قافلة مهجري الضمير تصل مناطق درع الفرات شمال سوريا

نيسان 20, 2018
قافلة مهجري الضمير تصل مناطق درع الفرات شمال سوريا

وصلت قافلة تضم مهجرين من مدينة الضمير في منطقة القلمون الشرقي بريف دمشق في وقت باكر صباح الجمعة إلى مناطق سيطرة فصائل "درع الفرات" في ريف حلب الشمالي، شمالي سوريا.

وأفاد ناشطون إعلاميون إن القافلة دخلت عند الساعة السابعة صباحا من معبر أبو الزندين قرب مدينة الباب، ويفترض أن تتوجه أخيرا إلى مخيم "شمارين" في منطقة اعزاز شمال حلب.

وتتألف القافلة بحسب الناشطين من 30 حافلة حيث قال "منسقو استجابة شمال سوريا" إن هذه الحافلات تقل 1694 شخصا بينهم حالة إسعافية واحدة، دون تحديد أعداد الثوار أو النساء والأطفال فيها.

وأشار "منسقو الاستجابة" أن القافلة تضم بالإضافة إلى الحافلات التي تقل الأهالي، 9 سيارات مدنية وسيارتي إسعاف، إضافة لسبع حافلات فارغة للطوارء، وحافلة واحدة محملة بحقائب والمهجرين.

وهذه هي الدفعة الأولى من مهجري مدينة الضمير التي تصل إلى الشمال السوري.

إلى ذلك نعى جيش الإسلام أمس الخميس مندوبه في لجنة التفاوض مع الجانب الروسي "شاهر جمعة".

وأضاف الجيش أن أحد العناصر في قوات الأسد أطلق النار على "جمعة" بعد إحدى جلسات التفاوض.

في سياق آخر، شنت مقاتلات حربية مئات الغارات على مواقع فصائل المعارضة في جبال القلمون الشرقي، أول أمس، والتي تزامنت مع هجوم بري شنته قوات الأسد على منطقة الخرنوبة شرقي الرحيبة، بهدف عزل المدينة عن مناطق الفصائل في جبال القلمون، وقطع الطريق الواصل الى جبال المنطقة.

وحتى الساعة تفشل قوات الأسد في التقدّم نتيجة تصدي الفصائل المقاتلة لها، موقعةً خسائر في صفوفها.

هذا واستهدفت قوات الأسد براجمات الصواريخ أطراف مدينة الرحيبة في القلمون الشرقي ما أدى إلى استشهاد ستة مدنيين وإصابة عدد آخر بجروح.

وبدأت حافلات المهجرين بالخروج من مدينة الضمير مساء الخميس، بعد أن أعطت روسيا مهلة حتى يوم الأحد القادم للراغبين بالخروج معتبرة من يبقى بعد ذلك موافق على الاتفاق الذي توصلت إليه مع اللجنة المفاوضة عن مدينة الضمير الاثنين الفائت.

 

 

رأيك في الموضوع

تأكد من ادخال المعلومات في المناطق المشار إليها ب(*) . علامات HTML غير مسموحة

Tabah Live - طابة لايف

كاريكاتير