تتواتر دعوات إلى «المراجعة» في أوساط معارضين سوريين، بارتباط ظاهر مع إعادة احتلال حلب من قبل الدولة الأسدية، وأسيادها من الروس والإيرانيين، وإدراك منتشر بمنعطف كبير في مسار الصراع السوري، تزامن مع نهاية عام 2016 المنقضي. ومنذ الآن هناك نصوص ومشاريع في هذا الشأن.

نشر في مقالات

شهد عام 2016 نهجير قسري وتغيير ديموغرافي في عموم سوريا حيث قام نظام الأسد بدعم إيراني روسي بحصار المدن وإجبار سكانها على تركها.

نشر في صور
الجمعة, 30 كانون1/ديسمبر 2016 12:02

بشرى المقطري - ما بعد مأساة حلب

كشف المشهد اللا إنساني في مدينة حلب عن صورةٍ مكثفةٍ للمأساة السورية بكل أبعادها، تعيد إلى أذهاننا اليوم سردية الفظاعات في الحرب العالمية الثانية، وصور الناجين من التصفيات الجماعية في سربرنيتسا، في أثناء حرب البوسنة والهرسك في تسعينات القرن الماضي. وبقدر ما كشفت عنه أحداث حلب من بشاعةٍ، فإنها عرّت المجتمع الدولي، وأكدت انحيازاته اللا أخلاقية، إذ أسقطت القفازات الناعمة التي طالما ارتداها المجتمع الدولي في ملامسته الأزمة السورية؛ فعلى مدار أكثر من خمس سنوات، ظل المجتمع الدولي يبرّر صمته عن استمرار نزيف الدم السوري من نظام بشار الأسد وحلفائه بقصور الحلول السياسية أمام تعقيدات الأزمة السورية، وتعقيدات الفاعلين الرئيسيين فيها.

نشر في مقالات

لا نتحدث هنا عن النظام الكيماوي، بعدما تحولت «سوريا الأسد» لما قبل آذار 2011، إلى «سوريا خامنئي»، ومنذ نهاية أيلول 2015، إلى «سوريا بوتين».

نشر في مقالات

استضافت موسكو لقاء ثلاثياً الثلثاء الماضي. وأعلنت أن ثمة اجتماعاً آخر في آستانة الشهر المقبل. اختصرت أزمة سورية باقتصار اللقاء الأول على وزراء الخارجية الروسي والتركي والإيراني. أما الثاني الموعود قريباً فسيحضره الرئيس بشار الأسد وممثلون عن المعارضة. ليس «الائتلاف الوطني» ولا «الهيئة العليا للمفاوضات» بالطبع. الأرجح أن يدعى مندوبون من الفصائل العسكرية المقاتلة على الأرض. أو بالأحرى قريبون من أنقرة حذرتهم أخيراً من التقدم نحو وحدة ميدانية تضمهم و «جبهة فتح الشام» أي «النصرة» سابقاً. يتصرف الرئيس فلاديمير بوتين الذي أعلن عن اللقاء المرتقب في عاصمة كازاخستان كأنه وحده في بلاد الشام. تناسى جميع القوى الأخرى المتصارعة في سورية وعليها. تجاهل أولاً من يسميهم المعارضة الخارجية. وتجاهل مجموعة «أصدقاء الشعب السوري»، وعلى رأسها الولايات المتحدة ودول أوروبية وعربية. لا يتصرف مدفوعاً بنشوة «النصر» فوق أنقاض حلب وإعادتها إلى «بيت الطاعة» فحسب. ولا يتصرف لأنه وحده فيما جميع الخصوم الآخرين وقفوا مكتوفين أو عاجزين أمام الآلة العسكرية لروسيا، وأمام ديبلوماسية سيرغي لافروف الذي لم يكل لحظة عن اللف والدوران والتمويه والتعطيل حتى لم يبق شيء من البيانات والقرارات والتفاهمات السابقة. بل هو أيضاً تعب كما اللاعبون كافة تعبوا. ويحتاج إلى التقاط الأنفاس وشيء من استراحة المحارب.

نشر في مقالات

وصل عدد السوريين المصابين بجراح بالغة الخطورة، واستقبلتهم مستشفيات تركية، بعد خروجهم من أحياء حلب الشرقية المحاصرة، إلى 246 جريحا، بينهم 98 طفلا بحسب الأناضول.

نشر في اخبار سوريا

قال رئيس قازاخستان نور سلطان نزارباييف يوم الاثنين إنه مستعد لاستضافة المحادثات متعددة الأطراف بشأن الصراع في سوريا في العاصمة أستانة.

نشر في سياسة

تدخل الأزمة السورية محطة جديدة عبر محطة أستانة عاصمة كازاخستان بحضور روسيا وتركيا وإيران كأطراف دولية وإقليمية فاعلة على الأرض السورية في ظل إنزواء الولايات المتحدة بانتظار تنصيب الرئيس المنتخب دونالد ترامب؛ واكتفاء الدول الأوروبية بالمراقبة واقتصار الدور العربي على الفرجة ومتعة المشاهدة وانتظار المعارضة السياسية السورية في الائتلاف دعوة لحضور القمة الثلاثية بصفة مراقب على أحسن تقدير.

نشر في مقالات

تنطلق غدًا الاثنين "مسيرة مدنيّة لأجل حلب" من العاصمة الألمانية برلين متوجهة إلى مدينة حلب، تطالب المجتمع الدولي بإنهاء القصف في سوريا وإيصال المساعدات الإنسانية إلى المدنيين المتضريين هناك.

نشر في اخبار سوريا

 

وصل عدد السوريين المصابين بجراح بالغة الخطورة، واستقبلتهم مستشفيات تركية، بعد خروجهم من أحياء حلب الشرقية المحاصرة، إلى 231 جريحا، بينهم 95 طفلا.

نشر في اخبار سوريا
الصفحة 1 من 2

Tabah Live - طابة لايف

  • نشرة المنتصف         22 / 11 / 2017

كاريكاتير