إدلبميداني

الجيش الوطني يصد محاولة تسلل لقوات الأسد جنوبي إدلب

صدت الجبهة الوطنية للتحرير التابعة للجيش الوطني السوري محاولة تسلل لقوات الأسد جنوبي إدلب، مساء أمس الاثنين 4 أيار.

وقال مراسل وطن إف إم إن مقاتلي الجبهة الوطنية أحبطوا محاولة تسلل لقوات الأسد على محور الرويحة شمالي معرة النعمان بريف إدلب الجنوبي بعد اشتباكات دارت بين الجانبين.

وترافقت الاشتباكات مع تجديد قوات الأسد القصف على محاور قرى وبلدات جبل الزاوية، وطال القصف مناطق الفطيرة وسفوهن والبارة.

وأمس الاثنين أيضاً، أطلق الرئيس التركي رجب طيب أردوغان تهديدات جديدة ضد نظام الأسد، محذراً إياه من انتهاك اتفاق وقف إطلاق النار في إدلب.

وقال أردوغان إن بلاده “تكافح جميع التنظيمات الإرهابية، سواء في حدود تركيا أو في سوريا أو في العراق”، مضيفا أن أنقرة عازمة على المحافظة على جميع مناطق خفض التصعيد شمال غرب سوريا، وأن نظام الأسد تلقى رسائل بعدم انتهاك وقف إطلاق النار، من أجل حماية المدنيين وإعادة الحياة هناك إلى طبيعتها.

وشدد الرئيس التركي على أن صبر أنقرة نفد على محاولات نظام الأسد انتهاك وقف النار، قائلاً “.. إن لم يقم النظام بالالتزام بجميع ما اتفقنا عليه مع داعميه، فإننا سنلقنه درساً لن ينساه طوال حياته”.

وتوصلت تركيا وروسيا في 5 آذار الماضي إلى اتفاق لوقف إطلاق النار في شمال غربي سوريا، في حين تكرر قوات الأسد ومليشيات إيران خرق اتفاق وقف إطلاق النار من خلال القصف وشن محاولات تقدم.

وينص الاتفاق أيضاً على تسيير دوريات روسية تركية على طريق m4 الدولي بدءا من الترنبة قرب سراقب شرقي إدلب وصولاً إلى عين الحور شمالي اللاذقية، لكن ذلك البند لم يتم تطبيقه حتى الآن بعد إقامة متظاهرين اعتصاماً مفتوحاً على الطريق الدولي لمنع مرور الدوريات، وتتهم هيئة تحرير الشام بتغذية تلك الاعتصامات.

الوسوم
أظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق