أخبار سوريةإدلبسورياسياسةقسم الأخبار

بعد مجزرة المخيمات.. الائتلاف الوطني يطالب بانعقاد جلسة لمجلس الأمن الدولي

sliحذر الائتلاف الوطني السوري من خطورة “التصعيد الإرهابي” الخطير الذي يمارسه نظام الأسد، وذلك بعد ارتكابه مجزرة بحق مدنيين نازحين عبر قصف عدة مخيمات غرب مدينة إدلب، الأحد 6 تشرين الثاني.

 

وقال الائتلاف في بيان: “إن هذه الجريمة الوحشية ترقى لجريمة حرب، إذ استشهد فيها 6 مدنيين وأصيب 75 مدنياً، غالبيتهم من النساء والأطفال، بقصف صواريخ تحمل قنابل عنقودية محرمة دولياً، تزامناً مع غارات جوية على مناطق أخرى غرب إدلب”.

 

وطالب الائتلاف الوطني السوري “بانعقاد عاجل لمجلس الأمن واتخاذ إجراءات عقابية ضد مرتكبي هذه المجازر المستمرة بحق الشعب السوري ومحاسبة هؤلاء المجرمين”.

 

وأضاف أن “صمت المجتمع الدولي عن المجازر التي ترتكبها المنظومة الإجرامية في سورية، مهد الطريق لهذه المنظومة بارتكاب المزيد من الجرائم والانتهاكات بحق الأبرياء المدنيين في المناطق المحررة من سورية، بشكل دوري دون رادع حازم يضمن حياة وسلامة السوريين”.

 

جدير بالذكر أن الطائرات الروسية وقوات الأسد تواصل عمليات القصف ضد منطقة شمال غربي سوريا، في خرق مستمر لوقف إطلاق النار، أودى بحياة عشرات المدنيين خلال الأشهر الماضية.

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى