قصف روسي سوري بالغوطة وإدلب يخلف قتلى مدنيين

أيلول 30, 2017
قصف روسي سوري بالغوطة وإدلب يخلف قتلى مدنيين

قصفت قوات الأسد بلدات في الغوطة الشرقية بريف دمشق فقتلت مدنيين بعد تعرضها لخسائر كبيرة في الأرواح في مواجهات مع الجيش الحر، في حين واصل الطيران الروسي قصف مناطق في إدلب متسببا في المزيد من الضحايا المدنيين.

قتل أمس الجمعة أكثر من 20 مدنيا جراء قصف مدفعي لقوات الأسد على تجمعات النازحين في بلدة بيت سوا والأسواق الشعبية في كل من دوما ومسرابا وحمورية وسقبا بالغوطة الشرقية المحاصرة.

وكانت مواقع موالية للاسد قالت إن القصف استهدف مواقع لمن وصفتهم بالإرهابيين ردا على الكمين الذي نفذته المعارضة في محيط بلدة عين ترما وأسفر عن مقتل خمسين من عناصر الأسد.

وأكد فصيل فيلق الرحمن التابع للجيش الحر أنه نفذ أمس الكمين 11 من نوعه خلال بضعة أيام بتفخيخ وتفجير نفق في بلدة عين ترما، مما أسفر عن مقتل أكثر من ستين عنصرا من الفرقة الرابعة التابعة لقوات الأسد.

وقال ناشطون إن الكمين العاشر الذي استهدف قوات الأسد قبل ذلك بساعات أسفر عن مقتل وإصابة العديد من جنود الأسد ، أما الكمائن الأخرى فقد أسفرت خلال الأيام القليلة الماضية عن مقتل وجرح العشرات من الجنود في مواقع متعددة من الغوطة الشرقية.

 

ميدانيا أيضا، قتل سبعة مدنيين -بينهم طفل- قتلوا وأصيب آخرون جراء غارات روسية استهدفت مواقع بين بلدة وقرية وتجمع سكني في ريفي إدلب وحلب شمالي سوريا، وسقط القتلى في غارة استهدفت بلدة حارم بريف إدلب الشمالي.

وأسفر القصف عن توقف مستشفى الكرامة عن العمل بشكل كامل في ريف حلب الغربي.

يأتي ذلك بعد ساعات على إعادة تفعيل اتفاق خفض التصعيد في المنطقة الرابعة التي تضم إدلب وما يتصل بها من مناطق في ريف حلب وحماة.

وتم الإعلان عن تفعيل الاتفاق عقب المحادثات التي جرت مساء أمس في أنقرة بين الرئيس التركي رجب طيب أردوغان ونظيره الروسي فلاديمير بوتين.

ويشن الطيران الروسي منذ أكثر من أسبوع حملة جوية على مناطق في محافظات حماة وحلب وإدلب بذريعة الرد على عملية عسكرية أطلقتها هيئة تحرير الشام وفصائل أخرى ضد قوات النظام السوري في ريف حماة الشمالي.

وأثار القصف الروسي تنديدا من قبل الأمم المتحدة، حيث إنه استهدف مرافق مدنية بينها مستشفيات في ريف إدلب. وأكدت الشبكة السورية لحقوق الإنسان أن الطائرات الروسية نفذت خلال أسبوع أكثر من سبعمئة غارة على ريف إدلب؛ مما أسفر عن مقتل أكثر من 130 مدنيا.

ونفت موسكو تقارير عن تسبب طائراتها في مقتل نحو 150 مدنيا في إدلب الأسبوع الماضي، وتحدثت في المقابل عن قتل قادة في هيئة تحرير الشام، الأمر الذي نفته الهيئة.

 

البث المباشر

رأيك في الموضوع

تأكد من ادخال المعلومات في المناطق المشار إليها ب(*) . علامات HTML غير مسموحة

Tabah Live - طابة لايف

  • نشرة المنتصف         17 / 10 / 2017

كاريكاتير