سلامة كيلة - عن "تحرير" الرقة
يبدو أن كلمة "تحرير" باتت تعني شيئاً آخر غير ما نعرفه، باتت تُعطى معنىً جديداً، فالتحرير، كما نعرف، هو إنهاء وجود قوة تحتل بلداً أو مدينةً أو حيّاً، بطرد هذه القوة منها، لتبقى البلد أو المدينة أو الحي، بعد أن يتخلص أهلها من المحتل. هذا هو المعنى المتعارف عليه، على الأقل إلى ما قبل سنة 2011.
خير الله خير الله - 'تجانس' بين الاحتلالات في سوريا
عندما يتحدّث أحدهم عن انتصار للنظام السوري على السوريين وعن عودة الحياة إلى طبيعتها في هذا البلد قريبا، أقلّ ما يمكن قوله عندئذ أن الأزمة السورية لا تزال في بدايتها. لم ينتصر النظام السوري على السوريين بعد. درب انتهاء الحرب على الشعب السوري لا يزال طويلا، بل طويلا جدّا. كل ما فعله النظام حتى الآن، يتمثّل في نجاحه في أنه أدخل سوريا في دوامة لا نهاية قريبة لها بعدما تبيّن أن ليس لديه أي حلول أو مخارج سياسية. اللهم إلا إذا كان تغيير طبيعة السكان والمناطق السورية هدفا بحدّ ذاته، وصولا إلى اعتبار بشّار الأسد في مؤتمر لوزارة الخارجية السورية أن إنجازا تحقّق بعدما صار المجتمع السوري “أكثر صحّة وتجانسا”.
رضوان زيادة - الشباب وثورات «الربيع العربي»
انطلقت ثورات «الربيع العربي» عام 2011، وكأنها تعبير عن الانفجار الاجتماعي وفشل طريقة الحكم سياسياً واقتصادياً، وبعد ست سنوات من بداية شرارتها فشل معظم دول «الربيع»، كمصر وسورية وليبيا واليمن في إنجاز عملية التحول السياسي باتجاه بناء نظام ديموقراطي ليبرالي يحقق تطلعات الشباب الذي كان في طليعة التظاهرات المليونية الحاشدة التي ملأت شوارع العواصم العربية. ولم تستطع هذه الدول الاستفادة من خبرة التحول الديموقراطي في مناطق أخرى من العالم كدول أوروبا الشرقية في التسعينيات من القرن الماضي، وأميركا اللاتينية في الثمانينات من القرن ذاته.
نجيب جورج عوض - الهتلرية و"المجتمع المتجانس" في سورية
خرج علينا حاكم دمشق، أخيرا، بخطاب انتصاري، يعلن فيه أمام مؤيديه عديمي الحيلة أنه انتصر وحقق مشروعه التقدمي العبقري الذي حلم بتحقيقه من أجل خلق سورية جديدة، لم يشهد العالم لها مثيلاً من قبل.
د. علي باكير - تركيا وإيران: من الخصومة السياسية إلى التعاون الأمني
زار رئيس هيئة الأركان في القوات المسلحة الإيرانية اللواء محمد حسين باقري تركيا يوم الأربعاء الماضي على رأس وفد رفيع المستوى ضم عدداً من القادة العسكريين من بينهم قائد حرس الحدود الإيراني قاسم رضائي وكذلك قائد القوات البريّة في الحرس الثوري الإيراني محمد باكبور بالإضافة إلى مساعد وزير الخارجية الإيراني إبراهيم رحيم بور وذلك في أول زيارة من نوعها لوفد عسكري إيراني إلى تركيا منذ العام 1979.
عبده وزان - شاعرة «العبور» السوري
ليست فدوى سليمان ممثلة وامرأة مسرح ومناضلة مثالية فقط، إنها شاعرة أيضاً، بل أولاً وآخراً، شاعرة في ما كتبت وما عاشت وما حلمت وما عانت وواجهت. شاعرة في نضالها السياسي الفريد، ووعيها الثوري النقي، في إصرارها على الحياة والحلم والأمل حتى في أوج لحظات المرض الخبيث الذي أصابها في منفاها الفرنسي.
وائل قنديل - هل هنأت "اعتدال" بشار الأسد؟
مدهش حقاً أن بشار الأسد لم يوجه الشكر إلى الرياض وأبو ظبي، وتوابعهما، على دورهم في دحر الثورة السورية، واكتفى بشكر إيران وروسيا وحزب الله، على الرغم من أن إسهام "محور اعتدال" في بقاء نظامه، ومكافأته على إجرامه، أكبر ..ألم يلاحظ أنهم تكفلوا بترويج الرواية ذاتها التي يردّدها عن المأساة السورية؟ ألم يحققوا له غايته بتصنيف الثورات إرهاباً والربيع العربي مؤامرة كونية؟ ما هذا الجحود؟
الصفحة 7 من 371

Tabah Live - طابة لايف

  • نشرة المنتصف         20 / 09 / 2017

كاريكاتير