×

تحذير

JUser: :_load: غير قادر على استدعاء المستخدم برقم التعريف: 889
JUser: :_load: غير قادر على استدعاء المستخدم برقم التعريف: 888
العراقيون الأكراد وحلم الاستقلال بعودة الدفء مع واشنطن -
في ظل تغير الأوضاع الميدانية لصالح أكراد العراق، من خلال الدعم الجوي العسكري الأميركي لقوات البشمركة الكردية، للتصدي لتنظيم الدولة الإسلامية (داعش)، يتصاعد من جديد جدل واسع حول آفاق استقلال أكراد العراق، متزامناً مع بروز وقائع تدعم تشكيل دولة كردية مستقلة، وظهور تحديات كثيرة أمام تحقيق الحلم الكردي.
عن حرب الإرهاب المتجددة في المشرق
أثار قرار الرئيس الأميركي، باراك أوباما، إرسال طائراته لمساعدة قوات البشمركة الكردية على صد هجومات داعش في شمال العراق، وعلى حدود عاصمة إقليم كردستان العراق، أربيل، حماس الأطراف المشرقية التي يئست، أو كادت، من سياسة أوباما في السنوات القليلة الماضية، وبعث الأمل لدى العراقيين الذين شاهدوا بأم أعينهم جيشهم "الوطني" المليوني ينهار أمام أول هجوم صاعق لقوى، هي في النهاية ميليشيات مدنية، حتى لو امتلأت كوادرها بالعناصر المدربة والمنظمة. وانتقلت عدوى الحماس بسرعة إلى قادة الائتلاف السوري لقوى الثورة والمعارضة، الذين وجدوا الفرصة مناسبة لدعوة الأميركيين إلى عدم استثناء سورية من عملياتهم العسكرية.
كي لا تبقى "داعش" في سورية
ما إن أعلنت "داعش" عن هجومها في شمال العراق، حتى خرجت أميركا عن سياساتها الانسحابية المعلنة، وبدأت ردود أفعالٍ تنضوي في ما يمكن اعتباره تدخلاً عسكرياً وسياسياً مباشراً في الوضع العراقي.
نعم.. لمجلس يقود الثورة السورية
لا شك في إيجابية إعلان منظماتٍ مقاتلة في سورية، يقارب عددها العشرين، عن تشكيل "مجلس يقود الثورة"، على الرغم مما شابه من معلومات متناقضة بشأن هوية القائمين به. ومن غير الجائز، على كل حال، النظر إلى خطوةٍ على هذا القدر من الأهمية، انطلاقاً من كلمةٍ، قيلت هنا أو هناك، ولا بد من تقويمها، انطلاقاً من الواقع القائم وبدلالته، وما يمكن أن تحدثه من تأثير إيجابي أو سلبي فيه.
بحثاً عن بقايا ضمير بشأن سورية
لم يكن من الحكمة يوماً ما أن نصدّق أنّ آلافاً خرجوا إلى الشوارع، في معظم الدول العربية، ليتظاهروا ويطالبوا بإسقاط النظام. ولم يكن، أيضاً، مألوفاً أو قابلاً للتصديق سماع ورؤية رئيس دولة عربية يعلن، على الملأ، أنه لم يكن "ينتوي" الترشح لولاية رئاسية جديدة، تحت ضغط المتظاهرين في أحد ميادين العاصمة.
نيران المنحبكجية تصيب القائد وضباط الجيش على صفحة (الدنيا)
أثار سقوط مطار الطبقة العسكري, نقمة مؤيدي النظام وشبيحته, ولا سيما أهالي وذوي الجنود الذين فقدوا الاتصال مع أبنائهم وأصدقائهم في المطار, الذين أصبحوا مجهولي المصير, بعد اقتحام عناصر داعش لأرض المطار, فقتلوا من قتلوا منهم, وهام من استطاع منهم الفرار على وجهه في الصحراء, فارين من ملاحقة عناصر التنظيم اللذين يتقفون أثرهم.
أوضاع السوريين في تركيا في مهب الريح
كانت تركيا أول دولة من دول الجوار السوري تفتح حدودها لاستقبال السوريين الللاجئين والنازحين والهاربين من القتل العشوائي الذي بدأ يمارسه النظام على المدنيين الأبرياء .كانت المواقف الرسمية التركية واضحة بالدعوة لمعاملة السوريين بشكل لائق ؛ وبالفعل فقد تم انشاء مخيمات خاصة لهم في مناطق قريبة من سورية ؛
الصفحة 401 من 403

Tabah Live - طابة لايف

  • نشرة الأخبار         21 / 06 / 2018

كاريكاتير