بعد اتفاقات التهجير .. قوات الأسد تسيطر على شمالي حمص

أيار 16, 2018
بعد اتفاقات التهجير .. قوات الأسد تسيطر على شمالي حمص

أعلنت قوات الأسد سيطرتها بشكل كامل على ريفي حمص الشمالي وحماة الجنوبي بعد تهجير أهالي المنطقتين بموجب إتفاق بين فصائل عسكرية وروسيا.

وأضافت القيادة العامة لقوات الأسد في بيان لها اليوم: أنها سيطرت على 1200 كيلومتر مربع من شمالي حمص وجنوبي حماة بالإضافة لـ 65 بلدة وقرية.

جاء ذلك بالتزامن مع وصول الدفعة الأخيرة من مهجري جنوبي حماة وشمالي حمص إلى مدينة معبر قلعة المضيق غربي حماة، فيما توزعت الدفعة السادسة في ادلب، وبقي قسم منها حتى الآن في المعبر.

وأعلن منسقو الاستجابة في الشمال السوري تهجيرَ مئةٍ وسبعةِ آلافْ وستُمئةٍ وسبعةٌ وثمانون شخصاً من ريف حمص الشمالي ودمشق وريفها منذ الرابع عشر من شهر آذار الماضي، وحتى الرابع عشر من الشهر الحالي.

اتفاق التهجير جاء بعد اجتماع عقدته فصائل في المنطقة (شمالي حمص وجنوبي حماة) مع الجانب الروسي.

وقال مراسلنا إن الفصائل سلمت السلاح الثقيل فضلاً عن خروج من لا يرغب بالتسوية مع نظام الأسد إلى الشمال السوري.

وأضاف مراسلنا أن الشرطة الروسية والشرطة المدنية التابعة للأسد ستدخل بعد خروج آخر قافلة مهجرين من مناطق الريف الشمالي لحمص.

وتابع المراسل "يحق لكل مقاتل اخراج بندقيته وثلاثة مخازن إضافة للأغراض الشخصية".

ولفت المراسل إلى أن قوات الأسد لن تدخل المنطقة طيلة فترة وجود الشرطة الروسية التي ستسير دوريات لمدة 6 أشهر.

إلى ذلك رفضت بعض كتائب الثوار "الفيلق الرابع، جبهة تحرير سوريا وغرفة عمليات البنيان المرصوص" الاتفاق الذي يقضي بتهجيرهم وأكدوا على حقهم في الدفاع عن المدنيين.

 

وطن اف ام

رأيك في الموضوع

تأكد من ادخال المعلومات في المناطق المشار إليها ب(*) . علامات HTML غير مسموحة

Tabah Live - طابة لايف

  • نشرة الأخبار         14 / 05 / 2018

كاريكاتير