أعلنت أنقرة نيتها لإنشاء قاعدة عسكرية لها بقرب مدينة الباب بريف حلب الشمالي، حيث ستكون القاعدة على تلة استراتيجية مطلة على المدينة ، وذلك في ظل دعمها لقوى الجيش الحر.

نشر في سياسة

كيف تمكنت الباب من إعادة الحياة لشوراعها مع عودة مهجريها على كافة الصعد الخدمية والتعليمية والصحية والأمنية .

نشر في صور

 

من المتوقع أن يعود الملف السوري إلى المقدمة ضمن جدول الأعمال بعد الانتهاء من عملية الاستفتاء.

نشر في مقالات

وزعت جمعية "مصعب بن عمير" التركية (غير حكومية)، الخميس، مساعدات إنسانية لـ265 أسرة سورية في مدينة الباب التابعة لمحافظة حلب، شملت مواد غذائية وطبية.

نشر في اخبار سوريا

شهدت مدينة الباب في شمال سوريا معارك ضارية بُعيد إطلاق الجيش الحر بدعم من درع الفرات عملية تحريرها ، والذي أدى لدمار كبير في أبنيتها وهجرة أهلها ، كيف تبدو الباب اليوم ؟ صور جوية خاصة بوطن اف ام تظهر معالم مدينة الباب.

نشر في صور

استهدفت الثورة السورية في مارس/ آذار 2011 تغيير النظام بشكلٍ متدرّج، ولكنّ عنف النظام حوّلَها سريعاً إلى ثورة شعبية عارمة في أغلبية المدن السورية. وها هي في مارس/ آذار 2017، وفي ذكراها السادسة، تُواجَهُ بعدةِ احتلالاتٍ وبأدوات الأخيرة السياسيّة، كالنظام والمجموعات الجهاديّة والسلفيّة وقوات حزب الاتحاد الديمقراطي (الكردي) وغيرها؛ انتقلت الثورة في صراعها من المحليّ إلى الدوليّ إذاً.

نشر في مقالات

جميع الأطراف المعنيين بالحرب في الرقة أمام خيارات صعبة. الإدارة الأميركية الجديدة تحاول عبثاً حتى الآن التوفيق بين الكرد وتركيا، خصوصاً في سورية. ترغب في التعاون بين الطرفين. لكن المسألة معقدة. وهذا ما دفعها إلى دخول منبج لقطع الطريق على أي مواجهة بين الطرفين. وأرسلت وحدة مدفعية من مشاة المارينز لمساندة «قوات سورية الديموقراطية» وجلها من وحدات «الحزب الديموقراطي الكردستاني» الذي ترى إليه أنقرة ذراعاً لـ «حزب العمال» المصنف إرهابياً أميركياً وأوروبياً وتركياً بالطبع. هذه الوحدة على قلة عديدها تشي صراحة بأن واشنطن تريد توكيد قدرتها على تحرير «عاصمة الخلافة» من دون الحاجة إلى سند تركي.

نشر في مقالات

وصل يوم الأحد، 6 جرحى سوريين بينهم 3 أطفال إلى ولاية كليس جنوبي تركيا، أصيبوا خلال اشتباكات بين عناصر الجيش السوري الحر وعناصر "قسد" شرق مدينة الباب.

نشر في ميداني
الإثنين, 06 آذار/مارس 2017 15:03

بدء عودة الحياة الى طبيعتها في "الباب"

بدأت مظاهر الحياة تعود إلى مدينة الباب، بعد تحريرها من قبضة تنظيم "داعش" الإرهابي قبل نحو أسبوعين.

نشر في اخبار سوريا

ذكّرتنا وسائل إعلام تركية، أخيرا، بعادة عثمانية قديمة، هي تركيب مطرقتين على الباب الخارجي للمنزل، واحدة كبيرة لاستخدام الرجال وأخرى صغيرة للنساء. وعلى أساس ذلك، يتم التعامل مع قارع الباب واستقباله. قرع الجنود الأتراك "الباب" في سورية، ليدخلوا بطريقة مختلفة، كلفتهم عشرات من القتلى والجرحى، وبعد ستة أشهر من استماتة تنظيم الدولة الإسلامية (داعش) في منع الدخول التركي إلى إحدى أهم قلاعه وخط الدفاع الأخير عن الرقة.

نشر في مقالات
الصفحة 1 من 12

Tabah Live - طابة لايف

كاريكاتير