غسان شربل - كأس هلسنكي
الفوز بكأس هلسنكي أصعب من الفوز بكأس المونديال. هنا لا تكفي البراعة في المناورة. ولا التمريرات السريعة. ولا الضربات الركنية. ثمة ثقل يلقي بظله على طاولة القمة. ثقل آلتك العسكرية. وقوة اقتصادك. وتقدمك التكنولوجي. وتحالفاتك. وقدرتك على تحريك أوراقك وتوظيفها.
معن البياري - هذه الزيارة الفلسطينية إلى دمشق
أنهى وفدٌ من منظمة التحرير الفلسطينية زيارةً إلى دمشق، قبل أيام، التقى في أثنائها مسؤولين سوريين، أرفعهم رئيس الحكومة (اسمه عماد خميس). .. الخبر ليس هنا، وإنما في أن الزيارة تأتي، بحسب وكالة الأنباء الفلسطينية، الرسمية، (وفا)، "في سياق الجهود التي تبذلها القيادة الفلسطينية على صعيد بلسمة جراح أبناء فلسطين في سورية الذين أصابتهم المحنة السورية، خاصة في بعض المخيمات والتجمعات، ...". ذلك أن زوبعةً من الأسئلة يثيرُها هذا الكلام، أولها عن هذه الجهود التي لم يعلم بها أحد، ما قد يُشيع ظنّا بأن القيادة الفلسطينية لا تتوسّل شكرا على واجبٍ تقوم به، فلا تستحسن إضاءة الإعلام على ما تفعل. أما عن الجراح التي أصيب بها الفلسطينيون هناك فمعلومة، على…
حازم الأمين - "كأس سم" ثانٍ ينتظر طهران
هل صار من الممكن الحديث عن خسارة إيرانية في سورية؟ من المبكر قول ذلك، لكن ثمة مؤشرات تدفع المرء إلى استشراف بداية ما لهذه الفكرة، أو على الأقل توقع أن يكون عائد طهران من مشاركتها في الحرب السورية أقل من الاستثمار الهائل الذي أقدمت عليه فيها. ففي موازاة الهزيمة المدوية لفصائل المعارضة السورية في معظم بؤر الحرب هناك، يجري أيضاً تهميش للخصم الأبرز لهذه الفصائل، أي إيران، وأشكال حضورها المتفاوت في الساحات السورية.
فاتنة الدجاني - موسكو لا تثق بالدموع
إن كان لفشل «صفقة القرن» الأميركية للسلام من مغزى، فهو أن ملف الشرق الأوسط ليس بالبساطة والاستسهال اللذين تولَّدا في مخيلة الثلاثي الصهيوني مستشار الرئيس الأميركي صهره جاريد كوشنير، والمبعوث الخاص لعملية السلام في الشرق الأوسط جيسون غرينبلات، والسفير الأميركي لدى إسرائيل ديفيد فريدمان. كما أن حسم ملف القدس وإطلاق يد إسرائيل في الأراضي الفلسطينية بالاستيطان والقمع، في مقابل «رشوة مالية» تحت عنوان تحسين الاقتصاد أو الأوضاع الإنسانية في قطاع غزة، ليسا إلا وصفة لفشل مدوٍّ.
فيصل القاسم - ماذا كانت أمريكا وإسرائيل تريدان في سوريا؟
انتظرت إسرائيل طويلاً كي تقول كلمتها في الوضع السوري. وقد ظن الكثير من المغفلين السوريين، وخاصة في المعارضة أن تل أبيب تقف إلى جانبهم، لكن الحقيقة الإسرائيلية ظهرت فاقعة جداً قبل أيام عندما صرح وزير الدفاع الإسرائيلي بأن بلاده قد تعقد حلفاً استراتيجياً مع النظام السوري بعد أن سلمته المنطقة الجنوبية. ثم تبعه نتنياهو قائلاً من موسكو: ليس لدينا أي نية لإزعاج نظام الأسد. وقبل إسرائيل غالباً ما كانت أمريكا تبدو غير مهتمة بالوضع السوري منذ بداية الثورة قبل سبع سنوات، فقد كانت تحاول أن تعطينا الانطباع بأنها بريئة مما يحدث في هذا البلد المنكوب، وفي كثير من الأحيان كانت تكتفي بالنصح والمناشدة للأطراف الداخلية والخارجية كي ترأف بحال السوريين.…
فاطمة ياسين - صفقة ترامب إيران
تبدو إيران الآن بالنسبة للرئيس الأميركي، دونالد ترامب، وفريقه السياسي، الهدف رقم واحد، وقد أطيح وزير الخارجية الأميركي السابق، ريكس تيلرسون، ثمناً لبقاء الملف الإيراني مشتعلاً، ومن عبَّر عن المهمة الأميركية المقبلة هو الوزير الحالي، مايك بومبيو الذي أجاب على سؤال أحد الصحافيين بأن الهدف الأول لأميركا الآن هو إيران، أما سورية فليست في مقدمة أولوياتنا.
وليد شقير - بين موسكو ومسقط ودمشق وطهران
قد تكون صدفة أن يوجد في موسكو للـــقاء الرئيس فلاديمير بوتين كل من مستشار المرشد الأعلى الإيراني الدكتور علي أكبر ولايتي، وبنيامين نتنياهو أول من أمس. ساعات قليلة فــصلت بين إجتماع الأول مع الثاني ثم مع رئيس الوزراء الإسرائيلي.
الصفحة 10 من 417

Tabah Live - طابة لايف

كاريكاتير