المعركة الحقيقية ستكون في شرق نهر الفرات - مترجم

تشرين2 06, 2018
المعركة الحقيقية ستكون في شرق نهر الفرات - مترجم

مع بدء تسيير الدوريات المشتركة في منبج بين تركيا والولايات المتحدة التي اكرهت على ذلك تسعى ميليشيا "ب ي د" لإيجاد خطط جديدة لها.

بعد الاجتماعات مع الوفود الأمريكية في منبج لفترة من الزمن، قام الجنرالات الأمريكيون بإحضار "أزاد سيمي" القيادي في حزب العمال الكردستاني، مرتكب هجمات "داليجا وأكتوتون"، إلى قيادة العمليات العسكرية في المنظمة الإرهابية في سوريا، حتى أنها نقلت الإرهابي في مروحية "بلاك هوك".
ويقال أن الجنرالات الأمريكيون في سوريا الذين يريدون بدء عملية ضد تنظيم داعش في دير الزور يبحثون عن حسابات جديدة وخاصة في شرق الفرات.
سوف تكون جهنم بالنسبة لهم.
وبحسب ما اخبرتنا به المصادر العسكرية، حول حرب الجنرالات الأمريكيون في دير الزور فإن " تلك الحرب ستكون في شرق الفرات وليست في دير الزور ان الولايات المتحدة مع شريكتها المنظمة الارهابية يسعون نحو خططهم الجديدة"
وعبر المصدر العسكري عن أن منبج ستكون بمثابة الصراط المستقيم بالنسبة لتركيا في حربها ضد ميليشيا "ب ك ك " وامتداداتها حيث أن تركيا تعمل على طرد الميليشيا لمسافة 911 كيلو متر عن حدودها.
"عندما ننظر إليها، فإن منبج هي قفل شرق نهر الفرات. عند فتح هذا القفل فانه لم يعد من الممكن وضع تركيا تحت ضغط شرق نهر الفرات من قبل الولايات المتحدة. سوف تضطر الولايات المتحدة إلى سحب الإرهابيين من منبج، بطريقة أو بأخرى. ومنذ هذه اللحظة لن يكون هنالك عائقاً أمام تركيا في التوجه شرقاً، نحن نعلم أن الولايات المتحدة والمنظمة الإرهابية تقومان برؤية ذلك. لا يمكن تجاهل هذين الشريكين في الخطط الجديدة لشرق النهر"
خطر داعش من جديد.
ليس من المستغرب أن الولايات المتحدة، التي شرّعت وجودها في سوريا من خلال القتال ضد داعش، قد عادت لسحب هذا السلاح مرة أخرى.
وقالت المصادر العسكرية: إن القوات الأمريكية قامت بنقل خلايا نائمة من دجلة نحو شرق الفرات لإعادة خلق تهديد، مشيرة إلى أن الولايات المتحدة تسعى للسيطرة مع شركائها الإرهابيين حيث سيتم وضع كل أنواع الحيل حتى لا تغادر الميليشيا.
ذات المشهد وذات الممثل.
لقد حاول داعش، الذي كان في سوريا لفترة طويلة في منطقة ديرالزور، السيطرة على المناطق التي استلمها نظام الأسد من المعارضة وسيطر عليها لبعض الوقت والجدير بالذكر أن هذه القاعدة تأتي بعد تصريحات روسيا للولايات المتحدة بمغادرة قاعدة التنف.
وظهور داعش من جديد في كل من حماه وجنوب حمص وبالقرب من قاعدة التنف يلفت الانتباه، موقعها في شرق "الاحتلال الاسرائيلي".
فتواجد داعش يمنح الولايات المتحدة ذريعة لعدم سحب وجودها من قاعدة التنف، وإنه يفتح أيضا مساحة للوجود الإسرائيلي في سوريا.
التقى آزاد سيمي، الذي يحمل الاسم الرمزي شييا كوباني ، الأسبوع الماضي مع الجنرال جوزيف فوتيل ، قائد القوات المركزية الأمريكية ، وشوهد وهو يصافحه. وظهر سيمي في يوليو. هذه المرة وهو يستقل طائرة هليكوبتر تعرف باسم بلاك هوك ، إلى جانب الجنرال الأمريكي بول إي. فونك و الجنرال جيمي جارارد ، قائد العمليات الخاصة.

رأيك في الموضوع

تأكد من ادخال المعلومات في المناطق المشار إليها ب(*) . علامات HTML غير مسموحة

Tabah Live - طابة لايف

كاريكاتير