زهير قصيباتي - مذبحة «وعد ترامب»
مذبحة للفلسطينيين في يوم نكبة أخرى بأصابع أميركية... أمس، عشية ذكرى نكبة فلسطين والعرب بإنشاء دولة الاحتلال الإسرائيلي، ولكن كَم نكبة في منطقتنا؟
محمد عايش - العرب إذ يتخلون عن القدس
القدس ليست مدينة فلسطينية، رغم أنها العاصمة الأبدية لدولة فلسطين، وإنما هي مدينة عربية إسلامية فلسطينية جامعة، تضم المسجد الأقصى الذي كان يتوجه نحوه المسلمون في صلاتهم اليومية، ولذلك فإن القرار الأمريكي باعتبارها عاصمة للإسرائيليين ونقل السفارة إليها يشكل لطمة على وجوه كل العرب وانتهاكاً لكرامتهم.
سلامة كيلة - الصراع على سورية
بدأت في 15/3/2011 ثورة في سورية، هدفت الى إسقاط النظام، تحوّلت إلى حرب حقيقية، تدخلت فيها مجموعات "جهادية" مرسلة من أجهزة مخابرات، ونشأت مجموعات أصولية تطمح إلى إقامة "دولة إسلامية"، ومن ثم أصبح كثير من هذه المجموعات والكتائب المسلحة أدواتٍ لدول إقليمية، فأخذ الصراع يتحوّل الى تنافس إقليمي يهدف إلى السيطرة على مصير سورية. ومن ثم تدخلت دول عظمى لتفرض وجودها على الأرض السورية، أميركا في شرق سورية وشمال شرقها، وروسيا في مناطق النظام.
خالد الدخيل - انسحبت أميركا ... المخرج في طهران
السؤال ليس لماذا انسحب الرئيس الأميركي دونالد ترامب من الاتفاق النووي مع إيران. بل لماذا اختار الرئيس السابق باراك أوباما اتفاقاً تقنياً خالصاً، ومؤقتاً (في حدود 10 سنوات لبعض بنوده، و15 لبعضها الآخر)؟ فرض السؤال الأخير نفسه حتى قبل أن يترشح دونالد ترامب للرئاسة. ويزداد إلحاحاً وقد اتخذ قراره بالانسحاب. هو قرار في نهاية المطاف ليس إلا نتيجة طبيعية للاتفاق وحدوده التقنية والزمنية. حتى الأهداف التي يقال إنه يضمنها هي في أغلبها آمال أكثر من كونها أهداف ملزمة، خاصة بعد انتهاء مدة الاتفاق عام 2025. وما يزيد من إلحاح السؤال ومشروعيته هو الفصل الحاد الذي انبنى عليه الاتفاق في شكل متعمد بين الجوانب السياسية والعسكرية (غير النووية) للدور الإيراني، بما…
د.فيصل القاسم - لماذا تنتصر إيران وتنهزم السعودية؟
لا هم للسعودية إلا التصدي لإيران، فهي العدو الأول للمملكة حسبما يتبادر للذهن عندما نرى التجييش الإعلامي السعودي ضد الجمهورية الإسلامية. لكن سياسات السعودية على أرض الواقع تكاد كلها تصب في مصلحة المشروع الإيراني، بحيث بات البعض يشبّه العداء السعودي لإيران بالعداء الإيراني لأمريكا وإسرائيل، خصوم في العلن، وحلفاء في السر، مع الإشارة طبعاً إلى أن إيران تستفيد كثيراً من خلال تفاهماتها مع إسرائيل وأمريكا، بينما تخسر السعودية كثيراً في علاقتها مع إيران.
خطيب بدلة - تقاعد صحّي في سورية الأسد
في سنة 1994 التمعت في مخيلتنا فكرةُ ترك العمل الوظيفي، والحصول على "التقاعد الصحي". كنا خمسة أصدقاء، صديقي الظريف أبو النور، وأبو محمد، وأبو وردان، وأبو صبحي، وأنا.. قيل لنا إن بلوغ التقاعد الصحي يقتضي أن يتحقّق لدى الموظف حَدٌّ أدنى من العَجْز الجسدي مقدارُه 85%! القوانين السارية في "سورية الأسد"، تتطلب أن يبقى منك 15% فقط حتى تتقاعد صحياً، ومَنْ كان عاجزاً بهذه النسبة لا يمكنك أن تتصوّره ماشياً على قدميه، بل محمولاً في قفة مصنوعة من الخوص، أو زنبيل بلاستيكي، والأغلب أن يكون هناك جهاز تغذية اصطناعي "سيروم" معلق فوقه، وبعض الخراطيم والقناطر الداخلة إلى جسمه، أو الخارجة منه.
رضوان زيادة - ترامب وتطوير استراتيجيا متكاملة لسورية
لم تختلف سياسة الرئيس الأميركي دونالد ترامب عن سلفه باراك أوباما في ما يتعلق بسورية خصوصاً لجهة تجاهل سقوط الضحايا المدنيين بالعشرات يومياً واعتبرها مجرد حرب أهلية تقع «بعيداً منا» ولسنا معنيين بل يجب أن لا نتدخل فيها، إذ إن التدخل هناك أو «دس أنفنا» كما عبّر أوباما مرة، في حروب الآخرين الأهلية هي عبارة عن ضاع لمواردنا من دون أي عوائد سياسية أو استراتيجيا أو اقتصادية، لذلك تم ترداد عبارة «Poor Syrian» والتي تعني بالعامية باستمرار «هؤلاء السوريون المثيرون الشفقة» وتعني من بين ما تعنيه أن لا أحد يكترث بهم بل يجب أن لا يكترث أحدٌ بهم، القضية الوحيدة التي تعنينا هنا وأعني الولايات المتحدة هنا هي أن لا…
الصفحة 9 من 402

Tabah Live - طابة لايف

  • نشرة الأخبار         19 / 06 / 2018

كاريكاتير