سرقاتٌ تطال كلّ شيءٍ في درعا، هل يمكن تعويضها؟

كانون1 25, 2017
سرقاتٌ تطال كلّ شيءٍ في درعا، هل يمكن تعويضها؟

في غياب القانون والمؤسّسات المدنيّة وإدارة المدن، تمتدّ اليد الظلاميّة لتطال كلّ شيءٍ في المدن المحرّرة، وهذا ما شهدته محافظة درعا حيث يغيب القانون والسلطات التي تطبّقه وتحاسب المتجاوزين له.

لصوص الليل والنهار قاموا بسرقة البنى التحتية كاملةً لهذه المحافظة من تمديد شبكات الكهرباء والماء وخطوط سكك الحديد، فيما غاب من يقوم بردعهم.

صباحك وطن استضاف الصحفيّ عمار الحلبي من صحيفة صدى الشام في فقرة الصحف، وتحدّث عن العوامل التي أدّت لاتّساع رقعة هذه السرقات والتي منها المعارك التي شهدتها هذه المحافظة، فيما بقيت الشرطة الحرّة قاصرةً عن حماية هذه المناطق رغم الاتفاقات السياسيّة التي فرضت إيقافاً للمعارك في تلك المناطق.

الحلبيّ صاحب مقالة "سرقة في وضح النهار، كابلات الكهرباء والهاتف وسكك الحديد أهداف للّصوص في درعا"، قال إنّ إعادة تركيب ما تمّ سرقته بحاجةٍ لضعف مبالغ تركيبها لأوّل مرّة.

يمكنكم معرفة خلفيّات هذه السرقات وأثرها على البنية التحتيّة لهذه المدن، من خلال استماعكم للمشغّل التالي:

رأيك في الموضوع

تأكد من ادخال المعلومات في المناطق المشار إليها ب(*) . علامات HTML غير مسموحة

Tabah Live - طابة لايف