أخبار سوريةريف دمشققسم الأخبار

حركة خروج للمليشيات من “السيدة زينب”.. هل ستؤثر أحداث إيران على الوجود الإيراني في سوريا؟

نقل “تجمع أحرار حوران” عما وصفها “مصادر خاصة” أنّ منطقة السيدة زينب في ريف دمشق وبعض المناطق المحيطة بمطار دمشق الدولي شهدت خلال الأيام الماضية حركة خروج كثيفة للقوات الإيرانية المتواجدة هناك إلى جهة مجهولة.

 

وبحسب المصدر فإنّ عملية الانسحاب بدأت بعد انطلاق الاحتجاجات في إيران وبشكل يومي، وغالباً ما يجري نقل العناصر بعد منتصف الليل من مقراتهم المتواجدة في المنطقة وسط تشديد أمني على الطرق الرئيسية والفرعية التي تسلكها سيارات القادة والعناصر خلال دخولهم وخروجهم من المنطقة.

 

المصدر رجح أن تكون عملية الانسحاب بهدف إرسال القناصين الذين سبق أن تلقوا دورات في سورية ولبنان إلى إيران لقمع الاحتجاجات هناك.

 

وأضاف المصدر أنّ الميليشيات الإيرانية تجري عمليات نقل وإعادة تموضع اعتيادية مرة كل شهر، بحيث يجري نقل بعض المجموعات إلى مناطق متفرقة من سورية بحسب الضرورة، إضافة لتبديل دوري للعناصر، بحيث ترسل قسم لتلقي تدريبات على بعض الأسلحة في مناطق بعيدة عن دمشق لا سيما ريف حمص ولبنان وتبقي على آخرين في المقرات.

 

وتسيطر إيران وميليشياتها بشكل كامل على محيط مطار دمشق ومنطقة السيدة زينب، بحجة حماية المقامات الدينية فيها، لكن إيران سبق أن حولت عشرات المواقع إلى مواقع لتخزين الأسلحة التي تصل عبر مطار دمشق وتوزيعها على مواقع سيطرتها جنوب سوريا وشمالها بحسب الحاجة.

 

ومن المتوقع أن تشهد مناطق السيطرة الإيرانية مزيداً من التغييرات على مستوى القيادة والأفراد واستبدال الإيرانيين بعناصر ومجموعات محلية مع استمرار الانتفاضة في إيران، وفق المصدر ذاته.

 

جدير بالذكر أن الاحتجاجات ضد النظام الإيراني اندلعت في العديد من المدن الإيرانية رداً على مقتل الشابة مهسا أميني بحجة عدم اللبس الشرعي.

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى