نستشعرُ، نحن كتّاب المقالات والتعليقات الصحافية، حرجا كبيرا، إذا ما خاض الواحدُ منا في البديهيات الذائعة، والمسلّمات المعلومة، سيما إذا ذهب إلى كتابةِ مواعظ و"يَنْبغيّات"، وما يجب وما لا يجب أن يُعمل به. وعلى هذا، فإن صاحب هذه الكلمات يغشاه، وهو يقترب، في سطوره هذه، من موضوع الأزمة الحادثة في رابطة الكتاب السوريين، إحساسٌ ثقيلٌ بأنه يزاول تعالما لم يُحسن ارتداءَه يوما، ويبدو واعظا وناصحا، فيما هو يأنفُ لغةَ من يستطيبون مظهرهم عارفين بالصحيح فيما غيرُهم لا يعرفونه. ولكن، ما قد يخفّف وطأة هذا الإحساس أن "بقّ البحصة" أطيبُ للنفس من استبقائها في الفم، وفي الفم ماء، على ما يُقال بشأن من يستبطن في جوانحه كلاما كثيرا، ولا يسعفه الحال للفضفضة به.

نشر في مقالات
الإثنين, 30 تموز/يوليو 2018 17:46

حازم الأمين - تسمين الطريدة الكردية

الوفد الكردي السوري الذي زار دمشق وأجرى محادثاتٍ مع حكومتها يُمثل «وحدات حماية الشعب الكردي»، أي القوات المرعية من واشنطن والمسلحة بأسلحة أميركية، والتي تتحرك في شمال سورية بغطاء جوي أميركي، وتمنع واشنطن أنقرة من الانقضاض عليها! فهل يمكن التفكير للحظة أن هذا الوفد زار دمشق من دون ضوءٍ أخضر أميركي؟ المعلومات المُسربة تقول إن الوفد وصل إلى دمشق محملاً بنصائح أميركية حول طبيعة القضايا التي يجب بحثها مع النظام. إذاً، هناك قبول أميركي بالخطوة، وهذا ليس استنتاجاً، إنما بديهة مدعمة بمعلومات.

نشر في مقالات

يتفق متابعو الوضع السوري في الأعوام الماضية على قول إن الوحشية التي يمارسها النظام السوري في تعامله من السوريين غير مسبوقة في التاريخ المعاصر، بالإضافة إلى ما قام به الإيرانيون وميليشياتهم.

نشر في مقالات
الإثنين, 30 تموز/يوليو 2018 17:39

محمود الوهب - جبهة تعاند الزمن.. في سورية

تنشأ تحالفاتٌ، في كلِّ بلدان العالم، بين أحزاب سياسية، تستدعيها ظروفٌ محددة، وغالباً ما تنشأ تلك التحالفات بين أحزاب تتشابه، أو تتقارب في الغاية والهدف، وقد تتباعد أحياناً، لكنَّ تكتيكاً ما، تبرّره أو تشرِّعه براغماتية السياسة وفقهها، قد يفرض نفسه أحياناً. ومن واقع ما يجري في عالم السياسة، نرى أن التحالفات لا تدوم، بحكم حركة الحياة، فهي في تبدلٍ مستمر، يفرضه الواقع المتغير، ومصالح الأطراف المتحالفة.

نشر في مقالات

الدولة الإيرانية في عهد الولي الفقيه اليوم تستورد الحديد والنحاس والرصاص، وتستأجر الخبراء والعلماء، وتبحث عن الماء والدواء والغذاء. أفلا يحق لنا أن نطلب من حسن روحاني أن يقول لنا بأي وجه يتحدى ويهدد بـ"أم الحروب"؟
إن مشكلة القادة الإيرانيين الكبار، دينيين وعسكريين وأفندية، تكمن في أنهم لا يقرأون التاريخ، ولا يتعمقون في دراسة الجغرافيا، ولا يرون سوى وجوههم في المرآة. العالم من حولهم شيء، والعالم في عقولهم شيء آخر مختلف تماما وليس له وجود حقيقي على أرض الواقع الملموس.

نشر في مقالات
السبت, 28 تموز/يوليو 2018 18:16

حازم صاغية - سورية من دون فلسطين

ضع فلسطين على لسانك واحكم. هذه كانت حكمة حافظ الأسد. بموجبها أخضع السوريّين واللبنانيّين لعقود قبل أن يورّثهم، عام 2000، لابنه بشّار. الأخير انتمى إلى جيل وعقليّة مختلفين، ولم يعرف البعث ولفظيّته. وصل إلى الحكم متوهّماً أن يمارسه بموجب معادلة أخرى: ضع المال في قلبك واحكم. آنذاك راجت مقارنات مبسّطة مع التجربة الصينيّة، وقُدّمت العلاقة بين نظام بشّار ورفيق الحريري بوصفها البرهان على أنّ دمشق قد تغدو قلب المال النابض. لكنّ الانتفاضة الفلسطينيّة في العام 2000 نفسه، ثمّ 11 أيلول فحرب العراق، في 2001 و2003، كلّها قطعت بأنّ دعاية «قلب العروبة النابض» لم تفقد وظيفتها بعد. في 2005 قُتل رفيق الحريري، ممثّل التحوّل الصينيّ لسوريّة من المدخل الهونكونغيّ اللبنانيّ. النظام السوريّ وحلفاؤه اللبنانيّون كانوا وما زالوا مُتّهَمين بالجريمة. فلسطين أعيدت إلى الصدارة.

نشر في مقالات
السبت, 28 تموز/يوليو 2018 18:05

ميشيل كيلو - حرية التخوين والسباب

تسهم وسائل التواصل الاجتماعي في تأسيس مجتمع من نمط جديد، ترتكز وحدته على حرية أفراده واحترام خصوصياتهم. ولا يعني هذا أن هذه الوسائل تقوّض المجتمع القائم، أو تطلق معاول الهدم والتخريب فيه، وكيف لها ذلك إن كانت تعمل لترقيته، بما تتيحه لأفرداه من انفتاح تواصلي، وتبادل حر للمعلومات والمعرفة، ومن تفكير ببدائل لما يواجهونه من أوضاع ومشكلات، من دون خوف من عقابٍ تنزله بهم دولة طغيانية عميقة الأجهزة، تكره الحرية والمعرفة والمواطن العارف.

نشر في مقالات

فجأةً أصبح الرئيسان الأميركي والروسي مهتمَّين بالشأن الإنساني في سورية. لماذا كان متعذّراً في بعض الأحيان إيصال علبة حليب للأطفال أو رغيف خبز أو حبّة دواء لأي منطقة تحاصرها قوات نظام بشار الأسد وميليشيات إيران، ولماذا كان الروس يدعمون سياسات الحصار والتجويع بقصف المخابز والأسواق والمستوصفات ومحطات الكهرباء لدفع الناس إلى النزوح والتخلّي عن بيوتهم وأرزاقهم وأملاكهم، ولماذا أمّنوا الحماية والحصانة لاستخدام السلاح الكيماوي؟.. لأنهم كانوا يريدون إفراغ هذه المناطق وتلك من السكان ليستعيد النظام «السيطرة» عليها ويفتح الطرق لتمكين قوافل «التعفيش» من نهب ما خلّفه النازحون والمرحّلون وراءهم، كذلك لتمكين إيران من زرع ميليشياتها حيثما تشاء. لكن فلاديمير بوتين ودونالد ترامب وجدا فرصة لإضفاء «وجه إنساني» على لقائهما في هلسنكي، عبر التركيز على سورية. يصعب تصديق أنهما معنيان فعلاً بهذا الملف، لكنهما احتاجا إليه للإيحاء بأن للقمّة نتائج أخرى غير اتفاقهما على «العمل بشكل مشترك لتنعم إسرائيل بالأمن والسلام».

نشر في مقالات

لم يتوقف السلوك الغرائبي للرئيس الأميركي، دونالد ترامب، عند حدود التغطية الإعلامية والصحافية التي لا تتوقف على مدار الساعة، وإنما بات أيضا يوفر مادةً جيدةً لباحثي العلوم السياسية ودارسيها، خصوصا في الولايات المتحدة، الذين يعانون من عدم القدرة على فهم هذا السلوك وتفسيره، ما وضع مناهجهم وطرقهم في التفكير والبحث في مأزق كبير، فلا يمكن لباحث أو أستاذ جامعي في العلوم السياسية أن يتجاهل حجم التأثير الذي يتركه ترامب، ليس فقط على الشارع الأميركي، وإنما خارجه أيضا، سواء بتغريدة هنا أو تصريح هناك.

نشر في مقالات
الجمعة, 27 تموز/يوليو 2018 17:19

عمار ديوب - سورية بعد قمّة هلسنكي

تلاشت أحلام كثيرة بعد قمة هلسنكي بين الرئيسين، الروسي فلاديمير بوتين والأميركي دونالد ترامب، فقد توافقا على تعويم النظام السوري، وأن يتم ذلك بإعادة تفعيل اتفاقية وقف الاشتباك بين سورية وإسرائيل، وفق ما كان قبل 2011 ومنذ 1974، وسحق ما تبقى من فصائل معارضة في المنطقة الواقعة تحت السيطرة الروسية، وتأكيد أن تلك الحماية تتطلب إخراج إيران من سورية. لم يتم طرح المسألة علانيةً بخصوص إيران في القمة، ولكن حجّ كل من مستشار المرشد الإيراني، علي أكبر ولايتي، ورئيس الحكومة الإسرائيلية، بنيامين نتنياهو، إلى بوتين، أفضى إلى تثبيت هذه القضية، والتي يتشكل حولها إجماع روسي أميركي إسرائيلي وتركي، وكذلك سوري. إذن، تعيد هلسنكي تعويم الأسد، وتتحدث عن إخراج إيران من كل سورية، وليس من جنوبها فقط !

نشر في مقالات
الصفحة 7 من 143