دول عربية تسعى لإعادة " نظام الأسد " إلى الجامعة العربية

نيسان 01, 2018
دول عربية تسعى لإعادة " نظام الأسد " إلى الجامعة العربية

تسعى عدة دول عربية، لإعادة نظام الأسد، لشغل مقعد سوريا في جامعة الدول العربية.

وأفاد مسؤول عراقي، اليوم الأحد، بوجود مساعٍ دبلوماسيّة حثيثة من دول عربية لإعادة "نظام الأسد" إلى مقعد سوريا في الجامعة العربية.

وقال النائب العراقي، جاسم محمد جعفر، إن "العراق ومصر والجزائر وتونس يدعمون وبقوة عودة سوريا إلى وضعها الطبيعي، وإعادة عضويتها في الجامعة العربية"، وفقًا لوكالة "المعلومة" العراقية.

وأضاف: "مصر هي اللاعب الأبرز كونها حليفًا قويًّا مع روسيا وهي من تسيطر إداريًّا على الجامعة العربية ما يجعل دعمها للملف إيجابيًّا جدًا".

 وأكد النائب العراقي أن بلاده تدعم تلك التوجهات "لارتباط استقرار الأوضاع على الحدود بعودة سوريا إلى وضعها الطبيعي".

وكانت الجامعة العربية قد علّقت مشاركة وفود "نظام الأسد" في اجتماعاتها في شهر نوفمبر/تشرين الثاني عام 2011، ودعت إلى سحب السفراء العرب من دمشق بسبب أعمال القمع والانتهاكات ضد المدنيين في سوريا.

ويُذكر أن الأمين العام لجامعة الدول العربية، أحمد أبو الغيط، أعلن في مارس/ آذار 2017 أن الوضع العربى الحالى ليس جاهزًا لعودة سوريا إلى مقعدها فى جامعة الدول العربية،

وتجدر الإشارة إلى أن قمة الدوحة، في مارس/آذار 2013، قررت تسليم "الائتلاف السوري" مقعد سوريا، وأكدت ذلك أيضًا قمة الكويت، في مارس/آذار 2014، لكن حدثت اعتراضات بعد ذلك، وهددت دولٌ بالانسحاب، ثم تعلل الأمين العام لجامعة الدول العربية في حينها، الدكتور نبيل العربي، بأن المقعد يُعطى لدولٍ وليس لمنظمات، وتم تعليق المقعد.

وطن اف ام /وكالات 

 

رأيك في الموضوع

تأكد من ادخال المعلومات في المناطق المشار إليها ب(*) . علامات HTML غير مسموحة

Tabah Live - طابة لايف

أقسام السياسة

  • نشرة المساء         16 / 04 / 2018

كاريكاتير