ومباركة أفعالها الشجاعة، وإنْ لم تخض أيّة معركة مشرّفة، ولعلَّ القدسية التي يحيطها الحكام بجيوشهم تستمدّها من قدسية قائدها الرجل الأوَّل في هذه الدولة أو تلك، رئيساً كان أم ملكاً أم أميراً.. إذ هو مطلق اليد في كل شيء، وهو "ظلِّ الله على الأرض"، والويل لمن يتعرّض له، أو لجيشه، وإن بوردة (مظاهرة داريا السلمية في سورية حملت الورود للجيش عام 2011، فكافأتها أجهزة الأمن بألف شهيد تحت التعذيب).

نشر في مقالات

رغم دفاع الولايات المتحدة عن نظامها الليبرالي منذ عقود، فإن تلك المهمة لم يكن من السهل تسويقها لدى الشعب الأميركي. والسبب في ذلك ليس أن مصطلح «النظام الليبرالي العالمي» لا يروق لغالبية الناخبين رغم ولع نخبة الأكاديميين والساسة به فحسب، بل أيضا لأن الدفاع عن النظام الليبرالي يتطلب القيام بجهود غير عادية، مثل الدفاع عن دول بعيدة جغرافيا، وحشد القوات عبر حدود بعيدة وكذلك حشد الجهود الدبلوماسية وتحفيز الإجراءات الجماعية لمواجهة عدد ضخم من التحديات الدبلوماسية والاقتصادية. ويعني ذلك قبول فكرة أن الولايات المتحدة ستتعامل مع مشكلات العالم باعتبار أنها مشكلاتها الذاتية، وهذا في حد ذاته أكبر من أن تطلبه من دولة محظوظة بموقعها الجغرافي وآمنة من الظواهر الطبيعية مثل الولايات المتحدة.

نشر في مقالات

يعيش إقليمنا على وقع أزمتين اقتصاديتين هائلتين، في إيران وفي تركيا، ولكل من الدولتين المأزومتين حضور كبير في المأساة السورية. هذه المعادلة تفرض بدورها تساؤلاً عن ارتدادات انهيار الاقتصادين على حضور كل من طهران وأنقرة في الحدث السوري، ومدى تأثر دورهما في هذه اللحظة السورية التي تشهد تحولات بدأت تظهر ملامحها الميدانية!

نشر في مقالات

خسر السوريون بكل مواقعهم (مع الثورة أو ضدها) معركتهم في سورية، خسروها جميعاً، من قاتل من أجل استلام السلطة، ومن دافع عن سلطته القائمة بكل عيوبها ومآسيها، من جاهر بطلب الحرية، ومن فتح النار عليها، من قال مدّعياً أنه يقاتل من أجل الله وإقامة شرعه على الأرض، ومن عارضه، من كان يسمّي نفسه نظاماً، ومن واجهه تحت مسمّى "معارضة".. لا يستطيع أي طرف سوري الآن ادّعاء الانتصار على الطرف الآخر، فحيث انتصر أحدهم في موقعةٍ خسرها في مكان آخر، ما يعني أننا أمام مجموعٍ من المهزومين الذين يحاولون تجميل مواقع هزيمتهم بادّعاءات النصر الموهوم، على جبهات حربٍ مشتعلةٍ، أكلت أحلامهم جميعاً، بما فيها مكانها "سورية الدولة والمواطنين"، فكيف يكون النصر على بقايا وطنٍ، يحتله الغرباء قراراً وسيادة وقواعد عسكرية؟

نشر في مقالات
الصفحة 2 من 143