الإثنين, 21 تشرين2/نوفمبر 2016 14:40

علي بردى - "حلب مقبرة الأمم المتحدة؟"

"اللحظة الكئيبة" هي العبارة التي تستخدمها الأمم المتحدة لوصف ما يعانيه الآن زهاء ٢٧٥ ألفاً من سكان الأحياء الشرقية في حلب. يعتقد ديبلوماسيون رفيعون أن المنظمة الدولية تواجه وضعاً أكثر كآبة لإخفاقها في إنقاذ هذه المدينة بالذات، دعك من فشلها في ايجاد تسوية سلمية للأزمة في سوريا. مصير المنظمة الدولية نفسها صار على المحك.

نشر في مقالات
الإثنين, 21 تشرين2/نوفمبر 2016 13:58

سمير صالحة - هل يفاجئنا ترامب في سورية؟

لم يعلن بعد الرئيس الأميركي الجديد، دونالد ترامب، بوضوح، أسس سياسته وطريقة عمله مع ملف الأزمة السورية، لكن رسائله في هذا الخصوص، إذا ما التزم بتنفيذها، تعني أنه سيطلق يد روسيا وإيران أكثر في تحديد مسار التفاهمات والتوازنات ورسم خريطة سورية الجديدة.

نشر في مقالات

قال وزير خارجية الأسد وليد المعلم اليوم الأحد إن من السابق لأوانه الحكم على السياسة التي سيتبعها الرئيس الأمريكي المنتخب دونالد ترامب بشأن الحرب الأهلية في سوريا " حسب تعبيره .

نشر في سياسة

ارتكب الطيران الحربي مجزرة في مدينة ادلب اليوم إثر غارات مكثفة أسفرت عن استشهاد 5 مدنيين بينهم طفل وجثتين مجهولتا الهوية فيما جرح ثمانية آخرين بينهم أطفال.

نشر في اخبار سوريا

في مثل هذه الأيام قبل 46 عاماً، أطاح حافظ الأسد برفاقه في قيادة حزب البعث، واستولى على السلطة في سوريا، وزج بالمذكورين في سجون حقده، فلم يفرج عنهم إلا أمواتاً أو على حافة القبر. وكان موضع تباه دائم له، ولخطاب النظام الإعلامي، أن هذا الانقلاب العسكري الذي سماه بـ»الحركة التصحيحية» كان آخر الانقلابات العسكرية في تاريخ سوريا الحديث الزاخر بها. هو الانقلاب الذي لا يمكن الانقلاب عليه، وفقاً للنظام الأمني الأخطبوطي الذي صممه وأنشأه بصبر وعناية: نظام تتنافس فيه مراكز القوة على الولاء للحاكم الفرد، وتقوم الوشاية فيه بدور صمام الأمان ضد أي طموحات محتملة لدى النخبة القيادية الأمنية ـ العسكرية التي تشكل الدعامة الأولى الأساسية لاستقرار الحكم، فيما تشكل القاعدة الاجتماعية الأهلية دعامتها الثانية، بديلاً من حزب البعث الذي انقلب عليه الأسد.

نشر في مقالات
الأربعاء, 16 تشرين2/نوفمبر 2016 13:48

عقاب يحيى - هل ستبقى سورية موحدة؟

كثيرة هي المعلومات، والمعطيات، والتحليلات عن "سيناريوهات" لإقامة كيانات سورية متعدّدة، والسؤال الذي يوجّه إلينا، بوصفنا معارضين سوريين: ما هو موقفكم من تقسيم سورية؟ وماذا أعددتم لمواجهة هذا المخطط؟

نشر في مقالات

على رغم ان ادارة الرئيس باراك اوباما لم تعلن مرة خصوصا في الاشهر الاخيرة انها تعمل على غير استهداف تنظيم الدولة الاسلامية "داعش" في كل من العراق وسوريا والتي توجتها اخيرا بتحفيز العمليات العسكرية في اتجاه الموصل في العراق قبل اسابيع قليلة والرقة في سوريا من خلال اجتماعات لكبار المسؤولين العسكريين الاميركيين مع المسؤولين الاتراك في تركيا في الخامس من الشهر الحالي، فان مصادر ديبلوماسية تعتقد ان الجهود التي بذلها وزير الخارجية الاميركي جون كيري مع نظيره الروسي سيرغي لافروف انما تمت في شكل اساسي على خلفية محاولة تحييد حلب والحؤول دون استعادة السيطرة عليها من النظام بمساعدة روسية. فالهاجس الاساسي كان ولا يزال ان يترك اوباما الرئاسة وفي ارثه انه انهى مراكز القوة الاساسية لداعش في منطقة الشرق الاوسط.

نشر في مقالات

أثار انتخاب دونالد ترامب رئيساً للولايات المتحدة الأميركية المخاوف والتساؤلات بخصوص السياسة التي سينتهجها تجاه الصراع السوري، في موقفه من الثورة السورية، أو من النظام، بالإضافة إلى موقفه من الأطراف الدولية والإقليمية المتصارعة إلى جانب المعارضة أو إلى جانب النظام، لا سيما إيران وروسيا.

نشر في مقالات

أدان الحزب "الديمقراطي الكردستاني" في بيان، اليوم الاحد، استهداف طائرات مجهولة الهوية معبر غزاوية في منطقة عفرين بريف حلب، مشيراً إلى احتمال أن تكون الطائرات "تركية أو تابعة لنظام الأسد وروسيا".

نشر في اخبار سوريا

لا يشفع لجبهة النصرة أنها تجيد مقاتلة جيش الأسد المتهالك، لأنها قضمت وقاتلت، وما زالت تقضم وتقاتل، فصائل تحسب نفسها على عدو الأسد ونظامه: الجيش السوري الحر. ولا يشهد لثورة حريةٍ أن تحتاج إلى تنظيم القاعدة الإرهابي، لكي يدافع عنها أو ينصرها، وليس من الثورية في شيء سكوتها عليه، وامتناعها ماضياً وحاضراً عن منعه من التوطّن في سورية، التي خرج شعبها، قبل قرابة ستة أعوام، طالباً حريته، فركبت على حراكه لا لتحقق أمنيته، بل لتحول بينه وبينها، وتنخرط في القتال من أجل استبداد مذهبي لا يقل سوءاً عن استبداد الأسد الطائفي، وتعدّ الشعب بحكم وثني الأيدلوجيا معاد للإسلام، من حيث رسالته ومعاييره السياسية وعنفه، ورفضه تراحم الدين الحنيف، وإحلاله إرادة الجولاني محل الإرادة الإلهية، وفرض رؤيته على المؤمنين، باعتبارها القراءة الوحيدة الصحيحة للإسلام التي يتوعد المسلمين والمؤمنين بتطبيقها بالسيف.

نشر في مقالات
الصفحة 68 من 77