للمرة الأولى القضاء الفرنسي يصدر مذكرة اعتقال دولية بحق ضباط في مخابرات الأسد

تشرين2 05, 2018
للمرة الأولى القضاء الفرنسي يصدر مذكرة اعتقال  دولية بحق ضباط في مخابرات الأسد

 

أصدر القضاء الفرنسي مذكرة اعتقال دولية بحق ثلاثة ضباط في مخابرات الأسد منهم "علي مملوك" مدير مكتب الأمن القومي.

وذكرت صحيفة لوموند الفرنسية عبر موقعها الرسمي اليوم: أنه تم إصدار مذكرة الاعتقال بشأن تهم تواطؤ الضباط بأعمال تعذيب، وحالات اختفاء قسري وجرائم ضد الإنسانية وجرائم حرب

وأشارت الصحيفة إلى أن هذا القرار لم يسبق له مثيل في فرنسا، وكان جزءاً من التحقيق القضائي الذي افتتح في باريس شهر تشرين الأول عام 2016 عقب انتشار ملف "صور القيصر" وهو الإسم المستعار لمصور الشرطة العسكرية التابع لقوات الأسد والذي غادر سوريا سنة 2013 حاملاً معه 50.000 صورة لضحايا سوريين ماتوا في سجون الأسد بسبب التعذيب والمرض بين عامي 2011 و 2013

وأضافت الصحيفة أن الدافع وراء هذا التحقيق الجنائي جاء على خلفية شكوى قدمها شخص يحمل الجنسية الفرنسية والسورية ويعيش حاليا في باريس، حيث أفاد أن المستشار التعليمي الأقدم في المدرسة الثانوية الفرنسية بدمشق "مازن الدباغ" وابنه "باتريك" فقدا بعد اعتقالهما من قبل قوات الأسد سنة 2013

وكانت قوات الأسد اعتقلت باتريك (وهو طالب جامعي في السنة الثانية ويدرس علم النفس في جامعة دمشق) بحجة التواصل مع أشخاص داخل الغوطة الشرقية المحاصرة آنذاك، وفي اليوم التالي اعتقلت مازن الدباغ بحجة الحديث عن تصرفات ولده بحسب ما ذكرت الدكتورة حنان الدباغ وهي إحدى قريبات الضحايا، ليتبين بعد ذلك أن نظام الأسد قام بتصفيتهما في سجونه.

وأكدت الصحيفة أن هذه هي المرة الأولى التي تَصدر فيها مذكرة اعتقال دولية بحق كبار المسؤولين لدى نظام الأسد منذ بداية الثورة.

رأيك في الموضوع

تأكد من ادخال المعلومات في المناطق المشار إليها ب(*) . علامات HTML غير مسموحة

Tabah Live - طابة لايف

كاريكاتير