طالب سوري يحصد المركز الأول في هندسة الاتصالات بجامعة أردنية

أيلول 30, 2017
طالب سوري يحصد المركز الأول في هندسة الاتصالات بجامعة أردنية

لم يكن الطالب السوري "خالد الدحدوح" يتوقع يوماً ما أن يكمل دراسته الجامعية بعد أن انقطع عنها بشكل مفاجىء في جامعة حلب بداية السنة الخامسة بفرع هندسة الاتصالات عام 2014. وتشتتت أحلام تخرجه بفعل الظروف التي مرت بها مدينة حلب في تلك الفترة وصعوبة الوصول إلى الجامعة، إلى أن أصبح أحد 10 طلاب تم اختيارهم في نهاية عام 2015 بعد لجوئه مع عائلته إلى الأردن لإكمال الدراسة الجامعية بموجب منحة دراسية تمولها عدة جهات دولية أكبرها الحكومة الألمانية ومؤسسة سعيد للتنمية التي يرأسها رجل الأعمال السوري الدكتور "وفيق رضا سعيد" ليتحول الحلم بعد سنوات من الاجتهاد والمثابرة على الدراسة إلى واقع، ويحصل على المركز الأول في تخصص هندسة الاتصالات من جامعة "فيلادلفيا" بمعدل تراكمي بلغ 92.6 درجة.

درس "خالد" المراحل الابتدائية والإعدادية والثانوية في مدارس بلدته "أبو جرين" في منطقة "السفيرة" بريف حلب ونال شهادة التاسع عام 2005 بمجموع 282 من 290، وحصل على مجموع 227 من 240 في الشهادة الثانوية عام 2009 والتحق بعدها بفرع هندسة الاتصالات في جامعة حلب لرغبته بدراسة هذا العلم الذي يُعتبر أساس التطور التكنولوجي والعلمي -كما يقول لـ"زمان الوصل".

التحق "خالد" بجامعة حلب -كلية الهندسة الكهربائية الإلكترونية أواخر 2009 ليدرس أربع سنوات وكان معدله جيداً جداً، وسارت أموره التعليمية على ما يرام.

ولكن مع بداية العام 2014 عندما كان على وشك التخرج ساءت الأحوال الأمنية في المدينة، وأصبح الوصول إلى الجامعة -كما يقول- صعباً نظراً لأنه كان يقطن في ريف حلب، لذلك امتنع عن الذهاب إلى الجامعة في الفصل الأول من السنة الخامسة قبل أن تقرر عائلته اللجوء إلى الأردن، فاضطر للذهاب معهم في بداية العام 2014 على أمل العودة لاحقاً لإكمال الدراسة بجامعة حلب والحصول على شهادة التخرج، ولكن الرياح جرت عكس ما تشتهيه السفن، وآثر "خالد" البقاء في الأردن، ولتأمين أموره المعيشية اضطُر للعمل في مهنة البلاط لمدة قاربت السنتين كون أغلب أقربائه يعملون في هذا المجال، كان خلالها منقطعاً عن كل ما يتعلق بالدراسة والجامعة.

ويروي "الدحدوح" أنه كان يتابع صفحات المنح على موقع "فيسبوك" فعثر على إعلان منحة "دافي" لعشر طلاب للدراسة بالجامعات الأردنية أواخر العام 2015 فبادر للتسجيل فيها وبعد فترة تمت دعوته للمقابلة التي سارت على خير ما يُرام ليتم قبوله فيما بعد في المنحة واختار التسجّيل في جامعة "فيلادلفيا" لأنه -كما يقول- يعرف الكثير من الطلاب السوريين ممن كانوا معه في جامعة حلب، ما سيسهل له الاندماج فيها.

ولفت محدثنا إلى أن إدارة الجامعة عدلت له ساعات الدراسة لتكون 80 ساعة من أصل 160 ساعة لأن قوانين وزارة التعليم العالي في الأردن تقتضي على الطالب أن يدرس نصف عدد الساعات أقلّه في أي تخصص جامعي، حتى ولو كان قد قطع ساعات أكتر بجامعة أخرى.

في نهاية السنة الأولى حصل "الدحدوح" على الترتيب الأول على مستوى طلاب القسم ونُشر اسمه في لوحة شرف الجامعة ولوحة شرف كلية الهندسة بمعدل 96.7 بالمئة وحصل في السنة التالية على خصم 100 % على رسوم الساعات الدراسية لمدة فصلين نظراً لأن معدله تجاوز 95 % -حسب قوانين الجامعة- ليتخرج في نهاية الفصل الصيفي بمعدل 92.6 بعد دراسة 80 ساعة بأربعة فصول نظامية وفصلين صيفيين، وبعد تخرجه تم قبوله بمنحة "داد" الممولة أيضا من الحكومة الألمانية لدراسة الماجستير في الجامعة الألمانية الأردنية بتخصص هندسة الشبكات.

وأشار "خالد" إلى أن الصعوبة الرئيسية التي واجهته خلال دراسته في الأردن هي اللغة الإنكليزية التي شملت دراسة كل المواد الهندسية، لأن دراسته في سوريا كانت باللغة العربية وكان عليه -كما يقول- أن يبذل جهوداً مضاعفة ليراجع اللغة الإنكليزية ويفهم المواد الدراسية.

ودعا أقرانه من الطلاب السوريين في بلدان اللجوء إلى التفكير بما بعد التخرج والاهتمام باللغة الإنكليزية التي تعد عصب التعليم وعصب الحياة في العالم حالياً وأن ينتظموا بدورات تقوية في مجال دراستهم سواء بمراكز أو دراسة ذاتية أو عبر "يوتيوب"، مشيراً إلى أن "شهادة البكالوريوس أصبحت غير كافية وحدها في الوقت الحالي للحصول على فرصة عمل، بل يلزمها خبرات ودورات داعمة، وخصوصاً بالنسبة للسوريين"، وعلى الطلاب المنقطعين -كما يقول- أن يحاولوا إكمال دراستهم مهما كانت الظروف وعدم الاستسلام لليأس، لأن المستقبل للعلم في النهاية.

 

البث المباشر

رأيك في الموضوع

تأكد من ادخال المعلومات في المناطق المشار إليها ب(*) . علامات HTML غير مسموحة

Tabah Live - طابة لايف

  • نشرة المنتصف         17 / 10 / 2017