أخبار سوريةريف دمشققسم الأخبار

هجوم مسلح يستهدف حاجز “الأمن السياسي” في قدسيا غربي دمشق

شهد حاجز يتبع للأمن السياسي التابع لقوات الأسد بالقرب من مبنى ناحية قدسيا غربي دمشق، تبادلاً لإطلاق النار، وفق ما ذكرت شبكة “صوت العاصمة”.

 

وقالت الشبكة إن إطلاق النار جرى من قبل شبّان كانوا بالقرب من الحاجز، خلال محاولة مرورهم من المنطقة مشياً على الأقدام، تجنباً للمرور على الحاجز.

 

وأكدت المصادر أن اثنين من الشبّان كانوا مزودين بأسلحة فردية، وفتحوا النار على عناصر الحاجز، الأمر الذي أدى إلى إصابة اثنين منهم، وهروب الشبّان إلى مكان مجهول.

 

وتسبب الهجوم على الحاجز باستنفار لعناصر الأمن السياسي وتسيير دوريات داخل مدينة قدسيا وعلى أطرافها، وإنشاء عدة حواجز مؤقتة على أطراف البلدة وصولاً لضاحية قدسيا، بحثاً عن منفذي الهجوم.

 

وليست هذه المرة الأولى التي تتعرض فيها الحواجز المحيطة بقدسيا لهجوم مسلح، ففي حزيران من العام الجاري، تعرض حاجز يتبع للقوات الخاصة على أطراف قدسيا لهجوم تسبب بمقتل ضابط برتبة مقدم، وفق المصدر ذاته.

 

وتعرضّت حافلة عسكرية تتبع للفرقة الرابعة لاستهداف مباشر بالعبوات الناسفة في منطقة الصبورة بريف دمشق خلال تشرين الأول الجاري، تسببت بمقتل 18 عنصراً وإصابة 27 آخرين.

 

جدير بالذكر أن قوات الأسد تتعرض للعديد من الهجمات في مناطق دمشق وريفها، وسط عجز عن ضبط الوضع الأمني.

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى