×

تحذير

JUser: :_load: غير قادر على استدعاء المستخدم برقم التعريف: 889
JUser: :_load: غير قادر على استدعاء المستخدم برقم التعريف: 894
آخر نكات النظام السوري من عين العرب
لا يزال النظام السوري يؤمن بأنّ في استطاعته تمرير الشعارات المضحكة- المبكية على شعبه وإغراق الناس بهذه الشعارات، لعلّه يأتي يوم يمكن فيه أن يصدّقوها. هل يمكن أن يكون هناك غبيّ يصدّق ما يقوله النظام السوري عن “المقاومة” و”الممانعة”؟ عن أي “مقاومة” يتحدّث النظام؟ عن أيّ “ممانعة”؟ لا يستطيع هذا النظام الاعتراف بما حلّ بسوريا بسببه ولا بالواقع الجديد المتمثل في أنّ الشعب السوري يرفضه. يظنّ أن في استطاعته الكذب إلى يوم الكذب وأنّ الكذبة التي يطلقها يمكن أن تتحوّل حقيقة من شدّة تكرارها. الكذبة تظلّ كذبة، تماما مثلما أنّ الحقيقة تبقى حقيقة. الحقيقة الوحيدة في سوريا هي الثورة الشعبية التي لا يمكن إلّا أن تنتصر يوما، لا لشيء سوى…
بدعم السوريين نفشل المشروع الإيراني
تجدُّ إيران في شد الولايات المتحدة إلى جانبها في المعركة الإقليمية الواسعة، تحديدا في سوريا والعراق واليمن وغزة، وكذلك البحرين. وهذه هي المرة الأولى التي يبدل فيها الإيرانيون استراتيجيتهم بعد أن كانت في الماضي تقوم على تحييد القوة الأميركية، بتهديدها أو إخافتها، كما جربت في أفغانستان والعراق ولبنان. اليوم، تتبنى طهران سياسة التقارب مع الأميركيين، وتقدم نفسها على أنها حليف يمكن الاعتماد عليه في حسم، وليس فقط إدارة الأزمات الإقليمية، وكذلك الاتكال عليه كقوة إقليمية في تأمين المصالح الغربية الرئيسية.
دمشق محتلة و النجدة لعين العرب..د. عوض السليمان
بدأ "التحالف الدولي" غاراته ضد تنظيم الدولة الإسلامية، فتنفس بشار الصعداء. فقد أشارت صحيفة واشنطن بوست في افتتاحيتها إلى "حيادية أوباما من الأسد"، في الوقت الذي تسهل فيه واشنطن لعميلها استعادة السيطرة على المناطق التي غادرها التنظيم بسبب القصف الأمريكي. صحيفة وول ستريت جورنال، ذكّرت بأن الإدارة الأمريكية تركت الثوار السوريين يقاتلون عدوين في وقت واحد، ولم تقدم لهم مساعدة حقيقية على الإطلاق. نتفق مع الصحيفتين بشكل جزئي، ونختلف معهما بأن يكون الرئيس أوباما حيادياً من جرائم بشار الأسد، فالقرائن كلها تشير إلى أن الرجلين تعاونا معاً وعملا سوياً، ليس لهزيمة الإرهاب كما يدعيان، وإنما لهزيمة السّنّة من جهة، ولتدمير سوريا بشكل نهائي من جهة أخرى.
ما يجعل من «داعش» طفرة مفاجئة ليس ظهورها الشبحي ووحشيتها الخارقة فقط، وإنما كذلك هيمنة أنماط تفكير «موضوعية» في مجال االثقافي والسياسي، قد تحسن شرح ما هو واقع، لكنها لا تملك أدوات ولغة لاستيعاب ظهور فاعلين وذاتيات جديدة. الأمر يتعلق بضيق أفق تفكيرنا، وليس فقط بغرابة هذا الكائن الجديد.
سخرية التاريخ: «داعش» ينسف الخريطة لاستدراج التقسيم
ما تتعرّض له منطقة الشرق الأوسط والخليج هو نتيجة «سياسات خاطئة»... هكذا، ببساطة، أو بالأحرى بفجاجة. والأسوأ أن هذه السياسات تقود إلى حروب لا تعالج الأخطاء بل تضاعفها وتعقّدها، وبالتالي فإن نهايات الحروب ستفضي إلى نتائج مكرّسة للأخطاء، بدليل أن محاربة تنظيم «داعش» باتت المدخل الدولي - الإقليمي إلى حل الصراعات بإعادة رسم خرائط الدول. إن لم يكن ذلك قمة الاختلال فهو بالتأكيد ذروة السخرية من التاريخ. تلك الذريعة - السياسات الخاطئة - جرى تراشقها بين خبراء حملوا بشكل رسمي أو شبه رسمي وجهات نظر الولايات المتحدة وروسيا، وتردّدت بصيغ شتّى في نقاشات «ملتقى أبو ظبي الاستراتيجي» الذي نظمّه «مركز الإمارات للسياسات» (19 و20 تشرين الأول/ أكتوبر)، وشكّل عرضاً نقدياً…
هل فعلاً تخلى الأكراد عن حُلْم الدولة الكردية؟!
لأن الكرد في العراق وفي سوريا وفي تركيا قد احتلوا واجهة الأحداث في هذه الدول الثلاث وأيضا في المنطقة، بعدما فرضت «داعش» نفسها كعامل رئيسي ليس في هذه المنطقة فقط وإنما في العالم كله، فإن مسألة إقامة دولة قومية كردية إنْ في هذه البلدان الثلاثة، ومعها إيران أيضًا، أو في واحدة منها فقط، قد كثُر الحديث عنها في الأيام الأخيرة، وإن فكرة إنشائها وإقامتها قد أصبحت مطروحة ومتداولة على نطاق واسع في بعض الدول العربية وحتى في أوروبا والولايات المتحدة الأميركية.ولعل ما تجب الإشارة إليه ونحن بصدد الحديث عن هذه المسألة الهامة، التي يجب فتح ملفها والحديث عنها بجدية الآن، هو أن الكرد، هذا الشعب العظيم، قد دفعوا ثمن معادلات…
التحالف ضدّ الحلفاء.. داعش تتمدد
خلافاً لآمال عقدت، وتمنيات بكسر جمود سياسيّ راكم مأساتهم وعمق جراحهم، وأطال تغريبتهم الممتدة منذ أربع سنوات، لم يحدث تشكيل تحالف دولي لمواجهة داعش وبدء الضربات الجوية في سوريّة تغييرًا جوهريًا في مسار الصراع ودينامياته. فالتحالف المنشأ، وكما بدا جليًا، كان تحالف الضرورة لا الاختيار، أنشئ سريعاً من دون استراتيجيّة متكاملة، وركز على تكتيكات عسكريّة، لمواجهة ظاهرة بالغة التعقيد كداعش، خلقت، أصلاً، في ظل عسكرتاريا طائفية. غداة تشكيله، كتبت في "العربيّ الجديد" مقالة بعنوان "مستقبل التحالف الدولي في سورية"، خلصت فيها إلى "أن التحالف الدولي القائم، قائم على تناقضات دوله. وأن تناقضاته ستبقى رماد تحت جمرٍ، لا يعرف متى تنفخ الرياح فيها". لم تتأخر الرياح طويلاً، وهبت عاصفة من عين…
الصفحة 407 من 417

Tabah Live - طابة لايف

كاريكاتير