القضاء الإسرائيلي يتهم درزييْن بالشروع في قتل جريح سوري "عمدا"

آب 10, 2015
القضاء الإسرائيلي يتهم درزييْن بالشروع في قتل جريح سوري "عمدا"

وجهت النيابة العامة الإسرائيلية، اليوم الإثنين، لوائح اتهام ضد إسرائيلييْن من الطائفة الدرزية، بتهمة قتل جريح سوري في شهر يونيو/حزيران الماضي في شمالي إسرائيل.

وقالت لوبا السمري، المتحدثة بلسان الشرطة الإسرائيلية، في تصريح مكتوب أرسلت نسخة منه لوكالة الأناضول للأنباء، إن المحكمة المركزية في مدينة الناصرة، شمالي البلاد، قدمت لوائح اتهام ضد الدرزي أمل أبو صالح (21 عاما)، والدرزية بشيرة محمود، (48 عاما) وكلاهما من سكان قرية "مجدل شمس"، تتضمن "الشروع بالقتل العمد".  

وسمحت الشرطة الإسرائيلية بنشر تفاصيل حادث الهجوم على سيارة اسعاف عسكرية في هضبة الجولان يوم 22 يونيو/حزيران الماضي من قبل العشرات من المواطنين الدروز، ما أدى إلى مقتل جريح سوري وإصابة آخر بجروح خطيرة.  

ولفتت إلى انه تم اعتراض سيارة الاسعاف التي كانت تقل جريحين سوريين اثنين، جراحهما طفيفة، من قبل حشد غفير من المواطنين الدروز سكان منطقة هضبة الجولان.

وأشارت إلى أن الدروز رشقوا سيارة الاسعاف بأدوات عدة، أدت إلى تهشيم نوافذها، ما أدى إلى إصابة جندي اسرائيلي تواجد فيها بجروح طفيفة.  

وقالت السمري إن المهاجمين، وبعضهم ملثمين، استخدموا العصي والسلاسل الحديدية، والحجارة في هجومهم على سيارة الإسعاف، وانه جرت محاولة صدهم  بإطلاق الجنود عيارات نارية بالهواء وقنبلة صوت.  

وأضافت:" قام الحشد الهائج المكون من العشرات بإخراج الجريحين عبر نافذة الواجهة المهشمة وأشبعوهما ضربا شرسا مبرحا قاسيا مميتا".  

ولفتت إلى أنه تم اعتقال نحو 27 مشتبها، وأطلق لاحقا سراحهم مع الابقاء على اعتقال مشتبهين إثنين، مواطن ومواطنة، وتم بالمحكمة المركزية بالناصرة التقدم بلائحة اتهام ضدهما اليوم.  

وقالت:" وفقا لمادة التحقيقات فقد قام أحدهما خلال الهجوم هناك بتناول عارضة خشبية موسعا بها ضربا أحد الجرحى بالقسم العلوي من جسده عدة مرات، بهدف قتله، وحتى أنه تناول حجرا كبيرا ألقاه عليه بقوة، كما وقامت المتهمة بالاقتراب من الجريح، وألقت حجرا كبيرا على جسده عدة مرات بالقسم العلوي من جسده، بغرض قتله".  

ولقي سوري مصرعه في 22 يونيو/حزيران الماضي، بعد مهاجمة مجموعة من الدروز في الجولان سيارة عسكرية إسرائيلية كانت تقل جريحين سوريين يعتقد أنهما من مقاتلي المعارضة.  وتقوم إسرائيل، بنقل جرحى من الجانب السوري إلى المستشفيات الإسرائيلية للعلاج، ثم تعيدهم إلى الاراضي السورية.  

وتشهد المنطقة الحدودية مع إسرائيل مواجهات عنيفة بين قوات المعارضة و قوات الأسد بعد سيطرة المعارضة على معظم الشريط الحدودي بين سوريا وإسرائيل.  

وتعد حادثة الاعتداء على سيارة الإسعاف الأولى من نوعها، بعد سلسلة المظاهرات التي قام بها الدروز مؤخرًا في إسرائيل، للمطالبة بحماية أبناء الطائفة الدرزية في سوريا من هجمات مسلحين.

المصدر : الأناضول 

رأيك في الموضوع

تأكد من ادخال المعلومات في المناطق المشار إليها ب(*) . علامات HTML غير مسموحة

Tabah Live - طابة لايف

أقسام السياسة

كاريكاتير