دوليسياسة

تفجير الجسر ورّط بوتين أكثر.. الجيش الروسي مهدَّد بسبب الإمدادات

يُنظر إلى التفجير الذي استهدف الجسر الرابط بين روسيا والقرم، على أنه “إحراج” كبير للرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، الذي وصف الاستهداف، الأحد، بأنه “عمل إرهابي”.

 

ويقول الكرملين إن أوكرانيا “تستهدف منشآت البنية التحتية المدنية”، وهو اتهام يبدو غريبا، وفقا لـنيويورك تايمز، خاصة وأن روسيا مسحت عشرات المربعات السكنية في عدة مدن أوكرانية بالأرض، خلال الحرب الحالية.

 

وقال بوتين: “ليس هناك شك في أن هذا هجوم إرهابي يهدف إلى تدمير البنية التحتية المدنية ذات الأهمية الحاسمة للاتحاد الروسي”، ملخصا الهجوم في جملتين فقط.

 

وكانت تصريحات بوتين هي الأولى له حول الانفجار الذي وقع، السبت، على جسر مضيق كيرتش، والذي عطل أهم خط إمداد للقوات الروسية التي تقاتل في جنوب أوكرانيا ووجه ضربة محرجة للكرملين في الوقت الذي يواجه فيه خسائر مستمرة في ساحة المعركة وانتقادات متزايدة في الداخل.

 

وبعد نشر تصريحات بوتين، سأل مراسل من وكالة الأنباء الروسية “ريا نوفوستي” التي تديرها الدولة المتحدث باسم بوتين، ديمتري بيسكوف، عما إذا كان “الهجوم ” يندرج ضمن الفئة التي تندرج تحت عقيدة الدفاع الروسية التي سمحت بالرد النووي.

 

 أجاب المتحدث “لا”.

 

ووفقا لروسيا، انفجرت شاحنة على الجسر بينما كان قطار يسحب سبعة خزانات وقود يمر على سكة حديدية موازية، وتقول الصحيفة إنه “إذا كان هذا التوقيت متعمدا، فإنه يوحي إما بالحظ أو بدرجة معقولة من التطور في تنفيذ العملية”.

 

وبعد يوم من الانفجار، ظلت التفاصيل حول كيفية تنفيذه غير واضحة، وعلى الرغم من أن المسؤولين الأوكرانيين لم يخفوا رضاهم عن العملية، إلا أن الحكومة في كييف لم تعلن مسؤوليتها عن الهجوم.

 

وقالت الصحيفة إن مسؤولا أوكرانيا كبيرا تحدث شريطة عدم الكشف عن هويته بسبب حظر حكومي على مناقشة الانفجار أكد أن أجهزة المخابرات الأوكرانية تقف وراء التفجير، وقال إن متفجرات حملت على شاحنة دفعت إلى الجسر وفجرت.

 

وكان الكرملين قد أمر لجنة التحقيق بالنظر في الانفجار، والتقى باستريكين مع بوتين، الأحد، لإطلاعه على النتائج التي تم التوصل إليها حتى الآن.

 

وأبلغ باستريكين بوتين أن الشاحنة المحملة بالمتفجرات عبرت عبر بلغاريا وأرمينيا وجورجيا وإقليم أوسيتيا الشمالية الجورجي الذي تسيطر عليه روسيا ثم إلى كراسنودار، وهي منطقة روسيا المرتبطة بشبه جزيرة القرم.

 

وقال كبير المحققين إنه تم التعرف على بعض المتورطين في تنظيم تحركات الشاحنة، مضيفا أنه بالإضافة إلى عملاء من أجهزة المخابرات الأوكرانية، كان مواطنون روسا وأجانب متورطين.

 

ولم يذكر مزيدا من التفاصيل ولم يتم الكشف عن أي جزء آخر من المحادثة.

 

وانهار جزء من الجسر في أعقاب الانفجار، وقال مسؤولون روس إن ثلاثة أشخاص على الأقل قتلوا.

 

وفي غضون ساعات من الانفجار، دعا مدونون عسكريون متشددون ومسؤولون روس إلى رد سريع وقوي من موسكو.

 

الإمدادات

واعتبر الهجوم انتكاسة كبيرة لموسكو من الناحيتين الرمزية والعملية، حيث أضر بفترة تحمل أهمية شخصية لبوتين وهي ضرورية لإعادة إمداد القوات الروسية أثناء دفاعها ضد هجوم مضاد أوكراني مكثف على طول الجبهة الجنوبية، وفقا للصحيفة.

 

وعندما افتتح الجسر لأول مرة في عام 2018، كان ينظر إليه على أنه انتصار هندسي وسياسي، وهي طريقة ترمز إلى أن روسيا ستسيطر على شبه الجزيرة إلى الأبد.

 

وعلى مدار، الأحد، أكدت تقارير على وسائل الإعلام التي تديرها الدولة أن الجسر قد تضرر – ولم يتم تدميره – وسعت إلى تصوير كيف تتصرف الحكومة الروسية بسرعة لاستعادة روابط النقل مع شبه جزيرة القرم.

 

وسقطت صواريخ روسية على مدينة زابوريزهزهيا في جنوب شرق أوكرانيا خلال الليل بينما كانت موسكو تتسابق لاستعادة خطوط النقل إلى شبه جزيرة القرم بعد الانفجار.

 

واستخدمت أوكرانيا، السبت، أيضا صواريخ هيمارس لتدمير مركز للسكك الحديدية يستخدمه الجيش الروسي في الجزء الجنوبي من منطقة دونيتسك والذي كان يمكن أن يكون بمثابة طريق آخر لإعادة الإمداد إلى الجنوب المحتل.

 

وباستخدام أنظمة صواريخ هيمار بعيدة المدى التي قدمتها الولايات المتحدة، عطلت أوكرانيا بالفعل معظم جسور منطقة خيرسون عبر نهر دنيبرو، الذي يفصل مدينة خيرسون التي تحتلها روسيا والمناطق المحيطة بها عن الأراضي الأخرى التي تسيطر عليها روسيا.

 

ونقلت وول ستريت جورنال عن بن هودجز، وهو لواء أميركي متقاعد قوله إنه “إذا لم يتمكنوا من إصلاح الجسر واستخدامه بالقدر الذي يحتاجون إليه – وإذا قطعوا الرابط البري – فإن هذا سيكون وضعا صعبا للغاية لإعادة الإمداد”.

 

وأسفرت الضربات الروسية الليلة الماضية على زابوريزهزهيا عن مقتل 17 شخصا على الأقل وإصابة 40 آخرين، وفقا لما ذكره أناتولي كورتيف، رئيس مجلس المدينة. وقالت السلطات إن عشرات المباني السكنية تضررت أو دمرت ومن المتوقع أن يرتفع عدد القتلى.

 

وأصبحت زابوريزهزهيا، التي تبعد حوالي 30 ميلا عن الخطوط الأمامية حيث تقاتل القوات الأوكرانية والروسية، هدفا دائما للقصف الروسي في الأيام الأخيرة. ويوم الجمعة، أسفر هجوم صاروخي آخر على منطقة سكنية في المدينة عن مقتل 17 شخصا.

 

وكتب أنطون جيراشينكو، مستشار الرئيس الأوكراني، “الروس غير قادرين على الرد في ساحة المعركة وبالتالي ضربوا المدن في الخلف”.

 

وقال المتحدث باسم مجلس الأمن القومي الأميركي، جون كيربي، لبرنامج “هذا الأسبوع” على شبكة “إيه بي سي نيوز”، الأحد، إن خطاب بوتين الأخير حول استخدام الأسلحة النووية، إلى جانب خسائر روسيا في ساحة المعركة، يعكس “المخاطر الكبيرة” التي تواجه أوكرانيا. وأضاف أن الولايات المتحدة لا تزال ملتزمة بدعم أوكرانيا في معركتها لاستعادة الأراضي التي استولت عليها روسيا.

 

ووصف الأدميرال، مايك مولين، الرئيس السابق لهيئة الأركان المشتركة، بوتين بأنه “محاصر”، وقال إنه بسبب ذلك، لا ينبغي للولايات المتحدة أن تقلل من شأن استعداده لاستخدام الأسلحة النووية أو اتخاذ تدابير متطرفة أخرى.

 

وأضاف “إنه أكثر خطورة… وقد تم ضرب هذا الجسر، الذي كان حاسما من الناحية اللوجستية وكذلك رمزيا للغاية”.

 

الحرة 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى