الثلاثاء, 29 تشرين2/نوفمبر 2016 10:41

حازم صاغية - الشعبويّة ووتائر التقدّم

مرّت الثورة السورية بطورين، وهي تقترب، منذ بعض الوقت، من طورها الثالث الذي تبدو ملامحه المقلقة من وراء دخان القصف الذي يكاد يغطي اليوم كل شبر من أرض وطننا.

نشر في مقالات
الثلاثاء, 29 تشرين2/نوفمبر 2016 10:13

ميشيل كيلو - أين نحن من ثورتنا السورية؟

مرّت الثورة السورية بطورين، وهي تقترب، منذ بعض الوقت، من طورها الثالث الذي تبدو ملامحه المقلقة من وراء دخان القصف الذي يكاد يغطي اليوم كل شبر من أرض وطننا.

نشر في مقالات
الإثنين, 28 تشرين2/نوفمبر 2016 17:33

نبيل بو منصف - هل سمعتم بالمجازر؟

لا نفتعل اثارة مسألة لا نجد لها أثرا في مجريات الانهماك بترتيب الهيكل السياسي الجديد إن تساءلنا ماذا تراه يكون عليه الموقف اللبناني من إحدى أفظع المجازر الانسانية التي ترتكب في مدينة حلب ؟

نشر في مقالات

الولايات المتحدة وروسيا وإيران وحتى نظام الأسد لا يريدون لعملية درع الفرات دخول منطقة الباب وبعضهم يقول إنه في حال دخولها إلى منطقة ستفتح أبواب جهنم ولكن بالنسبة لتركيا فهي ملتزمة بأهدافها من عملية درع الفرات.

نشر في مقالات
الإثنين, 28 تشرين2/نوفمبر 2016 14:07

شادي عبد الله - أسئلة تنتظر رفع الحجاب

في مقابلة مترفة على قناة الجزيرة ظهر الدكتور رياض حجاب المنسق العام للهيئة العليا للمفاوضات ورئيس وزراء بشار الأسد عام 2012 بعد سنة وثلاثة أشهر على اندلاع الثورة السورية والمنشق بعد ترؤسه لها بشهرين.

وقد أتت المقابلة في سياق لافت إذ كانت الحلقة الثالثة من برنامج جديد بدأ بشخصية هامة كالرئيس التركي رجب طيب أردوغان وثنَّاها برمز نهضة ماليزيا مهاتير محمد، وكأنه ثمة ما دعا لظهور الدكتور رياض بهذا الزخم.

وقد أتى ما قاله مثيراً للاستغراب أكثر مما عزِّز صورته، وطرح من الأسئلة أكثر مما قدم من الأجوبة، أسئلة يصعب المضي دون استشفاف الأجوبة عليها نظراً لتعقد المشهد السوري في الأشهر الأخيرة أضعاف ما كان عليه سابقاً وظهور محاولات التمييع السياسي هنا وهناك.

شدد الدكتور حجاب على عدة نقاط جوهرية ولافتة، وتحتاج لوقفة تأمل وتحليل ونحن على أعتاب السنة السابعة للثورة والرجل على رأس الهيئة العليا للمفاوضات والتي يديرها بالمركزية التي يدير بها النظام شؤون سورية.

النقطة الأولى هي تأكيده على أنه ابن النظام بما بدا أنه منسجم مع سياقه وتاريخ صعوده وركنيته في النظام دون انقطاع منذ أن كان مسؤولاً في اتحاد الطلبة، ومديحه المبطن للأسد الأب، رغم تأكيده على أن بطانة بشار هي من شجعه ليتبع سياسة أبيه في البطش والتدمير، ما يعني أنهما في القتل سواء فكيف يمكن ذلك وفي أي سياق ينبغي أن يوضع.

والنقطة الثانية: حرصه على التوضيح بأنه قد اتخذ موقفه بالانشقاق (وهو رئيس حكومة الحرب التي أعلنها بشار الأسد) بعد تصاعد القتل ...!! رغم أن عدد شهداء الثورة السورية قد بلغ 1438 شهيداً وشهيدة (دون احتساب من قضوا في السجون والمعتقلات) بنهاية شهرأيار 2012 قبيل استلامه رئاسة الحكومة في 6 \6\ 2012، فهل هذا يعني أن وتيرة القتل وأعداد الشهداء قبيل ذلك وتيرة مقبولة، وأن المرفوض هو تصاعدها..؟؟

وهل هذا يعني أنه ممن يرى أن طريق الأهداف السياسية لابأس من تعبيده بجثث الضحايا والأبرياء طالما بقي ضمن حد معين؟

وكيف لنا أن نفهم اشتداد القتل والتدمير بعد انطلاق المفاوضات الأخيرة -التي أُوقفت- ليصبح قصف النظام السابق مجرد مزحة بالمقارنة مع القصف والتوحش الحاليين؟

والنقطة الثالثة وهي الأهم: تأكيده على أن الثورة كانت بمطالب إصلاحية، وأن بشار كان بصدد التعاطي الإيجابي معها، وأنه قد قرر تحجيم الأجهزة الأمنية إلا أنها تمردت وزادت من وتيرة تنكيلها، ولابد هنا من التذكير ببعض الحقائق..

هل كان جميل حسن أو علي مملوك من خطب في مجلس الشعب ليسدل الستار على الآمال التي بثها ظهور بثينة شعبان الممهد لذلك الخطاب؟

هل كان محمد ناصيف أو آصف شوكت، أو ديب زيتون أو حافظ مخلوف أو رستم غزالي من ترأس اجتماع الحكومة الأول ليعلن عبر التلفزيون الرسمي أنها حكومة حرب؟

هل يعفي بشار الأسد من المسؤولية أنه رضخ لمشيئة أمه وخاله وسار على نهج أبيه الاستئصالي؟ وهل يريد الدكتور رياض حجاب أن يعفي بشار الأسد من المسؤولية أم يريد أن يشرك خاله فيها؟

هل يريد أن يمحو من الأذهان الفرق بين تعامل الأجهزة الأمنية مع الشعب قبل الثورة وبعدها؟

وهل يريد أن يمحو من الأذهان أن تغطية بشار الأسد على التجاوز الذي قام به عاطف نجيب؟ وأن العنف الممنهج الذي مورس لإخضاع من رفض تمرير تجاوزات عاطف نجيب هو السبب في تصاعد الثورة؟

هل يريدنا أن ننسى هتافات الشعب يريد اسقاط النظام التي سمعها وهو محافظ اللاذقية؟ هل يريدنا أن ننسى هتافات يلا ارحل يا بشار؟

حسناً ولم تريد ذلك الآن وأنت في موقعك الحالي؟ هل تريد التمهيد لانعطافة ما؟

هل تريد تمرير بعض (الاصلاحات) وكفى الله السوريين شر القتال؟

هل تريد أن يُعاد تجميل بشار الأسد الإصلاحي ؟ وأن يُصب جام الغضب على بعض الضباط وقادة الأجهزة الأمنية؟ وهل (الحل السياسي) بجعلهم كبش الفداء وقرباناً لظهور حكومة وحدة وطنية؟

هل ثمة تحول نحو إعادة إنتاج رأس النظام بقيادة رئيس وزراءه المنشق؟

هل نحن على أعتاب تسوية سياسية يقود لوائها منشقوا بشار ليعيدوا الشعب والثورة إلى بيت الطاعة الأسدي؟

أسئلة يفرضها وجود الدكتور رياض على رأس الهيئة العليا للمفاوضات، وتفرض المزيد من الشفافية على عمل الهيئة؟ والوضوح القاطع من رئيسها وأعضائها؟

فثورة بحجم هذه التضحيات لايمكن لها أن تنام على حرير الكلام المعسول وترتاح لإسدال الحجاب...

وطن اف ام 

نشر في مقالات
الإثنين, 28 تشرين2/نوفمبر 2016 14:24

رندة تقي الدين - انعكاسات احتمال فوز فيون

إذا صدقت استطلاعات الرأي المرجحة فوز رئيس الحكومة الفرنسي السابق فرانسوا فيون في انتخابات الجمهوريين التمهيدية لاختيار المرشح الفرنسي للرئاسة، فسيعكس ذلك صورة عن وجود تشدد واستياء إزاء الإسلام. ففيون ركز خلال حملته على انتقاد الديبلوماسية الفرنسية، قائلاً إن «هناك ضرورة لإعادة التوازن فيها بالتقارب مع إيران بدل الحلف مع دول الخليج».

نشر في مقالات
الإثنين, 28 تشرين2/نوفمبر 2016 13:55

عمر كوش - هل سيُحاكم مجرمو النظام السوري؟

بعد أن وزّعت السفيرة الأميركية لدى الأمم المتحدة، سامنثا باور "لائحة العار" التي تضمنت أسماء 12 ضابطاً رفيعاً في جيش النظام السوري وأجهزته الأمنية، واتهمتهم بـ "الإشراف على ارتكاب انتهاكات جسيمة، وجرائم بحق الشعب السوري" تمثل جرائم حرب بموجب القانون الدولي، فإن تساؤلات عديدة تطرح حول ما إذا كان هؤلاء المتهمون سيقدمون إلى المحاكم الدولية، لنيل ما يستحقونهم من عقوبات على جرائمهم التي ارتكبوها بحق الشعب السوري أكثر من خمس سنوات، وذلك احتراماً لأرواح الضحايا وعذابات ذويهم، وتحقيقاً للعدالة.

نشر في مقالات

تم البارحة شن هجوم جوي ضد عناصر القوات المسلحة التركية التي تقوم بعملية درع الفرات بالقرب من مدينة الباب حيث استشهد ثلاث عساكر وجرح 10 منهم وفي تفجير تم في مدينة اضنة استشهد اثنان وجرح 33 مواطن تركي.

نشر في مقالات

مرة جديدة يعود وليد فارس الذي أُعلن خلال الحملة الانتخابية، أنه مستشار دونالد ترامب لشؤون الشرق الأوسط والارهاب، الى الحديث عن ان الحكومة الأميركية الجديدة ستؤسّس ائتلافاً مع دول الخليج ومصر والأردن ضد الارهاب، وهو ما أصر باراك اوباما دائماً على معارضته لئلا يعرقل العمل في حينه لانجاح الاتفاق النووي مع ايران.

نشر في مقالات

غالباً ما كانت الحملة الانتخابية للرئيس المنتخب، دونالد ترامب، معنيّةً بالقضايا الداخلية، لا بالسياسة الخارجية. وحتى خطاب فوزه في 9 تشرين الثاني (نوفمبر)، كان خالياً على نحو ملحوظ من أي إشارة إلى البلدان خارج الولايات المتحدة. وكانت حملته مليئةً بالتصريحات المثيرة للجدل، منها تلك التصريحات المتعلقة بالمسلمين والمكسيكيين، والتي أشارت إلى زيادة الانعزالية الأميركية وألمحت الى انفصال جذري عن إدارة أوباما. وقد أفضى ذلك إلى التكهن بما ستكون عليه سياسة الرئيس ترامب في الشرق الأوسط. يبدو بعض التوقعات أكثر رجحاناً من غيره، غير أن الاعتماد المفرط على تصريحات الحملة للتنبؤ بنهج ترامب السياسي المحتمل فيه مخاطرة بتكوين توقعات خاطئة.

نشر في مقالات
الصفحة 127 من 141