المكملات الغذائية: بعض المفاهيم الخاطئة وتصويبها

تشرين1 09, 2017
المكملات الغذائية: بعض المفاهيم الخاطئة وتصويبها

من مبادئ عمل هيئة الغذاء والدواء الأمريكية أن تعنى بتنظيم ترخيص وتوزيع الأدوية والتحقق من أمانها وفعاليتها، إلا أنها غير معنية بالقيام بالشيء ذاته مع المكملات الغذائية.

وبناءً على ذلك، تنصح المنظمات والمدارس الطبية بعدم استهلاك المكملات الغذائية دون استشارة الطبيب. وفيما يلي بعض الخرافات الرائجة حول المكملات الغذائية مع تصويبها:

مفهوم خاطئ: الفائدة القصوى تكمن في الجرعات الكبيرة من المكملات الغذائية.
التصويب: لا يوجد أدلة علمية تُشير إلى صحة ذلك، بل على العكس، يمكن للجرعات الكبيرة من الكثير من المكملات الغذائية أن تكون سامة، أو أن تعيق امتصاص أنواع أخرى من الفيتامين والعناصر المفيدة.

مفهوم خاطئ: كل ما هو طبيعي فهو نافع
التصويب: ليس من الضروري أبداً أن يكون كل ما هو طبيعي آمناً ونافعاً.

مفهوم خاطئ: لقد شاع استعمال المكمل الغذائي لسنوات طويلة، فلا بد أنه آمن وفعال.
التصويب: التجارب العلمية هي وحدها من يؤكد أمان وفعالية منتج ما، وليست الخبرات الشعبية.

مفهوم خاطئ: لا يمكن للمكملات الغذائية أن تتفاعل أو تتداخل مع الأدوية التقليدية.
التصويب: يمكن للكثير من المكملات الغذائية أن تؤثر في امتصاص الأدوية التقليدية.

مفهوم خاطئ: طالما أن المكملات الغذائية تُباع في الأسواق بدون وصفة طبية، فلا بد أنها حازت على موافقة هيئة الغذاء والدواء.
التصويب: لا توجد آليات عمل تفرض على هيئات الغذاء والدواء بالتحقق من ادعاءات جميع الشركات المصنعة للمكملات الغذائية.

 

البث المباشر

رأيك في الموضوع

تأكد من ادخال المعلومات في المناطق المشار إليها ب(*) . علامات HTML غير مسموحة

Tabah Live - طابة لايف

  • نشرة المنتصف         12 / 10 / 2017