أخبار سوريةالسويداءقسم الأخبار

السويداء.. حركة “رجال الكرامة” تنفي اعتقالها “راجي فلحوط”

نفت حركة “رجال الكرامة” في السويداء اعتقال قائد مليشيا “قوات الفجر”، التابعة لقوات الأسد، المدعو راجي فلحوط.

 

ونقلت شبكة السويداء 24 عن مصادر أن “فلحوط لم يكن بين الأسرى، الذين بلغ عددهم 9 مسلحين. وربما كان ما يشاع عن اخفاء فلحوط، هو محاولة لإثارة الإنقسام بين الجماعات المنتفضة”.

 

وأضافت: “يبدو أن الجهات المشغلة لعصابة الإرهابي راجي فلحوط، تعمدت نشر كم هائل من الشائعات، إضافة إلى أن الأخطاء التي وقعت فيها وسائل الأعلام المحلية، في تبني الأخبار عن مصادر غير موثوقة، أدى لخلق حالة من البلبلة في أوساط المجتمع، وانتشار عشرات الأخبار عن راجي فلحوط ومصيره”.

 

ولم تعلن الصفحة الرسمية لـ “رجال الكرامة” على الإطلاق، نبأ القبض فلحوط، وعادت ونشرت بياناً، مساء الأربعاء، بعد انتشار كم هائل من الشائعات، أكدت فيه الحركة أن فلحوط لم يكن داخل المقرات التي تم اقتحامها. ولم تكن الحركة وحيدة في المعركة، فهناك عشرات الفصائل والجموعات الأهلية المشاركة، لم تؤكد اعتقال فلحوط، وهناك مخطوفون تم تحريرهم من مقرات العصابة، ونفوا مشاهدة فلحوط أسيراً”.

 

وأضافت الصفحة أنه “ليس من الصعب على رجل العصابات الأخطر في السويداء أن يهرب، وأينما كان فلحوط، فقد سقطت جميع مقراته، وقُتل وأسر غالبية عناصره، كما تم الاستيلاء على آلياته، لتصبح عصابته التي عاثت فساداً وإرهاباً طيلة السنوات الماضية، خارج المعادلة”.

 

وأمس الأربعاء، احتفل أهالي مدينة السويداء وريفها بعد تمكن الفصائل المحلية من القضاء على عصابة القيادي بـ “الأمن العسكري” المدعو “راجي فلحوط”.

 

وقالت شبكة “السويداء 24” إن حشوداً كبيرة من أهالي السويداء، تجمعوا عند دوار المشنقة وسط المدينة، وسط احتفالات بعد طرد عصابة فلحوط منها.

 

وأضافت الشبكة أنه وبعد اقتحام مقر “راجي فلحوط”، ألقت الفصائل المحلية القبض على عدّة مسلحين من المجموعة، وبعضهم قُتِلوا على الفور، في حين أن ما تم تداوله عن إلقاء القبض على راجي فلحوط، يبقى غير مؤكدٍ حتى الآن، مع الإشارة إلى أن جميع مقراته سقطت بأيدي الفصائل المحلية والمجموعات المنتفضة.

كما ضبطت “حركة رجال الكرامة” آلات ومكابس لتصنيع حبوب الكبتاغون، في مقر راجي فلحوط، المدعوم من شعبة المخابرات العسكرية في بلدة عتيل شمال السويداء.

 

وكانت الشبكة كشفت في وقت سابق إنشاء مجموعة مسلحة في السويداء، بدعم من ميليشيا “حزب الله” اللبنانية، معملاً لتصنيع الكبتاغون، لتهريبه إلى الأردن أو ترويجه محلياً. 

 

وعانى أهالي السويداء في الأشهر الماضية بشكل كبير من انتهاكات مليشيا “فلحوط” خاصة جرائم الخطف والاغتيالات التي قامت بها. 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى