أخبار سوريةإدلبقسم الأخبار

تزامناً مع غارات روسية.. إصابة مدني بقصف لقوات الأسد على بلدة البارة في ريف إدلب

أصيب مدني بجروح بقصف لقوات الأسد على ريف إدلب الجنوبي، اليوم الاثنين 6 كانون الأول. 

 

وقال مراسل وطن إف إم، إن قوات الأسد قصفت بالمدفعية الثقيلة بلدة البارة جنوبي إدلب، ما أدى لإصابة مدني، وذلك بالتزامن مع شن الطائرات الحربية الروسية ضربات جوية على محيط البلدة.

 

وأمس الأحد 5 كانون الأول، قال مراسل وطن إف إم، إن قوات الأسد قصفت بالمدفعية الثقيلة بلدات الفطيرة وسفوهن ومعرزاف في ريف إدلب الجنوبي. 

 

وتتكرر خروقات قوات الأسد وروسيا في مناطق إدلب وريفها.   

 

والخميس 2 كانون الأول، قال مراسل وطن إف إم، إن قوات الأسد قصفت بقذائف كراسنبول الموجهة بالليزر الأحياء السكنية في بلدة سرمين شرقي إدلب، ما أدى لإصابة 5 مدنيين بينهم طفل. 

 

والأحد 28 تشرين الثاني، قال مراسل وطن إف إم، إن مدنياً استشهد وأصيب آخرون، جراء قصف مدفعي من قبل قوات الأسد  على بلدة كفر تعال غربي حلب. 

 

وأضاف مراسلنا أن قرابة 10 أطفال أصيبوا بجروح، جميعهم من عائلة واحدة، جراء قصف مدفعي موجه بالليزر عبر قذائف كراسنبول، من قبل قوات الأسد على بلدة معرزاف جنوبي إدلب. 

 

وتعاني مناطق متفرقة في شمال غربي سوريا من خروقات شبه يومية لقوات الأسد وروسيا منذ توقيع اتفاق موسكو بين تركيا وروسيا في آذار عام 2020، أسفرت عن وقوع عشرات الضحايا المدنيين ودمار في المنازل السكنية.

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى