الإثنين, 16 تشرين1/أكتوير 2017 17:08

ياسر أحمد - إيران والشرق الأوسط

العرب 

نشر في كاريكاتير

أطلق ترامب أخيراً عاصفته المجنونة الموعودة: إيران وحرسها الثوري هي الخطر الداهم.

نشر في مقالات

أكّد عضو الكونغرس الأمريكي عن الحزب الجمهوري، كارلوس كوربيلو، أمس الأحد، على ضرورة العمل مع الحلفاء الإقليميين لإزالة إيران من سوريا بما في ذلك حزب الله اللبناني والميليشيات الموالية له.

نشر في سياسة

كشفت وسائل الإعلام الإيرانية الأحد، عن مقتل قائد كبير في قوات الحرس الثوري الإيراني برتبة لواء خلال القتال في سوريا.

نشر في ميداني

أفاد مسؤول كردي اليوم إن الجنرال "قاسم سليماني" وصل إلى إقليم كردستان العراق لإجراء محادثات بشأن الأزمة المتصاعدة بين السلطات الكردية والحكومة العراقية في أعقاب الاستفتاء على الاستقلال الذي أجرته المنطقة.

نشر في دولي

من المفترض أن يعلن الرئيس الأميركي دونالد ترامب اليوم أن بلاده لم تعد تعتبر أن الاتفاق النووي مع إيران يخدم مصالح الأمن القومي الأميركي، وأن طهران لم تتقيد بروحية الاتفاق، لكنه على الأرجح لن يعلن الانسحاب منه على الفور، بل سيحيل الأمر على الكونغرس ليناقش احتمال إعادة العمل بالعقوبات التي كانت مفروضة على طهران قبل كانون الثاني (يناير) 2016.

نشر في مقالات

ما بين الخضوع للامتحان وإعلان النتائج، يمر الممتَحن بحالة من القلق والانفعال، تُضعف قدرته في السيطرة على ردات أفعاله أو أحكامه، ويدفعه التشنج الناجم عن حالة الانتظار إلى ارتكاب الهفوات، وقد نجح الرئيس الأميركي دونالد ترمب في رفع منسوب التوتر لدى القيادة الإيرانية إلى مستوى لم تصل إليه منذ انتصار الثورة الإيرانية سنة 1979، وجعلها رهينة الانتظار الأصعب في تاريخ الثورة والنظام، حيث باتت طهران شبه متأكدة من أن الرئيس الأميركي سيعلن في 12 من الشهر الحالي، انتهاء مهلة السماح التي منحتها واشنطن للقيادة الإيرانية، لكي تقوم بخطوات فعلية على طريق تحسين سلوكها مع جوارها وفي منطقة الشرق الأوسط، وقد أكدت المتحدثة باسم البيت الأبيض ساندرا ساندزان أن الرئيس ترمب، وفي إطار تحديد استراتجيته الجديدة تجاه إيران، يرى أن «الاتفاق النووي ليس السلوك السيئ الوحيد لإيران، بل تجاربها الصاروخية وزعزعة الاستقرار في المنطقة ودعمها للإرهاب والهجمات الإلكترونية، وامتلاكها برنامجاً نووياً غير قانوني، أيضاً يمكن اعتبارها من ضمن سلوكيات طهران السيئة».

نشر في مقالات

ليس الهجوم الذي شنّه الحوثيون (أنصار الله) على وزارة الخارجية اليمنية في صنعاء قبل أيّام وسيطرتهم على الوزارة وما فيها سوى دليل آخر على الرغبة في الانتهاء من الحلف القديم – الجديد القائم بينهم من جهة، والرئيس السابق علي عبدالله صالح وحزب “المؤتمر الشعبي العام” من جهة أخرى.

نشر في مقالات

قالت وزارة الخارجية الإيرانية، إن على المملكة العربية السعودية تنفيذ مجموعة من الشروط، من أجل استئناف العلاقات الدبلوماسية معها.

نشر في عربي

أكد العاهل السعودي، الملك سلمان بن عبد العزيز، أن معالجة القضية السورية وأزمات المنطقة يتطلب توقف إيران عن سياساتها التوسعية.

نشر في سياسة
الصفحة 1 من 60

Tabah Live - طابة لايف

  • نشرة المنتصف         17 / 10 / 2017