حسان القالش - رسائل روسيا إلى العلويين
توجّهت روسيا برسائل عدّة بالغة الدلالة إلى العلويين في 30 تموز (يوليو) الفائت، إذ قرّرت أن تشمل احتفالاتها بيوم البحريّة الروسيّة عرضاً عسكرياً صغيراً أقيم في مدينة طرطوس على الساحل السوري، وهي المدينة التي تضمّ أغلبية عددية من العلويين وتعدّ واحدة من أهم معاقل أنصار الأسد.
سوسن جميل حسن - سورية.. ما بعد صمت السلاح
يرى الكاتب السوري راتب شعبو، في مقاله "هل من سبيل لمعارضة علمانية في سورية" ("العربي الجديد" 31/7/2017) أنه "ضاعت دائماً تضحيات المعارضين العلمانيين في الهوة القاتلة بين قمع النظام والخيار الإسلامي المتربّص". ويخلص إلى أن نضالهم "لم يحقّق أي تراكم مؤثر في سياق مسعى المجتمع السوري إلى الخروج من وهدة الاستبداد والانحطاط السياسي".
غازي دحمان - إعادة توزيع الحصص في سورية
الزخم الدائر حول سورية والذي تتم ترجمته على شكل تفاهمات واتفاقات بين الأطراف الدولية والإقليمية، يثير شعوراً بوجود عملية سلمية حقيقية في سورية، بخاصة أن تلك الاتفاقات تترافق مع تهدئة على الجبهات، الأمر الذي يمكن اعتباره مؤشراً قوياً على وجود عملية سلام حقيقية.
القدس العربي - عن إعدام الأسد للمبرمج الفلسطيني باسل خرطبيل
في نهر الدم المندفع في كل مكان من الجغرافيا السورية قد لا يعني الكشف أمس عن عملية إعدام النظام السوري للمبرمج الفلسطيني باسل خرطبيل (المعروف أيضا بباسل الصفدي)، التي جرت في تشرين الأول/أكتوبر 2015، قضيّة تلفت النظر، فمئات الطائرات والمدافع والصواريخ تصبّ حممها على البشر والشجر والأبنية والجسور ودور العبادة، وعشرات الدول والميليشيات والأحزاب والقوى والأجندات تتصارع وتشارك في مقتلة لا يبدو لها آخر.
سلامة كيلة - داعش تتلاشى؟
بات واضحاً أن دور تنظيم الدولة الإسلامية (داعش) في العراق وسورية قد انتهى. أدّت المهمة، وأجرت الشركة الأمنية تدريباً مشتركاً مع قوات أميركية وعراقية، ومن قوات سورية الديمقراطية، وانسحب عناصر الشركة هذه، تاركة العناصر المنخرطة تحت وهم الإسلام، لكي تلقى مصيرها. كما دمّرت ما هو ضروري، ونهبت تراثاً وحضارة.
خير الله خير الله - لا تصفيق لـ'حزب الله'
ليس في الإمكان التصفيق لما قام به “حزب الله” في جرود عرسال لأسباب عدة لم تستوعبها عقول بعض المسيحيين اللبنانيين السذج الذين يميّزون، للأسف، بين إرهاب وإرهاب. هؤلاء يميزون بين إرهاب سنّي وإرهاب شيعي. لا يدركون معنى أن لا مستقبل للبنان ولأبنائه من دون تقوية مؤسسات الدولة وليس إيجاد بدائل منها.
عصام الخفاجي - بيان لم يصدر عن الائتلاف الوطني السوري
نعترف: تعاملنا معكم كما تعامل الأسد. استخففنا بذكائكم، بل استخففنا بقدرتكم على التقاط المعلومة. ست سنوات ونصف ونحن نقصفكم ببيانات الظفر. مثل أي سلطة أبوية تخيّلناكم أطفالاً نخشى على معنوياتهم من الهبوط إن عرفوا الحقائق، ونحن نعرف أنكم تعرفونها قبلنا في أحيان كثيرة. تظاهرنا بأن ليس هناك إنترنت ووسائل تواصل اجتماعي وقنوات فضائية. مثلما لوزارة دفاع الأسد مديرية للتوجيه المعنوي تمارس الكذب، أنشأنا مديرية للصمت.
الصفحة 10 من 370

Tabah Live - طابة لايف

  • نشرة المنتصف         20 / 09 / 2017

كاريكاتير