ذكرت وكالة أنباء الأسد سانا اليوم: أن مئاتٍ من اللاجئين السوريين في لبنان عادوا إلى أرياف دمشق وحمص وحماة عبر معبري الدبوسية وجديدة يابوس الحدوديين.

نشر في اخبار سوريا

دعت وزارة الخارجية اللبنانية، إلى وضع آلية مشتركة لتوفير شروط "العودة الآمنة" للاجئين السوريين إلى بلدهم، وأفاد بيان للخارجية اللبنانية أن الدعوة تقدم بها الوزير جبران باسيل خلال لقائه أمس، المفوض الأممي السامي لشؤون اللاجئين فيليبو غراندي، في بيروت.

نشر في سياسة
الأربعاء, 29 آب/أغسطس 2018 17:29

هيثم الزبيدي - يغصون بلاجئين

تتخذ نسبة كبيرة من الناس حول العالم موقفا معاديا للاجئين. هذا مفهوم عندما يأتي الموقف من أفراد وشعوب يرون في اللاجئين، خصوصا عندما يأتون بأعداد كبيرة خلال فترة زمنية قصيرة، خطرا يهدد معطيات اجتماعية ومادية وأمنية.

نشر في مقالات

تسبب مؤيدو نظام بشار الأسد، في منع ممثل كوميدي لبناني من المشاركة في مهرجان في العاصمة السورية دمشق.

نشر في منوعات

دعا الرئيس اللبناني، ميشال عون، الإثنين، إلى عدم ربط عودة اللاجئين السوريين بالحل السياسي المرتبط بسوريا.

نشر في سياسة

طالب رئيس حركة التغيير اللبناني، إيلي محفوض، حكومة بلاده بأن تلزم نظام الأسد بدفع تكلفة الكهرباء الخاصة باللاجئين السوريين في لبنان.

نشر في سياسة

أعلن ما يسمى مركز استقبال اللاجئين في سوريا والذي أنشأته روسيا أمس الأحد، أن أكثر من 200 لاجئ سوري في لبنان عادوا إلى بلدهم عبر معبر جديدة يابوس خلال الأربعة وعشرين ساعة الماضية، وفق ما نقلت وكالة تسنيم.

نشر في اخبار سوريا

قالت وسائل إعلام لبنانية، إن فرع المعلومات التابع لقوى الأمن استدعى مراسل قناة "العالم" الإيرانية اللبناني حسين مرتضى، على خلفية اتهامات له بتهديد السفير السعودي وليد البخاري.

نشر في عربي

في موسكو عزف وزير الخارجية اللبناني جبران باسيل على وتر الطموحات الإمبراطورية الروسية، أثناء اجتماعه مع مهندس عودة موسكو الخشنة إلى الساحة الدولية نظيره الروسي سيرغي لافروف، المنشغل بإعادة استقطاب الجماعات الإثنية والدينية المقيمة ضمن ما كان يُعرف سابقاً بالمجال الحيوي السوفياتي الممتد من الفضاء الإسلامي جنوب روسيا حتى المياه الدافئة شرق البحر المتوسط، فقد استغل باسيل المؤتمر الصحافي المشترك مع لافروف وكرر دعوته لروسيا العظمى إلى القيام بدورها التاريخي في حماية الأقليات الدينية.

نشر في مقالات

استقبال «حزب الله» في الضاحية الجنوبية وفداً من الحوثيين يمثل تحدياً إضافياً وجديداً للبنانيين الذين يتطلعون إلى بلد هادئ ومستقر. فلبنان مخطوف من حزب يضحي بأبنائه دفاعاً عن بشار الأسد وجماعته. وهو مخطوف أيضاً من حزب يتدخل بكل وقاحة بحرب اليمن. فهو يدرب الحوثيين ويعطي الفرصة لتلفزيونهم أن يبث من لبنان ويستقبل وفد الحوثيين كضيف شرف في احتفالاته. ويضع مع شريكه المسيحي الخط العريض للسياسة الخارجية. فوزير الخارجية اللبناني الطامح لخلافة عمه في الرئاسة يسير وفق رغبة «الحزب». فهو يطالب بالتطبيع مع دمشق لأن شريك «حزب الله»، الأسد، في حاجة إلى شرعية. فوزير الخارجية لا يبالي بمبدأ النأي بالنفس. هو بحجة إعادة اللاجئين السوريين يريد التنسيق مع النظام السوري وعودة العلاقات الطبيعية بين البلدين. ويقول باسيل إنها من أجل مصلحة لبنان. فكيف هي مصلحة لبنان في أن تعود علاقاته طبيعية مع نظام سوري هجر الملايين إليه ويدعي الآن أنه يريد عودتهم.

نشر في مقالات
الصفحة 1 من 68

Tabah Live - طابة لايف

أقسام السياسة

كاريكاتير