أعلنت وزارة الخارجية الروسية أن بعثة من منظمة حظر الأسلحة الكيميائية توجهت إلى مدينة دوما في ريف دمشق لزيارة المكان الذي استهدفه نظام الأسد بالكيماوي.

نشر في اخبار سوريا

قال وزير الخارجية الفرنسي جان إيف لو دريان إن روسيا تعرقل دخول مفتشي منظمة حظر الأسلحة الكيميائية إلى موقع الهجوم الذي نفذه نظام الأسد على مدينة دوما في ريف دمشق.

نشر في اخبار سوريا

قالت وزارة الدفاع الروسية اليوم الجمعة، إن الضربات الصاروخية (الثلاثية) على نظام الأسد، لم تعزز الاستقرار وعرقلت عملية التسوية.

نشر في سياسة

قال وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف الجمعة إن الضربات العسكرية الغربية الأخيرة على مواقع نظام الأسد لم تتجاوز ما سماها خطوطا حمراء" لروسيا في سوريا.

نشر في دولي

أعلنت هيئة الأركان المشتركة للجيش الأمريكي، الخميس، فشل أنظمة الدفاع الجوية الروسية في اعتراض صواريخ الضربات الغربية التي استهدفت الأسبوع الماضي مواقع لنظام الأسد، رغم رصدها لها.

نشر في دولي
الأربعاء, 18 نيسان/أبريل 2018 18:03

مروان قبلان - عن الدور الفرنسي

أسباب كثيرة، بعضها مرتبط بعوامل داخلية، وبعضها مرتبط بالعلاقة مع روسيا (تحوّلت هي أيضاً إلى قضية داخلية في الولايات المتحدة وبريطانيا) دفعت قادة دول التحالف الثلاثي إلى الاتفاق على توجيه ضربة عسكرية لقواعد ومقار تابعة للنظام السوري، بعد استخدام السلاح الكيميائي في دوما، غير أن سبباً آخر، تبرّع الرئيس الفرنسي، إيمانويل ماكرون، بكشفه، أو إبرازه من دون غيره، هو أن الضربة أدت إلى إبعاد تركيا عن روسيا، ما يعني أن اهتمامات فرنسا ودوافع مشاركتها بالضربة كانت من النوع الجيو- سياسي.

نشر في مقالات

عقدت هيئة المفاوضات الممثلة للريفين حمص الشمالي وحماة الجنوبي اجتماعاً  مع الجانب الروسي اليوم الأربعاء وتم نقاش عدت مواضيع بينها وقف إطلاق النار، بحسب مراسل وطن اف ام.

نشر في اخبار سوريا
الأربعاء, 18 نيسان/أبريل 2018 14:57

دي ميستورا يصل العاصمة أنقرة

وصل العاصمة التركية أنقرة، الأربعاء، المبعوث الأممي الخاص إلى سوريا، ستيفان دي ميستورا.

نشر في سياسة

قال وزير الخارجية الألماني، "هايكو ماس"، اليوم الثلاثاء، إن ألمانيا تتمتع بدور وساطة خاص يسمح لها بإبقاء نافذة الحوار مع روسيا بشأن الحرب السورية "مفتوحة".

نشر في سياسة
الثلاثاء, 17 نيسان/أبريل 2018 16:49

برهان غليون - العبث الغربي في سورية

لم تنقذ الضربة التي قام بها تحالف الولايات المتحدة وبريطانيا وفرنسا السياسة الغربية في سورية، ولم تخرجها من الطريق المسدود والفشل المستمر منذ سبع سنوات. وما ضاعف من تهافت الرد الغربي على كيميائي الأسد وروسيا إصرار ممثلي هذه الدول، وفي مقدمتها الولايات المتحدة الأميركية، على تأكيد أن الضربة المشتركة لا تهدف إلى التدخل في "الحرب الأهلية" السورية، ولا إلى تغيير النظام، ولا حتى إلى معاقبة الأسد الذي استخدم السلاح المحرّم، وإنما تقتصر على "إنزال العقاب" بالمؤسسات والمواقع والبنى المرتبطة بإنتاج الأسلحة الكيميائية واستخدامها. أي باختصار، ما أريد لها أن تكون ضربة تقنية ترد على استخدام وسيلة حربٍ محرّمةٍ، لا على مضمون هذه الحرب ومجرياتها.

نشر في مقالات
الصفحة 1 من 241

Tabah Live - طابة لايف

  • نشرة المساء         16 / 04 / 2018

كاريكاتير