صباحك وطن

هيئات وفرق تطوعية تنظر في وضع السوريين بالأردن بظل حظر التجوال

يواجه اللاجئين السوريين بالأردن ظروفاً استثنائية منعتهم من العمل وحدّت من دخلهم المادي نتيجة ظهور حالات إصابة بفيروس كورونا المستجد في المملكة والإجراءات التي اتخذتها المملكة لمواجهته والحد من انتشاره عبر قرارات “الدفاع” المتتالية التي فرضت حظر التجوال على البلاد مما جعل الفرق التطوعية والهيئات الإنسانية في النظر بوضع الأسر المحتاجة ومحاولة تقديم العون لها.

لفقرة (صلة وصل) تحدث مراسل وطن اف ام  يزن توركو عن دخول الأردن يومها الأربعين من حظر التجوال الذي فرضته الحكومة الأردنية بالثامن عشر من شهر مارس/آذار الفائت، وهو ما أدى إلى تراكم أعباءً كبيرة على معيلي الأسر ممن يعملون بنظام “المياومة” أو ممن انقطعت أعمالهم نتيجة إغلاق الحكومة للمصالح التجارية التي تعتبر غير رئيسية والتي كانت تعتبر المجالات الرئيسية لعمل السوريين كالمطاعم وورش البناء والإكساء والأعمال المشابهة التي أغلقت أبوابها مع بداية الحظر وانقطعت رواتب العمال فيها.

وأضاف “توركو” أنه على رأس الجهات المعنية بشؤون السوريين، صرفت المفوضية السامية لشؤون اللاجئين عبر برنامج الأغذية مبلغ المساعدات الغذائية “الكوبونات” للشهر الخامس للاجئين السوريين، يوم الاثنين الماضي، أي قبل شهر من موعد استحقاقها، في خطوة سعت من خلالها لمساعدة الأسر على تأمين الحد الأدنى من الغذاء، حيث يتقاضى اللاجئ السوري المستفيد من برنامج الأغذية العالمي مبلغ 15 دينار شهرياً أي ما يعادل نحو 22 دولاراً أمريكياً، وإلى جانب المفوضية بدأت عدة جهات بالنظر بوضع السوريين وأقرانهم من الأسر المحتاجة.

وأكد مراسلنا أن العمل كان عبر عدة فرق تطوعية سورية وأردنية ومنظمات وهيئات إغاثية على رأسها الهيئة الخيرية الهاشمية كهيئة رسمية، وفرق همة وطن وباب الخير عن الفرق التطوعية، وفريق هذه حياتي التطوعي كمثال عن الفرق التطوعية السورية، وغيرها.

هذه الجهات أطلقت حملات متعددة منها حملة “قبل الستة” وحملات إغاثية مشابهة يعمل فيها المتطوعين على التجول في أوقات السماح بالتجوال “من الساعة العاشرة صباحاً وحتى السادسة مساءً” والوصول لمنازل السوريين وغيرهم من العائلات المحتاجة، بهدف تقديم أي نوع من المساعدة لهم، لتتراوح هذه المساعدات بين مبلغ يومي لعمال المياومة “عشر دنانير” وهو ما يتقاضاه عامل المياومة، أو تقديم طرود غذائية عاجلة.

حيث قدمت هذه الجهات مساعداتها للعائلات المسجلة لديها مسبقاً من أيتام وأرامل، كما فتحت باب التسجيل لعمال المياومة كي يستفيدوا من المساعدات التي تبقيهم على قيد الحياة نوعاً ما.

 

الوسوم
أظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق