تتطور لغة الوسيط الدولي ستيفان دي ميستورا من جلسة إلى أخرى في مجلس الأمن، خلال تقديم إحاطته حول العملية التفاوضية بين الأطراف السورية، فقد انتقلت من الآمال العائمة بداية، إلى وضع السيناريوات لاحقاً، ومن ثم بعد تسليم واشنطن الملف السوري إلى موسكو أصبحت لغة تقرير واقع واستحقاقات مستقبلية، قد تتأخر أحياناً في الظهور إلى حيز التنفيذ، لكنها في وقت لاحق تصبح أهم البنود التي على الطرفين السوريين مناقشتها، وإيجاد الآلية لتنفيذها. مثال ذلك ما طرحه دي ميستورا بداية توليه الملف السوري (2014) عن تقسيم العمل إلى ورشات، ثم أصبحت سلالاً، انشغلت جولات جنيف التفاوضية بها، وهي تعالج قضايا الحكم غير الطائفي والإرهاب والدستور والانتخابات، بعد الاستفادة من هدنات محلية اقترحها ولم يوفق في الحصول على الموافقة عليها، إلا أن النظام استفاد من اقتراح الوسيط الدولي، وعمل مع إيران على عقد تلك الهدنات التي أنتجت توسعاً للنظام في أكثر من مكان، منها منطقة الريف القريبة من دمشق وحمص.

نشر في مقالات
الجمعة, 27 تشرين1/أكتوير 2017 15:31

معن البياري - هؤلاء يحبّون عصام زهر الدين

من قال إن الضابط في الجيش السوري، عصام زهر الدين، الذي انقتل قبل أيام، كان مجرما وقاتلا؟ كيف تأتّى لكم أن تقولوا هذا عنه؟ ظلمتموه، وعليكم أن تعتذروا. بل عليكم أن تمحضوه ما يستحق من صفات الشجاعة والبسالة. كيف لا، وقد ارتقى شهيدا، وهو في ميدان البطولة ضد المتآمرين على بلده، الإرهابيين الوهابيين وغيرهم، بين جنودِه وناسه السوريين الشرفاء. هو الآن بين الصدّيقين الأبرار، مخلدٌ هناك كما كل شهداء سورية الذين بذلوا الدم الغالي من أجل صمود وطنهم قدّام الغزاة والمتآمرين. هذا هو القائد "أبو يعرب". هو لا يريد من أحدٍ إطراءً أو مديحا، لأنه بنفسه من أقدم على محاربة الأعداء في ساحات الوغى مقاتلا مُهابا، من أجل سورية، لا من أجل أحد.

نشر في مقالات

لو كان مَن تحدّث عن «شعوب سورية» أحداً آخر غير فلاديمير بوتين لأمكن القول أن هذا تخريف خالص، أما وأن الرئيس الروسي هو القائل، بل يريد تنظيم مؤتمر للحوار بين هذه «الشعوب» في قاعدة حميميم العسكرية، فهذا ليس سوى محاولة روسية جديدة للتلاعب بعناصر الحلّ السياسي المتوافق عليه دولياً، وخطوة أخرى نحو تهميش المعارضة الأكثر تعبيراً عن طموحات الانتفاضة الشعبية السورية، وقبل كل شيء استعراض برسم الراغبين في إعادة الإعمار لإظهار أن الوضع يعود إلى طبيعته. فموسكو تشتغل على مَن وما تسيطر عليه، وتسعى إلى استقطاب ما ومَن لا تسيطر عليه، لكنها دائبة البحث عن «معارضة موالية» لا مشكلة لديها مع استمرار بشار الأسد ونظامه. هذا المعيار ينطبق على «معارضين مزيّفين» جُمعوا في منصّتَي موسكو وحميميم، وكذلك على أكراد «حزب الاتحاد الديموقراطي»، إذ إن هؤلاء لا يهمهم مَن يحكم في دمشق طالما أنه لا يعرقل إقليمهم «الفيديرالي».

نشر في مقالات
الخميس, 26 تشرين1/أكتوير 2017 17:22

يزيد صايغ - معارك سورية الأخيرة

أفاض محللو النزاع السوري في الحديث عن «سباق» لاهث للسيطرة على محافظة دير الزور في شرق سورية، وعما وصفوه باقتطاع القوى مناطق نفوذ متنافسة في أنحاء البلاد. كما افترض كثيرون أن الإدارة الأميركية تنوي استخدام الأراضي التي استحوذت عليها الجماعات المسلحة التي تدعمها، كورقة ضغط للحصول على صفقة سياسية مواتية من روسيا ونظام الرئيس بشار الأسد. في حين كان آخرون يُبدون ثقة أقل بنوايا الإدارة الأميركية، لكنهم يرومون إقناعها بأن استخدام النفوذ أمر ميسور، على أن يستهدف تحقيق أهداف سياسية أكثر تواضعاً، مثل تعزيز ما تبقى من المعارضة السورية المعتدلة.

نشر في مقالات
الخميس, 26 تشرين1/أكتوير 2017 17:19

سلامة كيلة - في ذكرى ثورة أكتوبر

صادف يوم أمس مرور مائة عام على ثورة أكتوبر التي ربما لم يبقَ منها سوى الذكرى. هكذا يظن بعضهم، وهكذا تهجس الرأسمالية، ومنها فلاديمير بوتين الذي رفض إحياء الذكرى، لأنه اعتبر أنها "أحداث مؤلمة". لا شك في أنها "أحداث مؤلمة"، لكن للرأسمالية، وهي تاريخ مستمر، وتذكُّره الآن يعني أن تتلمس الرأسمالية رأسها.

نشر في مقالات

هل الرهان على تغيير العراق في محلّه؟ يطرح السؤال نفسه مجدّدا في ضوء الجولة العربية التي قام بها رئيس الوزراء حيدر العبادي والتي شملت المملكة العربية السعودية ومصر والأردن.

نشر في مقالات
الأربعاء, 25 تشرين1/أكتوير 2017 11:13

أيمن خالد - سوريا وأخوة يوسف

كثير من دول العالم الثالث تشغل نفسها بصناعة مزيد من العبيد، لأجل بناء مزيد من الأهرامات التي في نهاية الأمر تسكنها أجساد الملوك المحنطة، ولكن الفارق هو أن قدماء المصريين كانوا يقفلون الأهرامات، بعد ترك الملك الراحل هناك، ثم يعودون ويصنعون ملكاً جديداً، لكي يكتب لهم تاريخاً جديداً، على نقيض رؤسانا الذين بعد تحنيطهم ودفنهم تحت أطنان من التراب، غير أنهم يستمرون يحكموننا من داخل قبورهم.

نشر في مقالات

يترك المجتمع الدولي السوريين بلا خيارات حقيقية، عندما يعلق مصير سورية بمفاوضات ما بعد التسويات التحاصصية، الدولية منها (روسيا -إيران- تركيا- والولايات المتحدة الأميركية)، والمحلية (النظام والمليشيات التي تقاتل معه من جهة، والفصائل المسلحة التي تسيطر على مناطق المعارضة من جهة أخرى)، متجاهلاً -هذا المجتمع- أن الثورة السورية لم تقم بغرض السيطرة العسكرية على مناطق هنا وهناك، وأن هذه الفصائل المسلحة كانت نتيجة مباشرة لفتح النظام البلاد على مصراعيها أمام كل القوى، سواء المساندة له أو المواجهة لقواته، بهدف تحويل الصراع في سورية من صراع سياسي، هدفه إقامة نظام ديمقراطي يحفظ حقوق المواطنين السوريين في حياة حرة كريمة، إلى صراع على السلطة تحت مظلة العسكر والمسلحين، لينتهي الأمر بعقد تسوياتٍ بين قوى مسلحة، ليس ضمن أولوياتها أو أجنداتها تغيير نظام الحكم القائم، وإنما تقاسم السلطة والصلاحيات والنفوذ، وطبعاً التبعيات لما يُسمَّى الدول الضامنة.

نشر في مقالات
الأحد, 22 تشرين1/أكتوير 2017 15:15

عمر قدور - سوريون ذاهبون إلى مختبر «داعش»

إذاً، سقطت «عاصمة داعش»، الرقة. التنظيم كأنه تبخر في قسم كبير منه، وربما عاود الظهور في مكان آخر من المنطقة أو العالم. في أثناء العمليات الأخيرة لطيران التحالف الدولي والميليشيات الكردية المهاجمة حدثت مفاوضات مع بعض العشائر، ورشح عنها الاتفاق على تحييد عناصر محليين من داعش، وربما نقل قسم من شيوخ العشائر ولاءه لداعش إلى السيّد الجديد، بعدما كان قد نقل ولاءه للأسد إلى «داعش».

نشر في مقالات
الأحد, 22 تشرين1/أكتوير 2017 15:12

حسام كنفاني - بوتين و"شعوب سورية"

مرّت تصريحات الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، يوم الخميس الماضي، بشأن سورية مروراً عابراً في مختلف وسائل الإعلام، على الرغم مما تحويه من أبعاد يمكن من خلالها قراءة المستقبل الذي تراه موسكو حلاً للوضع القائم في سورية الآن. بوتين الذي كان يتحدث في أثناء مشاركته في منتدى فالداي الدولي للحوار في سوتشي الروسية، استخدم تعابير غامضة تحمل، في طياتها، مشاريع سياسية مكتملة العناصر لما يمكن أن تؤول إليه الأمور في ظل التحولات في مسارات الحل السوري، والانتقال من مسار جنيف إلى أستانة، ومن ثم أخيراً إلى حميميم.

نشر في مقالات
الصفحة 7 من 109