أفضل و أسوأ 5 لاعبين في كأس العالم 2018

تموز 16, 2018
أفضل و أسوأ 5 لاعبين في كأس العالم 2018

حملت بطولة كأس العالم في نسختها الـ21 تألق كثير من اللاعبين، وخاصة لاعبي أوروبا، في منافسة شهدت مفاجآت عدة، وانتهت بفوز فرنسا، وحصول كرواتيا على الوصافة، الأمر الذي لم يتوقعه أشد المتفائلين، في التقرير التالي نتحدث عن أفضل و أسوأ 5 لاعبين في مونديال 2018.

أفضل 5 لاعبين في مونديال 2018

كيليان مبابي

أفضل لاعب شاب في العالم دون شك، وأهم أسلحة فرنسا الهجومية، سجل هدفا في النهائي، وهدفين في مواجهة الأرجنتين بدور الـ16، وأثبت أنه اللاعب الذي سينافس على الكرة الذهبية لسنوات طويلة لسرعته الهائلة وفنياته غير العادية على تجاوز الخصوم وعلى الابتكار.. مبابي سيكون الأفضل في مركزه خلال فترة ليست بعيدة. 

نغولو كانتي 

لا خلاف على دور لاعب الوسط الدفاعي نغولو كانتي ومساهمته الكبيرة في فوز منتخب بلاده بالكأس، بسبب قدراته وهدوئه وجد بول بوغبا نفسه حرا، فشكلا سويا خط وسط لا يقهر وكانا بمثابة "قائدين" لفرقة فرنسية ذكية تعرف متى تتقدم ومتى تدافع.. يستحق كانتي أن يكون من بين أفضل 5 لاعبين حتى ولو لم يسجل الأهداف.

لوكا مودريتش 

مايسترو خط وسط كرواتيا، اختارته اللجنة المنظمة كأفضل لاعب في المونديال، سجل هدفين ومرر آخر، وهو اكثر من ركض في البطولة ككل.. تحمل المسؤولية وساهم في تحقيق إنجاز الوصول إلى النهائي لأول مرة في تاريخ الكروات.

إيفان بيرسيتش

يتحدث الكثيرون عن دور وقدرات لوكا مودريتش في منتخب كرواتيا، وهو يستحق الإشادة بالطبع، لكن لو نظرنا إلى البطولة ككل، وخاصة إلى مباراتي كرواتي في النهائي وقبل النهائي سنجد أن الجناح إيفان بيرسيتش كان له تأثير أكثر من البقية.

سجل هدف التعادل أمام إنجلترا، ثم مرر هدف التأهل، وفي النهائي عاد النتيجة للكروات في الشوط الأول.

علاوة على ذلك، كان لاعب نادي إنترميلانو مضطرا إلى التغطية الدفاعية لمنع الخطورة عن الظهير الأيسر سيترينيتش في الكثير من الأوقات ونجح في ذلك غالبا.

إيدين هازارد 

بفضل هازارد ودي بروين على وجه الخصوص، ومع قوة روميلو لوكاكو في خط المقدمة كادت بلجيكا تصنع معجزة لن تنسى، صحيح أنها احتلت المركز الثالث في نهاية المطاف لكن ربما كانت تستحق أكثر من ذلك وخاصة نظرا لما قدَّمه هازارد. في البطولة ككل سجل هازارد 3 اهداف ومرر هدفين إضافيين ونجح في دوره كقائد للمجموعة.

أسوأ 5 لاعبين في مونديال 2018

دافيد دي خيا

حارس المنتخب الإسباني والذي ظهر بمستوى مخيب وهزيل خلال المباريات الأربعة لمنتخب بلاده، بعدما كان من المتوقع أن يقدم بطولة مميزة، حيث استقبل 6 أهداف في 4 مباريات، ليخرج المنتخب الإسباني من الدور الستة عشر.

جيروم بواتينغ

شارك مدافع المنتخب الألماني في مبارتين مع المانشافت بكأس العالم حيث خسر المباراة الأولى على يد المكسيك، بينما تم طرده في آخر الدقائق بمباراة السويد، ليغيب عن مواجهة كوريا التي خسرها منتخب بلاده بهدفين دون مقابل.

خافيير ماسكيرانو

قدم لاعب الوسط الأرجنتيني مستوى مخيب في مباريات منتخب بلاده بكأس العالم، وعلى الرغم من أن العديد من لاعبي التانغو كانوا في حالة سيئة إلا أن ماسكيرانو اتسم أدائه بالبطء في الكثير من الأحيان.

ماكسيمليانو ميزا

كان للاعبي المنتخب الأرجنتيني النصيب الأكبر من اللاعبين الأسوأ في المونديال، فبعد ماسكيرانو جاء الدور على ميزا، ما هي مميزات؟ لماذا أصر سامباولي عليه رغم عدم تقديمه الإضافة في مباراة تلو الأخرى؟ لا نعرف!

رحيم سترلينغ

قدم مهاجم المنتخب الإنجليزي ومانشستر سيتي نسخة باهتة في المونديال، حيث أضاع العديد من الفرص المحققة في مباريات دور المجموعات، بينما اختفى تمامًا في الأدوار الإقصائية، حيث فشل في هز الشباك خلال 6 مباريات في البطولة.

رأيك في الموضوع

تأكد من ادخال المعلومات في المناطق المشار إليها ب(*) . علامات HTML غير مسموحة

Tabah Live - طابة لايف

كاريكاتير