أخبار سوريةحمص

مقتل أب وابنه تحت التعذيب في سجن صيدنايا بعد إجرائهما “التسوية”

قتل مدني وابنه تحت التعذيب في سجن صيدنايا بريف دمشق، رغم إجرائهما “تسوية” في العام 2020 بعد قدومهما من مخيم الركبان بسبب تدهور الأوضاع المعيشية فيه.

 

وقالت مصادر محلية، إن ذوي الضحايا تلقوا نبأ وفاة “مؤيد العبيد” وابنه “عبد العزيز” تحت التعذيب، مشيرة إلى أن الضحايا قضوا تحت التعذيب رغم إجرائهما “تسوية” مع قوات نظام الأسد بعد تدهور وضعهم في مخيم الركبان.

 

إلى ذلك، ذكرت شبكة “شام” أن قوات الأسد رفضت تسليم الجثث وأن أحد الضباط في فرع البادية أبلغ ذوي الضحايا بمقتلهم مقابل مبلغ مالي، وسط معلومات تشير إلى إعدام المعتقلين ميدانيا بتهمة تتعلق بالتعاون مع “جهات مسلحة”.

 

وتأتي هذه الحادثة في وقت تسعى فيه العديد من الدول المستضيفة للاجئين السوريين خاصة لبنان، إلى إعادتهم إلى مناطق سيطرة الأسد، رغم مخاطر تلك العودة بسبب بقاء نهج الأسد من انتهاكات وعمليات قتل تحت التعذيب.

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى